أخبار عاجلة
في الصور أنا ابتسم / بقلم : الأديبة الأردنية رنيم أبو خضير

في الصور أنا ابتسم / بقلم : الأديبة الأردنية رنيم أبو خضير

في الصور

أنا ابتسم

اترك لك رسائلي التي لا تقرأها

اعبس في وجه اللانهاية

العالقيين فيها كريشتين

في الليل أعرف الندم

رجلا فحل لا يمل من مضاجعة النوم

لا يشبع من زيارتي

اشرب السجائر بشراسة

لا يشبع صدري ورئتاي من شرب الموت

على مهل

وبكثرة

اتجرع القهوة كمهدئ

روتيني كاذب

لوحدتي التي لا تنتهي

والحبوب المنومة

بجرعات رهيبة لكي لا اشعر بوخزات الليل

تنهش هشاشة قلبي

 

ولكي لا يملأ العتم

مخدع الحزن الذي اضمحل فيه

انام قبل أن تغيب الشمس

اقلع القميص الأحمر العالقة فيه ذكراك

اقلع معه جلدي

رائحتك التي مسسته دون أن احضنك

واصابعك التي حطت على صدري

دون أن نلتقي

 

قبل النوم

اغسل جسدي من زيارات الشوق الفير مسبوقة

وبعد مغيب الشمس

اصحو بعد اتيانها

لا أريد للأمان أن يشبع

من زيارتي

ولا يفر

لا أريد أن ارى الموت يحيط الغرفة

ويغرقني

 

اتكور بهيئة جنين

النوم راحتي

وجحيمي

النوم

رحمي الأبدي

 

احلم بنا عندما كنا ضحايا

معا في ركب الموج

فوق هيجان البحر

وغصبه

في غليان قلبه المثقل بالشوق

حينها كنا ضحايا انفجار

كان يسمى الحب

انفجار لا سبب لنا به

وكنا سويا ضحايا

قدمت نفسها قربان للحياة

لكي ننجو

ونجونا بعد أن ابتلعنا الهجر

هربنا بلا احذية فوق طرقاته

خشية حب محتوم بالتعب

على طريق منثور بزجاج

الوحدة

والهلاك

 

كلانا وطئنا فم الشوق الخبيث

وهربنا نحو الراحة

الراحة التي استعملها لوجود

بعض الاشياء التي تذكرني بك

فيروز واغانيها

وكاظم الذي يقول “كوني امرأة خطرة ”

اشارات المرور التي امر بها وانا في طريق العمل

المرأة التي تركب بجانبي في الباص

بكامل اناقة حزنها

وابي الذي يلبس قناع الفرح صباحا

المذيع الساذج الذي اعد له برنامجه الصباحي بكل نهم

ويروي قصصه الغبية على الملأ تلك التي لا تنتهي

وتحرك القيء الى فمي غضبا واشمئزاز من نفسي ونفسه

المدير الغير وسيم والمحسوبية التي تجعل الأقل حظ الادنى رفعه

 

شفاهي الممتلئه بالحنين في صورة طلتي

التي استعملها لجعلك تشعر بالندم

ولا تفعل

 

أنا هنا

المنديل المتروك على طاولة الوداع، لا يد تحررني

لا كتف يشرب دمعي،

وتنزفِ أطرافه.

 

الشتاء يدغدغ وجهي

يمر كل الليل

اظنني انتصرت بسلام

فوق صورتك الشخصية

دمعي الوفير

تضحك

تقهقه على وجعي

فينتفض جسدي

ندم

حسرة

كره

و

شوق

 

أفكر في أن اكتب شيء يعبر عن معركة الشوق التي تشتعل في قلبي لا شيء اوفى من مصطلح

.. بركان

عن محمد صوالحة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*