أخبار عاجلة
حوار مع الباحث المغربي سعيد بوخليط

حوار مع الباحث المغربي سعيد بوخليط

 أجرى اللقاء:إسراء أبو عيشة

تقديم : يُعد الكاتب والباحث المغربي سعيد بوخليط، رمزاً من رموز الأدب والفكر العربي، حيث نهل علمه من ثقافات مختلفة، متأثرا بالفيلسوف الفرنسي غاستون باشلار، ويعتبر مترجما عاشقا للمعرفة، ألّف ثلاثة عشر كتاباً، وآخر في طور الصدور، وترجم العديد من الكتب والمقالات والنصوص لكتاب وفلاسفة عالميين.

بدأ بوخليط في أواخر التسعينيات، بكتابة المقالات والترجمات، وتطور فيما بعد إلى تأليف كتبه الخاصة، والذي كان آخرها ”آفاق إنسانية لامتناهية.. حوارات ومناظرات”.

س- من هو سعيد بوخليط ؟

ج- شخص عاشق للمعرفة،أساسا؛بدءا من أولى سنوات المرهقة.منذئذ،وحتى اللحظة الحالية،تطلعت باستمرار،نحو التحلي بصفة الجدية والعمل الدؤوب المسؤول؛ربما تمتعت يوما،حقا، بصفة روح الباحث الشغوف والشفاف،القادر حقا؛دون أنانية ولا رياء،على الإدلاء بدلوه والتقاسم،وعبر مختلف ذلك،المساهمة قدر ما أستطيعه بهذا الخصوص،في تغيير مجرى تاريخنا،ضدا على كل رياح الشر العاتية؛نحو الأفضل.تطلع سيزيفي،لكنه يبقى أملا،ومن حقي الحلم،بل أعتبر ذلك قدري،ورسالتي الشخصية الأولى في هذه الحياة.أنحدر من  مدينة مراكش؛لكني أنتمي بالأخص إلى جيل،التقط آخر همسات سياق السبعينات،مغربيا وعربيا،بكل شعاراته وأدبياته وممارساته،التي ارتقت نحو تحرير الإنسان،جسدا وروحا،وبناء الدولة الوطنية في إطار قومي؛يمتد من المغرب غاية فلسطين والشام.إذن،صادفت أولى مسارات تشكل وعيي الذاتي والموضوعي،منظومة تضطلع بحكايات وهواجس من هذا القبيل.المفارقة،أنه بقدر ماكان الوضع المجتمعي،محكوما بمرجعية توتاليتارية،شديدة البأس في شقها السياسي،مجال الصراع الملموس والظاهر،بين المستغِلين والمستغَلين،سينشغل الأمل فقط بقضية أن يظل أملا؛وحضر المعنى بقوة الممكن.أذكر جيدا،بداية المسار،مع أولى المقالات التي أصدرتها بتوقيع مشترك مع أحد أصدقاء الفترة؛ تقريبا سنة 1994 ،تحت يافطة”حلقة الشعراء المفقودين”،الاسم الذي اخترناه مرجعا وسندا لأحلامنا(تيمنا بروح الفيلم الذي يحمل نفس العنوان(صدر سنة 1989) لصاحبه بيتروير،بطولة روبن ويليامز)في شكل بيانات”طليعية” انصبت تحليلاتها على الذات والوجود والموت والشعر….ثم تواصل السعي،بالرهان على الصعب فالأصعب،مثل القابض على الجمر،لأن جل حيثيات الظروف كانت معاكسة وبضراوة شديدة.

س- ماسبب تأثرك بالفيلسوف غاستون باشلار؟

ج-رغم أني امتثلت لمختلف أسلاك التعليم النظامي،من الابتدائي حتى الجامعي،فقد اعتبرت نفسي دائما عصاميا؛تسكنني باستمرار عقدة – قتل الشيخ أو المعلم بلغة الآسيويين – أدين بالولاء أولا وأخيرا،إلى مكابدة التثقيف الذاتي،والاستفادة من فرصة استعارة الكتب بفضل الخدمة التي توفرها بطاقة الانخراط،التي أتاحتها لسنوات بمدينة مراكش،المؤسستين الثقافيتين المعروفتين وقتها ب”دار الطالب” وكذا ”الخزانة البلدية”،بحيث تأخذ إلى منزلك كتابين لمدة خمسة عشر يوما.استمر الأمر؛من نهاية الثمانينات غاية أواسط التسعينات.لحظتها، غيرت الوجهة نحو خزانتي كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة القاضي عياض،التي كانت حقا غنية جدا بعناوينها الثرية في مختلف الحقول المعرفية،ثم المركز الثقافي الفرنسي.لماذا بدأت بهذه الإشارات،قبل استحضار لب الجواب عن سؤالك؟ للتأكيد،على ثلاث معطيات أساسية تهم شخصيتي ونزعات أهوائي: 1- لم أكن في أي لحظة من اللحظات مرتاحا”مؤسساتيا”،ضمن الجماعة،فلا أجد سكينة مع نفسي،سوى خار الإطارات المنغلقة، وغاستون باشلار جسَّد المعطى بامتياز-2. استهوتني على طريقة المتصوفة فكرة المعلم/المربي،أو الحضور/الغياب لفكرة الأب،لا أدري حقيقة،فعثرت عند باشلار على رحابة الإحساس. 3 – بحثت دائما عن بوَّابة تسمح بتلاقي المعارف وتصالح المجالات،من الرياضيات إلى الشعر،ومن الخيمياء غاية الرواية،ومشروع باشلار العلمي/الأدبي فسح المجال واسعا أمام هذا الأمر.  

س-  ما الذي أضافه غاستون باشلار لك ولمفهومك النقدي ، فيما يتعلق بإطار الدروس أو الدرس النقدي المختلف؟

ج-كان الدرس الجامعي،أتكلم أساسا عن الكلية التي درست بها،ضعيفا جدا؛يستغرقه الاستهلاك والنمطية.تسمع نظريا،عن عناوين لتخصصات براقة :اللسانيات،النقد العربي القديم،النقد الأدبي الحديث،البلاغة وتكامل المعارف…،لكنك عمليا حين ولوجك المدرجات أو القاعات،لا تصادف شيئا يذكر،إلا فيما نذر. جل هؤلاء المدرسين،سقطوا في حضن البيروقراطية الصماء،نتيجة انتفاء اشتغالهم على مشاريع علمية حقيقية،والاكتفاء فقط بتأجيج حروب دونكيشطوتية فارغة،لغايات مرضية.بالتالي، لم أتخلص حقيقة من ثقل وسأم ذلك،سوى في مرحلة تسجيل موضوع الدكتوراه.هنا،بدأت أبحث بلهفة عن مجال للبحث؛تميزه أيضا أشياء ثلاث : يكون موضوعا غير مطروق سابقا،يمنحني الإحساس ب”الريادة”،ويهيئ لي أرضية لتبني مشروع معرفي ينتشلني من النمطية التي اكتشفتها داخل فضاء الكلية،مع أني انتميت طالبا إلى الجامعة المغربية،خلال فترة لازالت نسبيا،أقول نسبيا،تحظى بنوع من الرمزية والتقدير،قبل غرقنا تماما في دوامة الاستهلاك البليد التنميطي،الوجه المأزوم للعولمة،وتأتي على ما تبقى جميلا فينا،جملة وتفصيلا،مساوئ الليبرالية المتوحشة.هكذا،سأتبين مع كتابات باشلار الشعرية، أفقا حرا وخصبا2.-المسألة الثانية،التي ارتأيتها بخصوص أطروحة الدكتوراه، مع باشلار، البقاء ضمن أرضية تسمح لي بالتواصل المستمر مع الفلسفة والأدب. بمعنى أقرأ الفلسفة،وأصيغ الأدب،أفكر وأحلم؛بكيفية لينة جدا،لأن درس باشلار،لايتكلم سوى بلغة من هذا القبيل؛ ولايعرف قط سبيلا نحو الإطارات المذهبية المنغلقة،والمناهج الديداكتيكية العقيمة،القاتلة لروح الإبداع والمبدع-3.أخيرا،التمرس على ألفبائيات أوراش أخرى،في طليعة ذلك الترجمة إلى العربية،لنصوص أسست حقا الفكر البشري،والحضارة الإنسانية. طبعا،أحاول ولا أتوقف عن ترويض ذاتي؛نحو هذا القصد.

س- ماهي الرسالة التي تحاول إيصالها من خلال كتاباتك وأعمالك؟

ج-أن يكون المثقف،إنسانا أولا وأخيرا،وفق المعنى الأنطولوجي للكلمة؛ هي المعركة الحاسمة وأمِّ المعارك،أما المعارف فهي مطروحة على الطريق،يعرفها الأعجمي والعربي،لاسيما في زمننا الحالي،عصر الثورة السبيرنتيكية والرقمية.لايمكن للشخص،في رأيي التباهي؛سوى بمستويات قربه من السمو الإنساني.الكتابة، مرآة رسالة وغاية.مكابدة ذاتية.إنها شغف يومي،وشعيرة روحية لا غنى عنها،كل آن، بالنسبة لمن يرنو نحو استخلاص المعنى الجوهري لمفهوم الكتابة.بالتالي،لا أنجز سوى ما يعجبني،ولا أتفاعل سوى مع الأشياء التي تجذبني،دون كذب على الذات أو تدليس أو انتهازية أو تلفيق أو تنميق أو لغرض آخر غير متعة الكتابة،والتحليق بالخيال،صحبة الخيال،وجهة عوالم غير اليومي.كل نص كتبته أو ترجمته ثم مؤلف أصدرته،إلا وتبلور ضمن رؤى نفس التوجه الذاتي،مدافعا ومعضدا،فلا أكتب تحت الطلب أو مداهنة أو تزلفا أو استدرارا لمنفعة ما.الدليل،أن جل كتاباتي انصبت على الأموات.

س- ماهي أهمية ارتباط الأدب بالفلسفة؟ 

ج- يصعب على المشتغل بالأدب،تقديم أعمال متينة وعميقة،خالدة في الزمان،محلقة فوق كل الأمكنة؛دون مرجعية فلسفية تحدد لبنات مشروعه وتخصِّب الأسئلة الجديرة بالمتابعة والاهتمام،حيث التأسيس للذات والآخر والموت.سينتقل بالضرورة من تمثل النص الفلسفي،والإحاطة بكيفية اشتغال بنية التفكير لدى الفلاسفة،إلى كتابة فلسفية للأدب.أعظم الفلاسفة،مزجوا بين المفهوم الفلسفي والمجاز الأدبي؛فأبانوا عن حسهم الشعري عبر التنظير الفلسفي.

س-  هل هناك مواضيع معينة تحب القيام بترجمتها؟ وهل يوجد لديك تخوف بأن يقوم شخص بترجمة كتبك؟

ج– نعم،منذ أن ترجمت إلى العربية رواية صغيرة(لم تصدر بعد) لصاحبها جوزيف كيسيل،الكاتب العالمي الشهير،توثق ليوميات رحلة قضاها في سوريا سنوات العشرينات،وكذا رسائل حميمة بعث بها مجموعة من الأدباء الغربيين إلى أمهاتهم(شارل بودلير/غوستاف فلوبير/هنري جيمس/أندريه جيد/مارسيل بروست/جان كوكتو/ويليام فولكنر/أرنست همنغواي/سانت إيكزوبيري)الذي صدر في مصر عن دار مها للنشر والترجمة،أصبحت أكثر انجذابا لهذا النوع من الكتابات الشخصية : مذكرات، يوميات، رسائل،مسودات غير معروفة،أشياء من هذا القبيل،وقد راكمت جانبا في خزانتي،عناوين تصب عند روافد هذا الجنس،في أفق ترجمتها تباعا.أما بخصوص الشق الثاني من تساؤلك،فلم أنجز ما يستحق الترجمة،وتطلعاتي النوعية بهذا الصدد،لم تتحقق بعد،لعل أقربها إلى قلبي،تلك الصورة التي تراودني باستمرار،بخصوص عمل موسوعي ضخم يبحث تفصيلا،في تاريخ علاقة باشلار مع تيارات ورموز النقد الأدبي الحديث والمعاصر.

س- ما هي معاييرك في اختيار الترجمات؟ 

ج-طبعا،تهمني نصوص باشلار في المقام الأول؛وكل ما يتعلق بها،أو يتمحور حول بعض قضاياها.ثم الحوارات وأدب الرسائل.لذلك،يلاحظ من الوهلة الأولى أن أغلب ترجماتي،اتخذت أساسا طريق هذه الوجهة أكثر من أي منحى ثان.عموما،ومثلما أوضحت سابقا،يهمني الافتتان،لأنها سمة تمثل حافزا مهمّا نحو التحاور والتفاعل والتحاور،كي تعيد كتابة النص ثانية بروح إبداعية خلاقة.تتأتى جل سلبيات الترجمة،واختلالاتها المعرفية والمنهجية،من انتفاء جانب الشغف.

سبنظرك هل مجتمعاتنا العربية تفتقد للمرتكزات الأساسية للحداثة؟ 

ج- طبعا،تمتلك مجتمعاتنا مظهريا وشكليا كل مؤشرات الحداثة : طائرات، ناطحات سحاب،أبراج،مراكز تجارية،يخوت، بنايات شاهقة، سيارات رياضية ومصفحة، فضاءات،مؤسسات،إعلام،أنساق اللباس والموضة،هواتف أذكى من الذكاء،إكسسوارات، فضائيات،سوشيال ميديا،مسابقات في الغناء والطبخ وملكات الجمال،إلخ.وتتوهم أو توهم هذه التحالفات الطبقية والأسروية التي تقود مجتمعاتنا- نحو الضحالة والانحطاط- بأنها حداثية وتعمم منطق الحداثة.في حين تؤكد تفاصيل الواقع العيني،أننا نبتعد عن عصر الحداثة بسنوات ضوئية،تلزمنا عمليا ثورات جذرية عديدة كي نلحق به،سياسيا وثقافيا وعلميا واقتصاديا ودينيا.لازالت مجتمعاتنا قروسطية، تستيقظ وتنام على التفنن في نسج آليات العبث والتخلف،وتقدم إلى العالم أسوأ مايمكن للبشرية إنتاجه : الاستبداد، الإرهاب، القتل،التعصب الديني والمذهبي.تحتاج الحداثة، إلى أربع مرتكزات مفصلية، لاغنى عنها : 1- بناء الدولة الوطنية الديمقراطية، المحكومة بمؤسسات قوية حديثة. 2- فصل الدين عن الدولة -3-تكريس القيم الكونية. 4-استتباب مجتمع المعرفة.

س- ثقافيا، ماالمطلوب منا كعرب للانخراط في العالم؟

ج-نحتاج إلى ثورة ثقافية؛تعيد بناء العقول والمرجعيات والأفكار والتصورات،وإلا فإننا بصدد الانقراض.يلفظنا العالم،رويدا رويدا،ويستمر في تهميشنا بكيفية ممنهجة،إلى أن يلقي بنا كلية خارج منطق التمدن الحديث،ويمدد على جثتنا رجليه.طبعا،الوضع في غاية التعقيد البنيوي ،نتيجة تراكم وتكرس مرتكزات التأخر التاريخي،منذ قرون عديدة،ويحتاج الخلاص إلى حكمة الإغريق وبطولات الرومان،واقع يتداخل فيه كل شيء بكل شيء.

س –هل ترى بأن الفلسفة قادرة على الانخراط ومجاراة التطورات العلمية والتقنية الحاصله،وصولا إلى مسوغ فلسفي أكثر عمقا يجاري ذلك؟

ج-هكذا تجلى تماما،مشروع باشلار،أي جعل الفلسفة منفتحة على تطورات العلم،من ثمة العثور للعلم على فلسفته الخاصة به،القادرة على مواكبة مختلف تطوراته.يستحيل،الركون إلى تلك الفلسفة بمفهومها التقليدي المذهبي ،حيث الفيلسوف منعزلا بين زوايا برجه الخاص،يحدس من أعلى نقطة في الكون،أفكار الناس،بل على العكس يلزمه الانخراط عمليا في مستجدات الواقع،وتأمل منظومة الإشكالات الجديدة: البيئة، الهويات،الاستلاب، التطرف الديني والقومي وغيره، الأمراض، الأوبئة،الهجرات،السياسات العالمية،المؤسسات الدولية،اللوبيات بشتى أنواعها… منظومة تفكير جديدة تبتغي اجتهادا فلسفية عميقة،حتى يظل الفيلسوف قريبا من الناس والعصر،ويعمم الحكمة،لكي يمكث على هذا الأرض مايستحق الحياة.

 

 

 

                          

عن محمد صوالحة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*