رئة القصيد/ بقلم نرجس عمران  سورية

أحس الصدر
مكتظا بالجوارح
مزدحم بجحافل انتظار 
إلى ناصية الغد
تتدافع فرق القنوط
في بوتقة الأمل تنصهر
سبائك المحال
هو ليس دبيب الأنفاس
في خلجات إحساس منوط
هي ليست انتفاضة نبض
في ثورة دم
هو القلب مكدر بالحنين
متخم ٌ بالغم

لولا القلم قتلني اليتم
ينتفض بالإلهام
ويقتات وحوش الهم
من موائد الأبجدية
أنهم وأنهم
أشهق الأوكسجين
من رئة القصيد
ولا أندم

أزفر من أنف القوافي
ألما
أنزف وجعاً
يغرق بحور الشعر سُقما
وأعاود النفاق ابتساماً
كمن لا يحمل
في حقائب الروح
أثواب قهر
كمن لم يُهديه حد الوجع
ندبة بالفقد تفوح

طوق نجاتي
صرخة من حنجرة الروي
ونقطة أخر بحة في الحلق
وتنهيدة ختم
سقوط المداد
عبر شلالات السطور
من عبرات غيظ
كان للتو محقونا
والأن تلقفه من البوح زورق
وقلم في أخر رمق
كفنه نعش من ورق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: