أخبار عاجلة

الخاطرة

النقد بين الإبداع  والشخصنة/بقلم : محمد فتحي المقداد

الكاتب كما اتّفقنا سابقا هو (الشاعر والروائي والقاص والمفكر والفيلسوف.. إلخ)، يكتب أوّلًا لنفسه تلبية لرغباته وهواجسه، وفيضانه الإبداعيّ، ومن ثمّ هذه الكتابة لا يمكن  أن تبقى حبيسة الأدراج والملفّات، وبذلك هو يتوجّه بها إلى محيط قريب بدائرة محدودة، ثمّ إلى دوائر تحتلّ مساحات أوسع فيها الكثير من الجماهير، الجاهزة والقابلة لأن تقرأ وتستمتع. وبذلك يكون  هذا المنحى هو الذي ... أكمل القراءة »

الكاتب بين القرار والقلق (خاطرة) بقلم الروائي محمد فتحي المقداد

لصحيفة آفاق حرة: ــــــــــــــــــــــــــــــ الكاتب بين القرار والقلق (خاطرة) بقلم الروائي محمد فتحي المقداد بداية لنتفّق على كلمة كاتب، تكون مُصطلحًا للتعبير عن مدلولات بِعَيْنها، تتمثّل في المُفكّر والفيلسوف والشاعر والقاصّ، وغير ذلك ممّا يتعلّق بأوجه التدوين والإبداع، بمختلف أشكالها وأنواعها بتشكيلاتها الثقافيّة. ولنتوقّف عند كلمة، القَرَار للتثبّتُ من مُقاربة معناه على وجه الدّقَّة: هو الرّأْيُ يُمضيه مَن يملِكُ إِمضاءَهُ، ... أكمل القراءة »

فهم لم بتأخر (خاطرة) الروائي محمد فتحي المقداد

لصحيفة آفاق حرة: ________________ فهم لم يتأخّر (خاطرة) بقلم الروائي- محمد فتحي المقداد الآن فهمت جانبًا مُهمًّا من الآية الكريمة: (لا إكراهَ في الدّين) 256 سورة البقرة. حيث جاءت مُطلقة الدلالة تمامًا. وبوصولي إلى قول الشيخ محمد الغزالي رحمه الله؛ تفتّحت أمام عينيّ حقيقة مُهمّة، بأنّ حريّة الخَيار والاختيار عن قناعة، أساس مهمٌّ مُتوافِق مع طبيعة الإنسان العاقل السّويّ: (الإكراه ... أكمل القراءة »

حديث الورد- بقلم الأديب محمد الغانم أبو غانم

لصحيفة آفاق حرة ــــــــــــــــــــــــــــ حديث الورد بقلم – المحامي محمد الغانم أبو غانم للورد في الذاكرة وقفاتٌ وهمساتٌ وذكريات وفيه وعنه كتبَ كبار الكتّابِ والشعراءِ وغنى محمد عبد المطلب وأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وغيرهم من الكبار … للورد مغنى ومعنى وهو الحاضرُ في كلِّ مقامٍ ومقال ولا يكتملُ زواجٌ أو صباح أو مساء أو خطوبة أو استقبال لضيف عزيز ... أكمل القراءة »

وحي الخاطر/ بقلم:عبدالسلام العمري البلوشي

……………….. وحي الخاطر………………….. 🟤:أيّهما أهم؟ اليوم نناقش مسألة مهمة في الشعر، اختلف فيها علماء البلاغة، بعضهم يؤثر اللفظ علی المعاني،بعضهم يؤثر المعاني علی اللفظ، هل الأهمية الأولی في الشعر للفظ أو للمعنی؟ و اختلف أهل البلاغة في هذه المسألة اختلافا كبيرا لا بأس به، الألفاظ قوالب توضع فيها المعاني، لو لم تتسع الألفاظ للمعاني فلا فائدة لها، المعاني تحتاج إلی ... أكمل القراءة »

العابرون – خاطرة الروائي محمد فتحي المقداد

لصحيفة آفاق حرة: _______________ العابرون لا يكتبون ذكرياتهم. يتركون الأبواب مُشرعةً، لا يُكلّفون أنفسهم عناء إغلاقها. بكلّ تأكيد أنّ الأمر لا يعنيهم. المفاتيح ما زالت في أيدي أصحابها، بحرصٍ قابضين عليها، رغم أنّها فاقدة فعاليتها، لكنّها صارت أيقونة ذكرياتهم المحفورة على جدران قلوبهم؛ فقط..!! تُؤكّد حقًّا ضائعًا. “عائدون”. كلّ ما قيل ويُقال، سجلّه العابرون انتصارًا لهم. من كتابي (كيف.. كاف.. ... أكمل القراءة »

تَعرفني يا الله / بقلم :عبدالعزيز عواملة (السلط -الأردن ) 

تَعرفني يا الله , أنا البُقعة السوداء الباكية بشارعٍ واسعٍ ضيقٍ كَجوربي ،النائمُ برطوبةِ الهم تحتَ ٤١٨ قدم تحت سطح البحر ..  تعرفني أنا التُراب الُملتفت للريح اليقظ دائماً لِدموع السماء،  أنا الدواءُ الجاف دون مرض , أنا الإنسان المُهدر ماءهُ دون سدود ،أنا نِظام جرينتش اللانِهائي ,  أنا المُزدحمُ قلبه بينَ ثواني عقارب الساعة ,  تراني يا الله فوقُ خَط الاستواء باردةٌ آمالي وتحته هُناك من سرق موزتي  ،أقشرُ الأيام بأظفرٍ مكسور ..  آكل مع الخِراف وتتعرقُ يداي بِنباحِ كلبٍ مَسعور ..  تَعرفني يا الله , أنا العاثرُ المَحظوظ المكسور , المُشتهي المتمني لوني لم يزل على حاله  أسناني لم تَزل صلبة وشَعري تساقطت أطرافه وروحُ العنانِ تائهةٌ منذ أعوامٍ لم أجدها.!  طويلةٌ قامتي قصيرةٌ قدماي للسماء عضلاتي لا تَزيحُ الشمس , أنفي لا يشمُ القدَر , حدقي مليءٌ بِمشاهدِ الذُل ، رأسي بينَ مُعادلةٍ للانتحاربالكتابة كَحل  تعرفني يا الله , فكُل ما أريدُ إشاراتي إلي وحُريتي من الجَرس ، وشفاهي من تحت أقدامِ فرس حليبي الساخن ، لأُرضعَ العُشبَ المتمردولأسقي العدل مِلحي ومائي .! أكمل القراءة »

القداس الأخير – الأديبة المصرية عبير أحمد

لصحيفة آفاق حرة: ______________ القداس الأخير عبير أحمد /مصر تعلو صوت الأجراس، وأصوات الترانيم هناك على البعد الآخر. أرى المشهد من وراء نافذتي الزجاجية، تضيء الشموع أركان المكان، وتحكي الترنيمة فى سكون الليل أوجاع البتول؛ فتتجمد الدمعة على الأهداب. انقاد وراء عشق الترنيمة. أنظر إلى السماء. يتأرجح فى خاطرى سؤال معتق برائحة الوجودية أكون هنا أو أكون هناك المهم، كيف ... أكمل القراءة »

خَاطِرَةُ الْمَسَاءِ / بقلم:أَنْوَرِ الْخَالِدِ

أُحَبُّ السَّيْرَ بِمُفْرَدِي فِي الْمَسَاءِ  عِنْدَ الْغُرُوبِ  اسْتَنْشَقَ  النَّسِيمُ الْعَلِيلَ وَعَبْقَ الزُّهُورِ.  أُحِبُّ أَنْ أَرَى الشَّمْسَ وَهِيَ تَمِيلُ  خَلْفَ الْأُفُقِ. انْتَظَرَ النُّجُومُ تَتَهَادَى مَعَ قَافِلَةِ اللَّيْلِ تَلْمَعُ بِصَمْتٍ.  . يَقُولُونَ إِنَّنِي رَجُلٌ يَعْشَقُ الْوَحْدَةَ وَاسْتَسْلَمَ لِلْحُزْنِ وَالْيَأْسِ. رُبَّمَا كَانَ الْغُبَارُ قَدْ غَطَّى ضَوْءَ الشَّمْسِ،  أَوْ رُبَّمَا كَانَ أَوْضَحَ مَكَانٍ فِي قَلْبِي مُلَطَّخًا بِالْغُبَارِ. يُفَكِّرُ النَّاسُ دَائِمًا فِي الطَّرِيقِ الَّذِي سَلَكُوهُ ... أكمل القراءة »

حبّي دُنيايّ/ بقلم :يارا محمود الزعبي

  إوجدتُ لدنيايَّ معنى ، إستطنبتً للحياةِ حياة ، أنشأتُ ذلكَ من حبّي لفاطِر الكون ، ومن الأحبابِ والأصحاب ، إبتكرتُ للغدّ إنجاز  ، وجعلتُ لليومِ طُموح ، مهما كانت تلك الأحداث والمُستجدّات في حياتي ، ولكنني وضعتُ لبدايةِ يومي هدفًا لن أُغيره . أبقيتُ إبتسامتي طول اليوم ، أُحاول أن ابتسم مهما كانت الظروف ، أحاولُ وأحاولُ ، وما ... أكمل القراءة »

بذرة العنف. خاطرة الروائي محمد فتحي المقداد

لصحيفة آفاق حرة _______________ بذرة العنف (خاطرة) بقلم الروائي – محمد فتحي المقداد عندما نوى العودة إلى أرض الوطن، بعد انتهاء دراسته العليا في ألمانيا، أخبرني: بحثتُ طويلًا عن لعبة مُسدّس لابني، بالكاد وجدتُ، وبعدما أتعبني التجوال بين المحالّ التجاريّة. ذات لقاء عابر أعربَ لي عن ندمه على ذلك، عندما كنّا نتحدّث عن العنف المجتمعيّ كظاهرة عامّة في المجتمعات الإنسانيّة ... أكمل القراءة »

الكرنتينا(خاطرة) الروائي محمد فتحي المقداد

الكرنتينا (خاطرة) بقلم الروائي – محمد فتحي المقداد خطرتني كلمة مُتداولة يطلقونها على مَن حُبٌسَ لسببٍ ما، يُقال: (فلان كَرْتَنُوه ببيت خالته)، أسمعُها، ولم أُدَقّق في معناها، والكلمة المقصودة (كَرْتَنُوه)، وفي الوباء الذي نحن فيه منذ سنة تقريبًا، كانت مناسبة للتفكير في الكلمة مُجدَّدا. كَْرتَنُوه، أساسها من (كوارنتي)، والمستخدمين للكلمة يلفظونها(الكَرَنتين)، وفي الأساس هي كلمة فرنسيّة مُحوّرة عن (كَرَانْت)، وهو ... أكمل القراءة »

error: Content is protected !!