أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق المقالة / التوبة عن النداء الاخير / بقلم محمد بو عوني الطورة

التوبة عن النداء الاخير / بقلم محمد بو عوني الطورة

يا سيدي … .
أنا ليس لي دخل في من كتب النداء الاخير ، ابداً لم يحرك فيّ وصفي شوقي لوصفي ، أبداً لم يمحُ من ذاكرتي ولاء أبي الأعمى حين كان يحمد فضلكم على نعمة المطر ، أبداً لم يجعل مني فحلاً فما زلت ذاك المخصي الذي قال عنه المتنبي (من علـم الأسود المخصيَّ مكرمـة … أقـومه البيـض أم آبائـه الصيـد ) أبداً لم تقذف بندقيتي الظرف الفارغ فأنا لن أطلق رصاصتي دون أمركم ، أبداً لن أجعل أمي تتمنى أن تصبح أماً مثاليةً فقناعتي ثابتةُ أنها لا تستحق فكيف لساذجة لا تعرف الرقص أن تصبح أماً مثاليةٌ ، أبداً لن أشتم طارق خوري بسبب اثارة النعرة بين مكونات الشعب ولا بإتهام جيشنا بحماية إسرائيل فطارق خوري معصوم عن الخطأ ، أبداً لن أتحدث عن وليد الكردي وما يدعيه ذاك الوصفي عن فساده ، أبداً لن أبدي أي فقرٍ وعوزٍ وسوف أصلي لراتبي الكبير البالغ 345 دينار فهو يكفيني وكاذبٌ إن أدعيت غير هذا ، أبداً لن تغريني حبات البطاطة وهي عند تاجر الخضرة وسوف أجعل من صبري سلاح ريثما يصبح سعرها شعبياً فأنا من الشعب ، ابدأ لن اتحدث في ديوان أو بين أصدقاء أو أمام أولادي أو أمام زوجتي عن توريث وزارات أو سرقة هيئات أو توزيع مكتسبات ، أبداً لن اغضب من فاتورة الكهرباء او فاتورة الماء او إيجار الدار أو مصروف أولاد فواجبٌ عليّ أن أحسن توزيع المعاش فالخطأ في توزيعه لا في قلته ، أبداً لن أدير المذياع عن محمد الوكيل ولن أسمع ألا لعمر العبدالات ومتعب الصقار ولن أتابع ألا تلفزيوننا الوطني الذي يتحرى الدقة والمصداقية دائما ، سأحذف الجزيرة والعربية وحتى سبيستون فطيور الجنه تكفي وتفي بالغرض و سوف أتوب عن سماع لطفي بشناق وأمزق أشعار مظفر النواب وأحمد مطر .
يا سيدي
نحن شعب لا يفهم الديمقراطية ولا زلنا لا نفرق بين التعبير والتبعير فخذنا بحلمك وصبرك ودع الكلالده يفقهنا في دينها ، نحن لا نفهم في العدل والقضاء ولا القانون والدستور فدع الرفاعي أطال الله في عمره أن يوضح لنا كيف يتخاصم المتخاصمون وكيف نكيل بالصاع والقنطير ، نحن لا نفهم التجارة والاقتصاد فأجعل لنا من أخينا جواد العناني عوناً عليها يعلمنا أصولها وكيف نبتاع الديباج والحرير ، نحن نفهم شيء واحد فقط أننا حراثين أبناء حراثين الوطن عندنا الروح والقيادة عندنا هاشمية لا نحرض ضدها ولا يأتي الوطن منا أي أذى ، ولكن تبا لنا لم نحرص فتجاوزنا خطوط حدودنا قليلاً و شكونا من ظلم البطانة والحق أقول أننا مخطئون حد التوبة فلهم أقول التوبة عن النداء الاخير… .

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: