مارس 16, 2018

صرخات لا تسمع/ بقلم:وصفي مسرات

الان وانت تقرأ هذه السطور
هناك مقبرة بعيدة
خارج المدينة
يلفها ظلام دامس
تحت الارض في صناديق ضيقة
هم ذاتهم من ساروا قبلك في المدينة وكانوا يتحدثون عن ذات المقبرة
الان الان
على تلك الصخرة أسفل الوادي
الاف الكائنات بينها أحاديث عجيبة
وأصوات لا تسمعها
ربما يتحدثون عن أقدامك الثقيلة وعن فاجعة الفقد التي لم تراها حين حركت ذراعك متمددا على تلك الصخرة
الان الان
تلك البقرة التي ذبحت عجلها الصغير
وفي الصباح تفيق على حليبها
كانت ترجوك أن تصفح عنه وتأخذها
هل أحسست بتلك النظرة العميقة في عينيها؟
وتلك القطة التي مررت عليها والصغار يلوحون لها بالحجارة
هل أحسست برجائها وبذاك الامل الذي راودها حين سبقك اليها الظل
وذاك الكلب الضعيف على حافة الطريق
كان في نباحه يتسول الطعام
ويرقب بين يديك كيسا سينجيه
وذاك الطير المحلق عائدا الى بيته حاملا قوت صغاره
كيف مددت اليه عينيك الجاحظتين والبندقية؟
وتلك القذيفة التي القمتها المدفع
هل أحسست بوجعها حين أخبرتك أن في المبنى صغار وأم أنهكها الجوع والدمار
هل فكرت يوما بألم السائرين على الطرقات
هل فكرت يوما بألم الاتان
هل سألت الحصان عن ظهره
هل فكرت يوما بمرارة ان يصير ابنك عبدا أمام ناظريك
كما تفعل أنت بالاتان والجمل والحصان
هل فكرت يوما أن تصير دجاجة في قفص
والسكين تلمع أمام ناظريك
ورفاقك يتحاشرون كلما نظرت اليهم عيون الجزار
تخيل أنك كل ذلك
وعش معهم تلك المرارة
للالم وليس لذات الالم
لانك لن تصله وليس مطلوبا منك أن تصله
فقط أن تحس بمن يتألم
ولانك انسان
أيضا تتألم

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: