أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق النثر / ماذا سنفعل / بقلم أحمد جمعة

ماذا سنفعل / بقلم أحمد جمعة

ماذا ستفعل الفتاة الشقراء
بعد أن خاطت جُرح حبيبها الجندي
بشعرها الحريري؟!
ماذا سيفعل الطفل الرضيع بثدي أمّه
بعد أنه تركته في فمه وجرت نحو القذيفة
تصدّها عنه؟!
ماذا سيحكي الجندي العائد من الحرب
بقدمٍ وحيدة لزوجته الطفلة
التي لا زالت ترسم في وسط البيت
مربعات الحجلة؟!
ماذا سيغني الوطن في قبور الشهداء
الذين لم نتعرف بعدُ علي وجوههم؟!
ماذا ستعمل الدبابات والبنادق
القنابل والطائرات الحربية،
بزّات الجنود، والغازات السامة
بعد الحرب،
بعد فناء سلالة الإنسان،
بعد أن تُهدر دماء الورود كافة؟!

فتاة بين نواح السنابل، بين نواح الرصاص
بين نواح اليتامى في المخيّمات
تغنّي للحمام
وتربّي في حجرتها يمامتين
وتردد:
غدًا تتعرى الحرب من حقدها
غدًا تطير في الفضاء يمامتان
غدًا تصيرُ الرصاصة فراشة
تصير البندقية غصن زيتون
وتصير الطائرات حماما زاجلا عملاقا
يوصل رسائل العشاق
عبر القارات

في الحرب طفلان،
يتقاسمان الحزن، والدموع
يتقاسمان الخبز الناشف المغمّس بالجراح،
يتقاسمان دم الأحلام الذبيحة فوق صخرة القتل
يتقاسمان الصراخ الغارق في الوجع
لكن أبدًا لا يتقاسمان الحب
الحب في الحرب يتقاسمه القاتل والمقتول

طفلانِ يهربان من يد القذيفة الممتدةِ لهما
يهرولان في اتجاه الغدِ الباكي
يختبئان تحت دبابةٍ عجوز
يتبادلان في صمتٍ
الألم، والخوف
يتبادلان الصراخ عبر عيونهما
يتعبان، فينامان على نفسيهما
يتوسدانِ بندقيةً مستهلَكة

في الحرب جدةٌ تُلقِم حفيدها ثديها الهزيل
تلقِمه عجزها، وسنواتٍ من الرعب ال كان
من الرعب الكائن
من الرعب ال سيكون
تحكي له لينامَ عن أبيه
وكيف أن مجنزرةَ العدو ساوته بالرصيف
تقول: يا بني
الله خلقنا في أول الأمر بشرًا
ثم تطورنا لآلاتٍ فتاكة
للقتل، والدمار
الله قد أغمض عينيه مع أول قطرةِ دماء
الله بريء يا بني
فلا يخدعوك باسم الله.

تمرُ الحرب تلو الحرب
ولا زلت تجلسُ فتاةٌ بين نواحِ القذائف
بين نواح الأرامل، بين نواح الأمهات
تغنّي لعروستها البلاستيكية، وحصانها الخشبي
وترسم بعينيها في الهواء فارسًا
تردد:
غدًا ترتدي البلاد فساتين عرسها
غدًا تعود الطيور كسيرة الجناح للديار
غدًا تفقس بيوض اليمامة
وأجري نحو فارسي على ظهر الحصان
غدًا يطيرُ في سمائنا الحمام.

تتبادل البنادق والدبابات أحاديثًا كثيرة
يقولون بأن هؤلاء الحمقى سوف ينتهون
كل هذه البلاد ستكون لنا
يقسّمون البلاد بينهم
تتعالى أصوات القذائف المجنونة
ويراقب حديثهم من خلف شاهدِ قبرهِ شهيدٌ
لا زالت في عينه دموعٌ طازجة.

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: