صدى/ بقلم : غسان علي كزار

بين صدى صوتك

 وسمعي

حاجز من الاشتياق

 لا يطاق !

الا انك تعلمين

 ان المسافه همسة قلب

 ساترك الحديث للمطر

 فأنا بستان من الوجع !

اعياه عطش الفراق

 وتصحرت امنياته

 وتلك عصافيره

هجرت اشجارها

 بلا عوده

ايقنت أن موسم الدمع

 اغاضه الحنين

 لذا : بادرت باكرا

 برسم طريق

 نحوك مع الغيم

 ورسمت محطة قطار

 انتظرك عندها

 فصقيع بعدك ِ جمد اطرافي

فتعالي : لنختصر الزمن

فالزمن مسافه .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: