رواق النثر

أقول أحبك / بقلم: خالدعبدالوهاب

أقول أحبك…. تقولين تكذب؟! فكيف يجيء الوجد هكذا، ومن غير وعد؟ فهل يأتي البرق بغير سحاب! اقول أحبك، وكل المواعيد تشهد أنك اليوم تتربعين على عرش قلبي وبصماتك المتعبة ما زالت منحوتة فوق جدرانه… مشاتل من الذكريات فوق تاريخنا المثقل بنزيف الصراعات، وضجيج الشعارات.. وعذابات السنين التي غادرتنا، والتي ﻻ تجيء إﻻ مثخنة بالجراح، وعن حلمنا الذي تاه ما بيننا …

أكمل القراءة »

عدنا لويل الحب/بقلم:محمد عبده أفلح( اليمن)

عدنا لويل الحب والعود أحمد وصرت للعشاق قاضي وعمده كأن لك بالحسن يا زين مرود كحل عيون الصب لسهد رده كمذا ليد العشق لي قبلكم مد فاتن ولكن كنت رافض بشده عيونك الثنتين صادت محمد ساب الدلع والصد لك مد يده أنتِ عكاظ الشعر لا أنت مربد لها سهرت الليل ما ذقت رقده أنزف قصايد حب أبكي وانهد ولها نظمت …

أكمل القراءة »

الساعة المبعثرة/بقلم:عبد المنعم عامر ( الجزائر )

الساعة المبعثرة بتوقيت الحانة يقول أحدهم وهو يرفعُ كأسه ويبكي “ما فائدة الساعة ولا أحد ينتظرك في البيت” كل شيء بعدكِ خيبة، وكل شيء دونكِ قميصُ رجل ميتٍ تعلقهُ أرملةٌ للذكرى، وتنتظرُ معجزةَ الريح لتخلقَ رائحته من جديد،أعلقُ وجهكِ في قلبي وأنتظر منه كطفل يتيمٍ أن يمسحَ على رأسي… سلامتكِ من كل تعبٍ وشحوب من كل سهرٍ وقهر،من كل زللٍ …

أكمل القراءة »

الشّمسُ التِي عبدت/بقلم:مجيب الرحمن الوصابي( اليمن )

الشّمسُ التِي عبدت عَينهَا في الجَنُوبِ قلتُ: ” يا عينَ الشمس شلّي سنّ الحِمار… ” وأنا جاهل! ﴿…هَٰذَا رَبِّي هَٰذَا أَكْبَرُ ﴾ قال أبوهم إبراهيم ﴿.. لَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً ﴾ متفكرا في ملكوتِ السمواتِ والأرضِ، باحثا عن الحقّ ليَتَعَبّدَه! لذا لا أتحرّجُ أن أجداديَ عبدوا الشمسَ في جنوب الجزيرة، وظلوا عاكفين لها صباحا ومساء ﴿ … يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ …

أكمل القراءة »

لِحَاءٌ/بقلم:أحلام بن حورية( تونس)

وَسْنَى أتعدّى حدودَك وهَنًا بلا ضجيج حروفي صامدة وقرطاسي باهت يشتاق زخّاتِ حبرٍ عابرٍ ذا رحمُ قصيدتي وأنا الهاربة إليك أدسّ ثرثرتي بين طيّات ضبابك وأنت تسبّح بالأمل انتظار الهطول خرزة، خرزة! قلادتي فارغة خَسِرَتْ ألّاتِها ونورًا كان يحرسها وقتَ الامتلاء غَفْيَة حتّامَ ذا الخواء ودموعك فيض من عزاء مرّة فقط؛ اُنظر لِغَيْنائك الّتي أراعت في غفلة منك ولم تكترث …

أكمل القراءة »

صباح الخير يا ذكرى/بقلم:صابر بارشيد

أكتب إليك عادةً لأنسى، مواجعي كثيرة وهمومي أكثر، أجد في الكتابة ضالتي ومبتغاي، تنقذني الكتابة من كآبتي المزمنة، تعمل فيَّ مفعول الأسبرين، تُسكّن أوجاعي ولو مؤقتاً، فلا تلوميني إن اغدقت عليك الرسائل وتزاحم صندوق بريدك بحروفي . مررت البارحة بشجرة السدر التي رسمنا على جذعها قلباً وسهماً ذات نهار ، هل تتذكرين ؟ نحتناه بأظافرنا ثم أسكنّا بداخله حرفين إنجليزيين …

أكمل القراءة »

دولابٌ يدفعُ نفسَه بنفسه/بقلم:فرح دوسكي( العراق)

لا يطيقها ربما يفاوضُ شاعرةً قبل الموت قدمُها ليست على الأرض… تعرضُ حروفا بسوادها على مائدة تشمُّ القبلة لرجل عابر للأخرى انشغل بخطاه… رجل مؤجّل لإشعار آخر قضى حياته رافضاً للحياة… رجل محمول على ظهر كرخانة يشرب أثداءً من العطشِ.. رجل يرثُ عنها هذه الخيبة توارى حدَّ بلغ به العمر يسألُها عن الحال… ما عدا ذلك كانت امرأةً خرقاء ..

أكمل القراءة »

أمنيات راحلة/ بقلم:حجازي سليمان حجازي( السودان )

طفل ضائع وسط فجاجته، لا يدرك إلى أين يذهب، يصرخ ملء فيه، ثم يلتفت ليمسح أخر دمعة سالت على خده، يجبر أسراب الدمع أن تعود إلى المقل تارة أخرى، حينها غشاوة تعتري طريق بصره، يركل كرات الفراغ التي تظهر أمامه بفعل الفقد. يجثو على قدم واحدة ليصارع ألم الأخرى بفعل الركل، يشهق معزيًا رغبته في البكاء. ينهض وسحابة تهطل من …

أكمل القراءة »

قطرةقطرةيغيب القُمًر/بقلم:سميرعبدالله

قطرةقطرةيغيب القُمًر على جرحي الصامت … انالا احًبً بًدٍاهةالنصوص ولا اکْتٌرثً لذلك الجرح ارنِو الى الغُرقُ في غُمًوضك وقراءتك بشُغُفُ طفل يتهجى الحروف…!؟.. يَأخِذِني الوٌجّدٍ على محل الجد لإجلَك فإرجّع للتفاصيل التي احًتٌفُظها لك کْتٌعٌويذة أنِسِ بًغُربًتي وإلقاك شُديدة الانتقائية في طِلَتك وهّنِدٍامك لاتٌکْتٌرثين لتٌصّنيف شعرکْ اوٌلغُمامةالکْحًل الشاردة تحت عينيَك…!؟.. حتى عٌيوبك تبدو مًنِتغاة بعنايةفائقة.. كم اعشق إلهرب الى الهدوء …

أكمل القراءة »

وكر الأفاعي/ بقلم: الدطنورة ميسون حنا

مسرحية شخصيات المسرحية حسب الظهور على المسرح المغامر الثعبان، هو نفسه الزعيم الثعبان الثاني ثعابين جنود كبير الثعابين المهرج الأكبر، زعيم السيرك الرجل المقنع ________________ اللوحة الأولى (صحراء خالية، الشمس ساطعة، يدخل المغامر في ثيات لاعب سيرك، المغامر يبدو منهوك القوى، يجرجر خطاه) المغامر: (يتوقف) نار الله الموقدة (يمسح عرقة عن جبينه بظاهر كفه) يداي متيبستان (لحظة) وساقاي كذلك. (يدخل …

أكمل القراءة »

للندامى مزاج القهوة/ بقلم:جنيد محمد جنيد

لا تكفي دقيقتان لمغازلة القهوة..تحتاج لغزل القهوة أكثر من وقت ،فيه تستجمع كل مذاقك لتصبها في ينابيع الروح.. للقهوة طقسها الشعري الخاص..ولها مزاج لا يعرف ترتيله إلا الشعراء، اقرأ عليها من الشعر ما تدفق من آياته الفاتنات،قبل أن تصبها.. القهوة توأم الشعر..هل تستطيع قراءة أبجديتها..اقرأ من أول ما يتكثف منها على السطح حتى آخر ثمالتها.. إنها تعويذة النفس من أزمات …

أكمل القراءة »

أحلام من ورق/ بقلم: نجوى الغزال( لبنان )

  منذ طفولتي وأنا أجمع قصاصات اوراق زاهية الالوان، كل واحدة تخفي حلما وكل لون يشي بفكرة وكل خيط ينسج أمنية. كلما إنتهيت من جمعها أعود وأبعثرها لأن هناك حلما هاربا، أهرع مسرعة نحو صندوق مقتنياتي حيث جذور أحلامي وأمنياتي، أبحث عن ذاك الحلم المتواري خلف بؤس نظارتي أستدرجه لأرسمه على ورقة مزينة بشيء من تأملاتي ومن ثم أعود أدراجي …

أكمل القراءة »
error: Content is protected !!