رسالة إليه/ بقلم ريتا عودة

تمادٙى
في غيابِكٙ,
تمادٙى..!
في عُبابِ المٙوجِ
كقاربٍ صٙغيرٍ
ما زلتٙ تبحرُ
تتلٙوّٙى …تٙتٙهٙادٙى
وكعروسٍ
بينٙ أٙضٙامِيمِ الوٙردِ
تتبخترُ
تتمايلُ.. تتعادٙى
وتُغْفلُ
أنّٙ العاصفةٙ
تكادُ تأتيكٙ
كأهلِ المٙأتٙمِ
جمعًا..
فٙردٙى وفُرٙادٙى
ف…كفى
يا فارسي
المغوار
كفاكٙ عِنادٙا..!
ها قد
وٙرّٙدٙتِ الشّٙجرٙةُ
وتغريدُ الكناريّ
لا يحتمل ُ
إعادٙة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: