للحب بقية/ بقلم فاتن ابراهيم سوريا

كخمرتين التقينا
وسكبنا من أشواقنا
كؤوس هيام…
افترشنا شفاهنا بحلو الكلام
وتنادينا بعضا
وكلانا واحد لا آخر…
توحدنا في عمق الذات..
وانجلت مخاوفنا من كان وماكان…
تمازجت الأنفاس لتنطق
شهادة البقاء
تبادلنا العتاب في غفوة السكر
والمناجاة….
كل مافينا توحد
فلا جدال…
فمن يقف أمام محراب
الحب
أبدا لا يدان…..
سمونا عشقا
أخيرا…
تطهرنا….
حتى بدت السماء
تهدهد لنا…ماكان
فاكتفينا بالحلم
رجاء…
فللحب بقية
حيث تنصرنا
السماء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: