ثلاث قصائد من الأدب الزنجي الثوري في أمريكا اللاتينية ترجمة: محمد زعل السلوم

لصحيفة آفاق حرة

 

ثلاث قصائد من الأدب الزنجي الثوري في أمريكا اللاتينية
ترجمة: محمد زعل السلوم
من الواضح تميز الأدب الزنجي الأمريكي في الدول الناطقة بالإسبانية فهو أدب ثوري على الظلم والاستعباد والإله الأشقر الذي يقيم التمييز العنصري في تلك البلاد وهنا أختار ثلاث قصائد من الأرجنتين وجمهورية الدومينيكان
الفتاة السوداء الصغيرة (Romances de la niña negra) للويس كانيه (الأرجنتين)
١
كلهن يرتدين الأبيض،
بياقة منشاة ومرتبة،
وقفت الفتاة السوداء الصغيرة
على عتبة منزلها.
طوق أبيض
يزين رأسها،
قلادات اللؤلؤ الأحمر
تلف رقبتها في عدة حلقات.
الفتيات الصغيرات الأخريات في الحي
كنَّ يلعبن على الرصيف
الفتيات الصغيرات الأخريات في الحي
لم يلعبنَ معها.
كلهن يرتدين الأبيض،
بياقة منشاة ومرتبة،
وفي صمت بلا دموع
كانت الفتاة السوداء الصغيرة تبكي.
2
كلهن يرتدين الأبيض،
ياقة بيضاء مُنشاة ومرتبة،
الفتاة السوداء الصغيرة تستريح
في نعش شجرة التنوب.
يقودها ملاك
في حضرة الله.
الفتاة السوداء الصغيرة لا تعرف
هل يجب أن تكون حزينة أم تفرح.
الله ينظر إليها بلطف،
يداعب رأسها
و يرسل لها
زوج من الأجنحة البيضاء الجميلة.
أسنان الشوفان
تتألق الفتاة السوداء الصغيرة.
يدعو الله كل الملائكة
ويقول لهم: “العبوا بها!” “
*
أسود محروم من كل شيء في منزلك (Negro sin nada en tu casa) لمانويل ديل كابرال (جمهورية الدومينيكان)
… رأيتك تحفر مناجم الذهب
– أسود بلا أرض – ؛
… رأيتك تخرج الماس العظيم من الأرض
– أسود بلا أرض – ؛
.. وكأنك انتزعت من جسدك قطعاً من الأرض ،
رأيتك تسحب الفحم من الأرض.
… مائة مرة رأيتك تزرع الحبوب في الأرض
– أسود بلا أرض -.
.. ودائما قطرات عرقك لا تتوقف
حتى تسقط على الارض.
.. عرقك قديم جد ، لكنه لا زال حارا،
عرقك في التراب.
.. ماء معاناتك مخصب
اكثر من ماء الغيوم.
… عرقك، عرقك. وكل هذا لشخص واحد
من يملك مائة ربطة عنق، وأربع سيارات فارهة،
ولم تطأ قدمه الأرض.
… فقط عندما لا تكون الأرض لك،
ستكون لك الارض.
*
أسود بدون حذاء (Negro sin zapatos) للشاعر الدومينيكاني مانويل ديل كابريل Manuel del Cabral
هناك على قدميك العاريتين: فجر القبر.
(لا يمكننا القول أن هذا القرن كان صغيرا).
السماء تذوب على ظهرك :
مبلل من العمل، لامع من العمل،
لكن الراتب قاتم.
لم اراك نائما … لم اراك نائما …
تلك الأقدام العارية
لا تدعك تنام.
تكسب عشرة سنتافو، عشرة سنتافو في اليوم.
ومع ذلك،
تكسبهم بطريقة نظيفة جداً،
لديك مثل هذه الأيدي النظيفة،
ومنزلك قد يحتوي فقط على :
غسيل قذر،
سرير متسخ،
لحم متعفن،
ولكن ما يغسلها كلمة : انسان.

عن محمد فتحي المقداد

كاتب وروائي. الروايات المطبوعة -(دوامة الأوغاد) و(الطريق إلى الزعتري) و(فوق الأرض).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: