أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق النثر

رواق النثر

لم.. لا/للشاعرة السورية إيمان خالد البهنسي(دمشق- سوريا)

لصحيفة آفاق حرة: ______________ لِمَ لاَ تَنْتَظِر . . . . لَحْظَة” . . لِمَ لاَ تَنْتَظِر لَحْظَة ؛ تَقُول’ الْحِكَايَة’ إن : اِنْسِكاب`قَطْرَة،، لامِعَة،، مِنْ عَيْنِي قَابَ قَوْسَيْنِ أَو ..! لِمَ لا تَنْتَظِرُ و هِي تَنْسَاب`سَرَابًا سَابِحًا عَلى خَدّي لِمَ لاَ . . فَتِلْك’ لَحْظَة”. . سانِحَة” لَك كَي ، تتزلج’ ، فَوْق’ دَرَجَات، الانْتِصَار و لِمَ لاَ تَحَقَّق ... أكمل القراءة »

ارحل بلا كلمات / بقلم:زينة جرادي ( لبنان )

راحلون نحن وفي حقائبِنا حُزمةٌ من العواطف وقناديلُ من الأفكار وقليلٌ من الهواجس … مهاجرونَ نحنُ وخلفَ ذاكَ الأفُقِ المستطيلِ عناوينُ قِصصٍ دوّناها خُلسةً على رصيفِ أيامِنا جعلناها رفوفَ نوارِسٍ فوقَ بِساطِ الريحِ رسمنا وجوهَه الأحبّةِ ونسينا الوَداعَ عالقًا فوق  هيكلِ المِصطبةِ الراقدةِ في مِدفأةِ أيامِنا… أنا من استطاعت أن تسرِقَ ضوءَ القمر وذبذباتِ الاشتياقاتِ البعيدة أنا من وَهَبَتِ الفؤادَ ... أكمل القراءة »

( الرسالة الأربعون) الوقت يداهمني سريعاً في مثل هذه الظروف

فراس حج محمد/ فلسطين أسعدت صباحاً وحبّاً، وكل عام وأنت بخير. شهر صيام مبارك. اليوم هو يوم الأسير الفلسطيني، وعليّ الذهاب مبكرا للمشاركة في الفعاليات الرسمية وغير الرسمية التي ستقام في الخليل. كان من المفترض أن ترافقني في الرحلة زميلة من نابلس، يبدو أنها لم تكن جاهزة. هاتفتها صباحا في حدود الساعة الثامنة، لم يطل وقت رنين الهاتف ما يعني ... أكمل القراءة »

حَدِيثٌ/ بقلم: عِمَادُ الدِّينِ التُّونِسِيُّ

أَتَحَدَّثُ.. عَنْ ذِكْرَيَاتٍ تَنْخُرُنِي.. كُلَّمَا إِشْتَدَّ بِيَ الْحَنِينُ.. عَنْ وُجُوهٍ لَنْ تُنْسَى..وَ عُيُونِِ لَنْ تُمْحَى. أَتَحَدَّثُ.. عَنْ شَوْقٍ لِقُلُوبٍ نَقِيَّةٍ..بَعِيدَةٍ عَنِّي.. عَنْ جُرُوحٍ خَجْلَى تَأْبَى أَنْ يَسْمَعَ بِهَا أَحَدٌ. هُنَا أَنَا مَازِلْتُ أَتَحَدَّثُ     أكمل القراءة »

رحلة إلى الله (6) / بقلم : محمد صوالحة

ولماذا كل هذا، لا لشيء يا أخي ولكننا نحب أن نرى صورتنا كيف ترسمها عيون الأشقاء ، تناولت وجبة الطعام وكانت من الأرز البرياني والدجاج، وأبى ذلك الشاعر إلا أن تكون على نفقته ، فاتتنا الصلاة أقصد صلاة الجماعة، ولكننا صلينا معاً اليمني وأنا أمام الاستراحة ، لا أدري كيف سرقني من دهشتي كيف أنساني ما كنت أعتزم القيام به، ... أكمل القراءة »

رحلة إلى الله 5) في الطريق لمدينة رسول الله

وسارت الحافلة .. الأرض تطوى تحت عجلاتها ورغم ذلك كنت أراها واقفة لا تتحرك، سيجارتي لا تنطفئ ، أمي تناديني من على بعد  مقعدين أو ثلاثة ..التفت إليه:  أرح جسدك بني هذا اليوم الثالث لك لم تعرف طعم النوم ، إن لجسدك عليك حق ، القهوة الشاي والسجائر كلها ستؤدي لقتلك، توكلي على الله يا أمي ، لن أموت إلا ... أكمل القراءة »

اسمر/ بقلم:كريستين فرام ( لبنان )

اسمر والقلب فداك ياخذني الحلم الى  أهدابك الكحيلة فديت عيونك ولفتتك الجميلة بهاءك أخاذ يطربني وفيه لذة وانتعاش لنبضاتي الثقيلة ظل شفتيك وراءهم رصف الماس تتركاني في ذهول لأطير إلى أبعد حدود وتفعلان بي المستحيل     أكمل القراءة »

الرجل الأمين/ بقلم :ناصر رمضان عبد الحميد( مصر )

عثرت على هذه القصيدة ضمن أوراقي المكتظة في مكتبتي، وكنت قد ألقيتها منذ ما يزيد على ربع قرن تقريبا بجماعة الشعر بنادي الصيد. في بداية دخولي عالم الشعر والأدب وارتياد الندوات الأدبية والثقافية، كانت ندوة جماعة الشعر – التي يديرها المهندس الشاعر :محمد محرم _ملء السمع والبصر، وفي أثناء اتصالي بالشاعر الكبير محمد التهامي(رحمه الله) لأطمن على صحته، طلب مني ... أكمل القراءة »

تمائم ومنمنمات / بقلم: إيناس ثابت ( اليمن )

1 لم ألمح وجهك لميصلني سحر صدى صوتك إلا أنني شعرت برقة طيفك  تلاطفمن بعيد  نافذتي تستقبلنسيم الصباح **** 2 كلما أبصرتك في داخلي صفقت أجنحة الأغاني وانتشت غابات الزهور وتولتني رجفة عميقة  سرت في صبوةأيامي وأوصالي *** 3 أنت زهرتي المقدسة وأنت شمس قلبي  تنير كما تكويوتحرق *** 4 في النهار تضيء السماء بنور الشمس وفي الليل تومض النجوم ... أكمل القراءة »

رحلة إلى الله(4) بين تبوك وتيماء

بقلم: محمد صوالخة  أنظر إلى النخيل الذي يطاول السماء بهاءً وأتلمس سيقانه أُحاول هز جذع نخلة عساه يساقط عليّ رطباً جنيا، ولما لم أستطع أن أهزه حاولت العودة إلى موقع حافلتنا والقلب قد ارتاح قليلاً ، ولكن ما يثير المشاعر هو الوقت الذي يمر بسرعة غريبة ،  أريد قليلا من الوقت لمزيد من الاكتشاف . وما هي إلا ثوان حتى ... أكمل القراءة »

الفكرة الحداثيّة بين الوضوح والرمزيّة (9)/بقلم :محمد فتي المقداد

تختلف مهارات الكُتّاب في طريقة إدارة الفكرة الوليدة المُتحفزّة للاستقرار على صفحة بيضاء، ولكلّ كاتبٍ أن يشتغل على فكرته بالطريقة التي يراها مُناسبة في أبهى حُلّةٍ بيانيّة، بعد أن تُصبح نصًّا مُكتمل الأدوات جميعها. والحداثة كما أفهمها، أن اللّغة وأدواتها ما تزال هي هي منذ امرئ القيس والمُتنبّي وأبي العلاء المعري، مع تباعُد الزّمان وامتداد الحياة النّابضة في لغتنا، فهل ... أكمل القراءة »

error: Content is protected !!