رواق النثر

السراب مسرحية من فصل واحد/بقلم: د ميسون حنا

شخصيات المسرحية   الرجل المرأة  ( حجرة في بيت، حيث تظهر واجهة الجدار الأيمن متهدمة، يدخل الرجل ، يجول بنظراته في أرجاء المكان) الرجل               : سلام عليك أيتها الأطلال… لتشهد هذه الجدران أني بحثت في كل زاوية وكل ركن دون جدوى، ولكني سأواصل البحث، سأغربل الهواء، وأبحث بين حبات الرمل وسأجدك… نعم سأجدك، ولكني تعبت… تعبت. (يصمت، لحظة ثم تدخل …

أكمل القراءة »

رائحة العهر والنفاق/ بقلم: جمال العامري( اليمن)

بعد قليل ستشرق الشمس العاهرة بضوئها القذر لتخترق بصري وتنتشلني من غيبوبتي الجميلة . أكره الضوء و النور ، أعلم أنك ستسألني لماذا ؟ ـسأجيبك . تطل تلك الكرة الضوئية لتعلن أن يوما جديدا قد حل ، تطل لتدون التاريخ بأرقام حمقاء ، أرقام مهمة في حياة البشرية و سكان الأرض . بعد دقائق معدودة ستمتلأ الشوارع والأزقة المهجورة بالكثير …

أكمل القراءة »

بين أسراب النساء/بقلم: إيناس ثابت

وقالت لنا قولا أجبنا بمثله لكل مقال يا بثينَ جواب أو.. هو المثل الشعبي  في بعض أريافنا  من منطقة غربي بعلبك حيث يقولون:  من دهنو سَقّيلو  إبراهيم يوسف   لئن قيّض لي أن أستعيرَ من ميسون مشاعرها ووحيَ  قصائدها وحيوتها وشغفها وهي تكتب:   les souvenirs parfument l, âme وكذلك Rêves nocturnes كما أرجوزة المشتاق؟ لتحولت الكلمات إلى صور بهذه …

أكمل القراءة »

سلام على الأوطان. خاطرة. بقلم. فايزة رشدان

  لصحيفة آفاق حرة   سلام على الأوطان خاطرة بقلم. فايزة رشدان.   مساء الآلام التي تنتظر أن يخيم الظلام…لتهدأ ولا تهدأ مساء الوطن الذي ينتظر فرج السماء.. مساء الشوارع المتعبة، و التي يغطيها الهم والقهر وطن يئن كبحر تنهشه رياح ثلجية مصاب حتى العمق، وفي القلب ينمو الحزن كأحجار البركان، وينهار كامرأة عاشقة مهزومة. أبحث في اللغة عن تضاريس …

أكمل القراءة »

من يشتري قلبي المريض؟/بقلم:طلعت قديح (فلسطين)

من يشتري قلبي المريض؟ من يشتري قلبي المريض بقُبلَةٍ، بسُنبلَةٍ؟ إني رفعتُ الراية البيضاء. مليون جنديّ كان. وقناصُ حَربٍ. سأبيعهُ باسميَّ الأول، بأغانيهِ الرقيقةُ. قلبٌ مريضٌ بلا ألقاب. إن مراكبي داخت، لا موتى على كتفيها ولا أحياء . خذوه وتصرفوا بمن فيه وبما فيه من القصائد والحكايا ولوعةُ الغُرباء. من يشتري قلبي المريض بكسل النجوم ورحلة للمنافي، بتفاح الشتاء. من …

أكمل القراءة »

عبق الرسائل. بقلم. فايزة رشدان

لصحيفة آفاق حرة عبق الرسائل   بقلم. الأدبية فايزة رشدان   زمان.. حين كانت الهيبة للقلم والورق.. كان الناس يجلسون ساعات طويلة يُدبجون الرسائل، ويملؤونها بلهيب عواطفهم وأشواقهم،.. ثم تُطوى الرسالة. وربما يدس بين أوراقها صورة مولود جديدٍ لم يره المسافر.. وينهمك فتى أو فتاة بكتابة العنوان على المغلف بكلّ رويّة ثم يُبلّل من ريقه طابعا أو طابعين ويدقهما دقا …

أكمل القراءة »

أحبّيني كأوّل مرة/بقلم:عصري مفارجة (فلسطين)

جئتكِ حاملًا أيّامي على كتفي كحقيبة أخطاء جئتكِ لابسًا ندمي القديم وحنيني الحافي كولد فقير جئتكِ من قرى نسياني البعيدة أجرّ خلفي كلّ خلفي جئتكِ متأبّطا الجهات والطرقات والمسافات ولعنات القبيلة أقف الآن أمام قلبك ناقصًا بكامل غيابي بالله – باللهفة عليكِ – أحبّيني من أوّل نظرة

أكمل القراءة »

مناجاةٌ في هَدْأَةِ الليل/بقلم:عبد يونس لافي

ها أنذا أشعُرُ أنَّ ثَمَّةَ ما يُلِحُّ عَلَيَّ بأنْ أخرُجَ من مِحْرابيَ في هذه الْهَدْأةِ من الليل! سكونٌ تامٌّ يتخلَّلُ ما حولي، ولو أنَّ نملةً دبَّتْ بقُرْبي سمِعتُ دَبيبَها! لا أكادُ أمَيِّزُ الزَّمنَ وكأنَّه قد انْعدم. جلسْتُ أتطلَّعُ في سماءٍ مُلِأتْ بالنُّجوم كما تبدو لناظري، فَلَربَّما كان البعضُ منها ليس إلاّ آثارَ نُجومٍ بعد موتِها وانْدثارِها قبل ملايين السنين، والذي …

أكمل القراءة »

عـــشرون سنة على رحيله  الـمُجاهد القائد الحُسين بــــوفـــلاقـــة )سيرة وتضحيات عظيمة(  

 د.  محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـــــــة كلية الآداب واللُّغات، جامعة عنابة ،الجزائر             المجاهد البطل،و القائد الفذ الحسين بوفلاقة-عليه رحمة الله- المسؤول السياسي بمنطقة بو البلوط التابعة إلى الولاية التاريخية الثانية، أحد أبطال هجومات20أوت1955م، ذلك الحدث الأبرز الذي حقق  إنجازات كبيرة للثورة الجزائرية في عامها الأول،كانت لها تأثيرات  عميقة على مسار الثورة، وتطورها،وانعكست نتائجها على المستوى المغاربي ،والإقليمي.           ينتمي المجاهد …

أكمل القراءة »

لست بشاعر/بقلم:أحمد القحطاني(اليمن)

من رحم الحروف أبدعت القصائد ومن بين دواوين الأدب أبدعت الفرائض بقيت فارس ومارد ركب صهوة الأبجديات وعلى متنه تنثر المفارد تعلو الكلمات فوق السحاب البارد ليشرق فجر قصيدة من الحرف الشارد وتلف في ساحات الضياء بين أروقة المعابد ليرفرف أمل ولادة شاعر يولد من المكابد يتخطي حصون الكتابات يقول بكل تواضع أنا لست بشاعر فأنا للحرف بحواسي عابد٠٠٠!!!  

أكمل القراءة »

هل هذه بيروت ( 3 )/ بقلم:محمد عمربحاح(حضرموت – اليمن )

حزينة بيروت ..مدينة الفرح والغناء والجمال حيث الطبيعة تخلب الألباب . مدينة المهرجانات والسياحة ،والليل بلا إنتهاء .. مدينة الحضارة والتاريخ ..والآداب والثقافة والمسارح والفنون ..والأضواء.. مدينة الحياة .. ولعل كل هذا لا يفي بيروت .. بيروت !! ليست بيروت ماأرى .. تذكرني بيروت دائما بعدن ..مدينة تستلقي على البحر وتتكيء على الجبال مع فارق واحد . جبال عدن سوداء …

أكمل القراءة »

لم يعد لك من متسع هنا/ بقلم:عادل كحك ( اليمن)

لم يعد لك من متسع هنا .. هنا فقط للمناشير .. هنا لإشتباكات الأصوات .. و أطراف مبتورة .. و كلمات بلا معنى .. و كتابات لا أحد سيلتفت إليها… أنت كذلك .. ورد محتفل بجمالك خذ ما تختال به و أرحل لم يعد لك من متسع هنا .. هنا لظروف غامضة .. و حوادث طريق .. و شخوص تتحول …

أكمل القراءة »
error: Content is protected !!