شرفة القدر / بقلم خديجة عثمان

أراقبه من شرفة القدر
فلا أبصر سوى
دخانا…
مر واندثر
وركاما….
من بقايا صقر
أفتش عنه في محفظات الهوى
ورفوف ذكرياتنا سويا
في شعر نزار
وعزف أوتار الكمان
فلم أر إلا جنازة إنسان
ودفنا لإحساس تحت الثرى
وزخات أمطار
وتراثيلا لأطفال صغار
قدموا لي عزاءكم يا إخوان
فحياتي قصة مستمرة
ولو بلا عنوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: