رواق القصة القصيرة

عضال وقصص أخرى قصيرة جدا/ بقلم:د. حسين جداونه

1 ـ  عضال عاملته بأخلاقي.. عاملني بأخلاقه.. بقي سنتان.. وأخرج من السجن… *** 2 ـ حالة ـ أراك متشائمًا؟ ـ غريب! مع أنني في قمة التفاؤل! *** 3 ـ  خيبة ـ ما بك؟ ـ هذا العالم؟ ـ ما به؟ ـ كلما فتحت معه صفحة جديدة لطمني بها على وجهي! *** 4 ـ  إبهار لم أعد أبهرك؟! حسنًا، لقد قدّمت كلّ ما في جعبتي.. أنصحك …

أكمل القراءة »

ولي الأمر /عبد القادر محمد الغريبل( المغرب)

تأنقوا بأفخر الملابس وانتعلوا أغلى الأحذية، تزيّنوا بأزكى العطور والإكسسوارات، هلّلت أساريرهم ببشائر الرّضى وارتسمت على شفاههم بسمات الغبطة. وقفوا صفوفا في جانب من القاعة الفسيحة التي أعدت خصيصا لهذا الحدث الكبير، وقبالتهم جلس ذووهم مبتهجين منشرحين وأعينهم منصبّة على فلذات أكبادهم في حفل التخرج وتوزيع الشواهد وإلتقاط الصور التذكارية، وحده وقف منزويا في أقصى ركن من القاعة بلاحراك كصنم …

أكمل القراءة »

أعماقه بركان هادر !!/بقلم:محمد الدرقاوي (المغرب )

كانت تحاول أن تحرك لسانه  فيتكلم ، يحكي ، أن يستفرغ ولو قليلا مما يكتم .. تسأله وكأنها تستشيره  في بعض أمورها أو أمور تمس مستقبلها معه حتى لا تحسسه بحرج  مما عنه يتكتم .يحاول ثم يتراجع ، يطبق شفتيه ، يتنهد بغصة حارقة..صمته لا يزيدها منه  الا خوفا .. تعلقت به  لأناقته ولباقته ، مظهره الذي يعكس أكثر من …

أكمل القراءة »

أم القطط / بقلم:محمد الدرقاوي (المغرب) 

آفاق حرة  تظل جوالة في الحي من مطلع الفجرالى غروب الشمس ،عنها لا يغيب مار عن نظر ، حافية بلا نعل يستر لها قدما أو يقيها صلابة الأرض في قيظ او وحولها في شتاء ، ساقان قصيران  كقصبتي المكانس  غطاهما الوسخ و الوحل وقد تشقق  على القدمين كمعدن غاسول الشعر في سطوح النساء الفاسيات حين يجف من  ماء . كل …

أكمل القراءة »

وحيد القرن…. زيارة اخيرة /بقلم:عادل الامين(السودان)

هذه المرة قررت الهروب من صديقي المزعج واقامة اللقاء الاخير مع عمنا وحيد القرن التعيس في جنينة حيوانات الخرطوم كختام مشرف للبحث في الحياة الوحشية في كلية العلوم ارضا للبروفسر الالماني ديتر انرنست وعملت تمويه وخرجت من بوابة البركس الجنوبية ثم طريق بري ثم بحري ثم ام درمان ثم الخرطوم ونزلت الحديقة وترجلت الي داخل الحديقة ولمحني العم عبدالماجد “الاسم …

أكمل القراءة »

هذيان متثاقف نرجسي/بقلم مهند النابلسي

**تخليت عن مزاعمي الأخلاقية وانغمست في عقلانية سببية وسعيت لاسترخاء طويل واستكانة عميقة وقناعة مؤكدة بانه لا شيء سيتغير وسيبقى كل شيء وكائن على حاله مهما بذلنا من جهود عبثية…ثم مللت من قصص التأمل والتنويم المغنطيسي وقررت ان أقبل كل شيء وأقرا بانظام واسترخي وانام منتظرا تطورات الأشياء بلا حماس…وحلمت بلا معنى بشتاء “نووي” طويل أثار قصته العالم المتبصر الاستعراضي …

أكمل القراءة »

كتب محمد فتحي المقداد. الحارس. قصة قصيرة

لآفاق حرة الحارس قصَّة قصيرة بقلم. محمد فتحي المقداد دَوَامُه يستغرقُ معظم ساعات نهاره، وجزءًا من اللَّيل. الحارسُ جالسٌ لا يتزحزح عن كُرسيِّه الحديديّ المُتهالك الصَّدِئ، الذي اِسْتبدَّت عوامل الزَّمان به، وعبثت بلونه المَمْحِيّ لم يبق من طلائه الباهتٍ إلا بُقَعًا متناثرة؛ يصعُب تحديد أو تمييز لونه الأساسيِّ. رغبته الدَّائمة في الجلوس في زاويته الحصينة على رأس الدَّرَج ذي الدَّرَجات …

أكمل القراءة »

خارجُ الإطارِ/ بقلم:فاطمة حرفوش

أضافَ ليلاً صورةً جميلةً جديدةً لمجموعته ، لوَّنها بألوانِ الشغفِ والهيامِ ، وأخذَ يرسمُ إطارًا لها على مقاسِ هواه . غطى شعرها الذهبيُ بوشاحٍ ، مسحَ أحمرَ شفاهها، أسدلَ نقابًا على وجهها المشعِ بالبهاءِ وألبسها عباءةً سوداءَ ، وعلقها على حائطِ غرفةِ نومه . مشى مزهوًا ينظرُ لإنجاره بسعادةٍ غامرةٍ وقلبه يخفقُ فرحًا . نامَ ملء جفنيه يحلمُ بالليالي الحمراءِ …

أكمل القراءة »

لن أكتب شعرًا اليوم/ بقلم:عبدالمنعم عامر (الجزائر)

لن أكتب شعرًا اليوم سأكتب مشهدا شاهدته قبلَ قليل، أب يلعب على الهاتف مع أصدقائه ومندمج وفجأة جاء ابنه الصغير وطلب منهُ شيئًا ،نظر اليه وبكلمة واحدة قال له ” لا” هكذا عنيفة وجارحة وبوجه متأزم وغاضب ،تأملت وجه الطفل حين استدار يا الله حجم الخيبة ،وجهه منكسر عينيه مليئة بالدموع وقال له صديقه تعال معي لبابا يعطينا الأثنين وهو …

أكمل القراءة »

سانت جيمس/بقلم: عادل الامين(السودان)

  كانت الباخرة التي تحمل العلم البلجيكي تمخر عباب نهر الكنغو،نظر القس جيمس مندوب الملك لو بورد بعينيه الزرقاوين إلى كتل الأجسام السوداء شبه العارية وهى تموج على الشاطئ ،كانويرقصون فرحا وابتهاجا بالوافد الأوروبي..رست الباخرة و أنزلت المرساة،عدل القس من بدلته السوداء ووضع مبصرته عل عينيه فحجبت نظرة الازدراء والتحقيرللاجسام السوداء المبللة بالعرق والأيدي التى امتدت لمصافحته حتى تنال البركة..انهم …

أكمل القراءة »

بسمها تموت /قلم:محمد الدرقاوي(المغرب)

كانها كانت له في انتظار ، ما ان دق  الجرس حتى فتحت الباب وما ان دلف الى الداخل حتى وجدها أحضانا مفتوحة  لهفة لعناق، وعيونا ضاحكة كزهرات الربيع ،كل نظرة اليها تزيده تعلقا بها ورغبة شوق وحنين الى يوم يضمها بيته .. تعلق بسعيد من تعلق أم نظيرة  بأختها التوأم والتي كان لها سعيد فلتة حظ مما أصاب الناس من …

أكمل القراءة »

ضريبة التفاؤل/بقلم:سعيد الصالحي

منذ أن كنت طفلا صغيرا كرهت بعض أيام التقويم لأسباب مختلفة ولذكريات متعددة، وبت أنقل معي هذا المقت كلما كبرت من عام إلى عام، وحتى إذا حمل اليوم الذي وضعته في قائمتي السوداء أخبارا مفرحة أو أحداثا سعيدة، كنت أربط هذا الخبر أو الحدث في هذا اليوم الملعون، وكأن هذا اليوم قد ختم عليه أبد الدهر أن يكون ملعونا ومرجوما …

أكمل القراءة »
error: Content is protected !!