على الأقصى السلام/ بقلم نرجس عمران / سورية

نادانا الاقصى.
فعلى الأقصى السلام
هبوا له…… دعاةً
…………..رعاةً
وذروا الخصام
وفي مدافن الأبد
كفنوا سوء الخصال
لبوا واجب أُخُوة
عهدها أن لا تضام
الصغير والكبير
وطوق الحمام
وزورق الإيمان
في محيط الأنام
بالنيران يشتعل
وتحوطه الغلال
تسليه السكينة
وتسكنه الركام
الجماجم
والحطام

تكتم نبض المعاصم
وتكسر عن خطا النضال
السلالم
وتقول فينا يا أمل
كم أنت حالم ؟
إلزم حد المنام
ودع الحرية
لأولي ….القوة والسلاح
وزخارف الكلام
تشذ عنق الحياة
تقارع في صميمه
رغبة البقاء
لا…….
على الاقصى لستم ولاة
أقصانا لنا
مادام فينا
صدر يشهق الممات
يزفر الحياة
يتعثر بحدودكم
فيسقط واقفا في حضن
الأباة

أين منكم الرجال ؟
أين الكرام ؟
أين الصناديد ؟
تمادى الطغاة
تطاول الجوع على الأجساد
لا حل الإ لعق الفتات
الكرامة …حبيسة المصباح
والمصباح ….. رهن علاء الدين
وعلاء الدين ….. رهن الحكاية
والحكاية ……رهن كان يا ما كان
ويا ما كان …..
……………ليس بالامكان
وتوتي توتي لم تنتهي بعد
حكاية أقصانا يا أخوات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: