رواق النثر

دوائر رمادية/بقلم :عيشة صالح

لتعيش تعلم حرفة التهميش انسَ سوالفهم ازرع في جناحك ريش حلق .. بعيدا عن سفاسفهم تمادَ في اعتزازك اعتزل كل ما يجتاز أسوارك ليسكن فيك محتلا سماءك … أرضك كل زاوية فيك اعتزل من ينحاز، لكن ليس إليك من يشبعك ثرثرة بلا معنى يحجب عنك ضوء الشمس وزقزقة العصافير فتبقى رهن سطوته مشلول عن التفكير  

أكمل القراءة »

أعمال نهاية الأسبوع التي لا أستطيع الاعتياد عليها

نسرين محمد( السودان أعمال نهاية الأسبوع التي لا أستطيع الاعتياد عليها: الطهي ، تنظيف المنزل، ترتيب المكتبة، بعض الأعمال التي يجب أن تسلَّم بداية الأسبوع، غسل الصحون تظلُّ أصعب المهام. لطالما كنت أبغض غسل الأواني؛ على الرُّغم من أنَّ مشوار حياتي بدأ أمام طشت “العِدَّة”. يقال – دائمًا – إنَّ المرأة التي تجيد غسل الأطباق وتلميع ما يحتاج منها إلى …

أكمل القراءة »

لست شاعرة/ بقلم :رويده جعفر ( سوريا )

لكنه قلبي عند كل شروق يتفتح كبرعم يتقمص قصص العشق السرمدية يتوه في محيطها بعد أن تراوده أشرعة الخيال اللعوب لست شاعرة لكنه الإلهام يصطادني بأبجدية تافهة أو فارهة لا أكترث فقد لملمت كلماتي من شِباك الوحي وجمعتها في كف روحي وفي كل ليل تهوي كشهاب يلامس طرف المدى فيشتعل الأفق حبا يفقد العتم وعيه ثم يمضي .

أكمل القراءة »

شامنا ياشامنا/بقلم: جهاد الجفري( اليمن )

وجع وخوف وجوع وزلزال مايعرف رجوع ٱه يالشام ٱه كل شئ فيك يبكي بيوتك وارضك واولادك ٱه يالشام ٱه يالشام قلبي ينزف يدي ترتعش دموعي لاتقف تلك الصغيرة شيبت راسي تعرض أن تكون خادمة تذكر كل ناسي أن اليوم لك وغدا عليك لاوجع يشبه وجعك ياسوريا يؤلمني عجزي اقدم لك دمعاتي ودعواتي وخيباتي

أكمل القراءة »

طفقت تهامسني/بقلم:أحمد القحطاني

ربطت على قلبي وثاق من الشجن أنا أقتلع شوك الحنين أمضغ قتات الهجر ألملم بقايا النرجس القافي في صدر الحروف أمزجه بآهاتي رضاب عشق محرم رشفه يرفض شرع الوصال رغم العوازل والظنون وقسوة الهجر والصد سأقبض على جمر الصبر أحتفظ بكِ سر في قلبي ‏مخزوني اللغوي إدمان وشتات لـ عقلي الكتابات التي أفادت بـ أنني أحبكِ بين أضرحة الورق التهمت …

أكمل القراءة »

لوحة حرف/بقلم:صالح العطفي( اليمن )

لديك مقتنيات عظيمة عظيمة أغلى من الموناليزا ، وحجر الرشيد الفرعوني . نعم لديك مقتنيات لا تقدر بثمن .. صديق صدوق لا يبيعك في سوق الحياة ، ولو دفع فيك كل ثروات الدنيا . أخ يقف معك كظلك ولا يغيب لو تراكمت سحب الحياة وتلاطم سديم الليل . وذاكرة أم مفرحة لا تنطفأ أبدا أبدا ولو هاجت أعاصير الحياة . …

أكمل القراءة »

شجرة التوت/ بقلم: سالم الياس مدالو

حينما فكر ابي بقلع شجرة التوت الشائخة التي كانت منتصبة في فناء دارنا احتجت عصافير الدوري على فكرة ابي هذه واتته اسرابا اسرابا محتجة على ذلك ولشدة حبي للطيور وللعصافير اقنعت ابي بان يعدل عن فكرته هذه فعدل وعند المساءاتى الى ابي ديك عصبي غاضب قائلا : اقلع اقلع شجرتك الشائخ تلك ايها الشيخ فان زقزقة العصافير بين اغصانها تقلق …

أكمل القراءة »

مأزق رمادي/بقلم:منيـرة الصلوي

*_طريقٌ بفجواتٍ لم تُحدثها دابة الأرض التي أعلنت الخلاص لجنِ سليمانِ، بل أحدثتها الحياة، طريقٌ هش وكأنه العهن، جسرٌ مهترئةٌ أخشابه بحبالٍ أبلتها الشمس وأقدام المارة، كيف لي العبور لأرض السلام التي أرنو إليها؟! فشاحت بنظرها عني هي الأخرى؛ لأنني لم أجد طريق الوصول إليها.* *_ما ذنبي إن كانت الطريق هشةً والجسر مهترئا؟ ما ذنبي إن كنتُ أخشى السقوط في …

أكمل القراءة »

رحيل/بقلم: كفايةعوجان

بحر خاشع يرسل أمواجه الهادئة تباعاً لتهدهد ذلك المركب المُتعَب . الرذاذ يتساقط رقيقاً حانياً والقمر بضوئه الفضي يداعب وجه البحر، ويرخي ظلال نوره على شراع تأهَّب ليحضن رياح الخريف بامتنان. أرفع مرساتي وأرخيها في البحر لاتَّخذ سبيلي في البحر سربا … ها هي الحياة بين يدي تغرد كعصفور عاشق … أبتسم له وأنا أطلقه راضية ليعود إلى أرض تساوت …

أكمل القراءة »

أقول أحبك / بقلم: خالدعبدالوهاب

أقول أحبك…. تقولين تكذب؟! فكيف يجيء الوجد هكذا، ومن غير وعد؟ فهل يأتي البرق بغير سحاب! اقول أحبك، وكل المواعيد تشهد أنك اليوم تتربعين على عرش قلبي وبصماتك المتعبة ما زالت منحوتة فوق جدرانه… مشاتل من الذكريات فوق تاريخنا المثقل بنزيف الصراعات، وضجيج الشعارات.. وعذابات السنين التي غادرتنا، والتي ﻻ تجيء إﻻ مثخنة بالجراح، وعن حلمنا الذي تاه ما بيننا …

أكمل القراءة »

عدنا لويل الحب/بقلم:محمد عبده أفلح( اليمن)

عدنا لويل الحب والعود أحمد وصرت للعشاق قاضي وعمده كأن لك بالحسن يا زين مرود كحل عيون الصب لسهد رده كمذا ليد العشق لي قبلكم مد فاتن ولكن كنت رافض بشده عيونك الثنتين صادت محمد ساب الدلع والصد لك مد يده أنتِ عكاظ الشعر لا أنت مربد لها سهرت الليل ما ذقت رقده أنزف قصايد حب أبكي وانهد ولها نظمت …

أكمل القراءة »

الساعة المبعثرة/بقلم:عبد المنعم عامر ( الجزائر )

الساعة المبعثرة بتوقيت الحانة يقول أحدهم وهو يرفعُ كأسه ويبكي “ما فائدة الساعة ولا أحد ينتظرك في البيت” كل شيء بعدكِ خيبة، وكل شيء دونكِ قميصُ رجل ميتٍ تعلقهُ أرملةٌ للذكرى، وتنتظرُ معجزةَ الريح لتخلقَ رائحته من جديد،أعلقُ وجهكِ في قلبي وأنتظر منه كطفل يتيمٍ أن يمسحَ على رأسي… سلامتكِ من كل تعبٍ وشحوب من كل سهرٍ وقهر،من كل زللٍ …

أكمل القراءة »
error: Content is protected !!