يدي الثالثة

أُخْفِي كُلَّ لَيْلَة
يَدِي الثّالِثَة عَنْكَ
اليَدُ التِي تَقُولُ : لَا
مَهْمَا جَفَّفْتَ مِنْ حَلْقِي لُعَابَ السُّؤَالِ
تَخْنُقُكَ فيمَا يَدَايَ تُدَاعِبَانِ خصْرَكَ
تَلْطُمُ صَوْتَكَ المُهَذَّبَ
فَلا يَخْتَرِق ظَمَئِي
وَلاَيَسْتَرِيحُ كَامِلًا عَلَى جَسَدِي
يَدِي الثَّالِثَةُ لَا تَنَامُ
تَظلُّ تَبْحَثُ فِي أَوْرَاقِكَ طوَالَ اللَّيْلِ
تَجْمَعُ مِنْ فَوْقِ أَزَْرَارِ قُمْصَانِكَ رَوائِحَ المُعْجَبَاتِ
تُطارِدُ الخَيَالاتِ المارِقَةَ فِي أحْلَامِكَ
تَشْرَحُ لِيَدَيّ المُلْتَفَّتَيْنِ حَوْلَ عُنُقِكَ كَأخْطبُوطٍ مَيِّتٍ
الطَّرِيقَةَ المُثْلَى لِإطَالَةِ الأَظَافِر
ثُمَّ تَخْتَفِي….
 بقلم : فوزية العكرمي 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: