خارج الحياة داخل الموت/بقلم:ادريس سراج (فاس – المغرب )

مد يدك
لأهبك موتا
خارج الموت .
لترى
أباك ينتفض
من غبار عظامه .
لترى
حفيدك يكبر
و لا يعرف شكلك .
مد يدك
لأصفع بك الريح
أنت هنا و هناك
و لا يعلم بك إلاي
مد يدك
لتتحسس جلد
من سبقوك إلي
أعزاؤك
الذين مروا من هنا .
سأعد لك
وليمة حزن كي
تشتعل الحروف
و أعد لك
الصور حطبا للكلمات .
مد يدك
لا ترهقني
أنت آت إلي
لا محال .
خذ نفسا
ثم مد يدك
لتتلمس جراحك
القديمة و الآتية
سأهبك دمعة
طالما اشتهيتها
كي يلتهب حلمك
كي تكتب
عن الفرح العابر
و الحزن الغائر
و عن ذاكرة الأميرة
و عن رعب
النجوم من نور قلبك
و عن المارين
بسماء عينيك .
مد يدك
لتلحق بأحبائك دون وجل
و تحلق روحك
فوق رياضي
و تكنس الذاكرة
من العابثين بالذاكرة
مد يدك
لأصطحبك إلى نوري
لتقبس منه
شمعة لما تبقى
من لياليك المنفلتة
من زحام
اليومي ونباح
الشاردة و الواردة .
خارج الحياة
فوق صدر الموت
انتفظ
ثم انتصر لخوفك
ومد يدك
لأندلس فوق
رخام روحك
و مد يدك
لما
قد يصيب المكان
من تجعد الكلام
و مد يدك
لياسمين بيتك القديم .
لك
ما ليس لك .
لك
روح تتسرب
بين انامل التعب .
لك
اميرات
في حجر حلمك ,
كبرن
صرن حمامات
يسورن بهديلهن
ضريح الغياب .
لك
ما ليس لك .
لك
عنب الليلة الأخيرة .
لك
سماء الأغنيات .
لك
ما تبقى لك
من الحياة التي
ليست لك .
لك
خريف العمر
و شطحاته .
مد يدك
إذن و لا تسعف
قلبك الضعيف ,
حين يحن
أو يجن ,
وتقدم
صوب الريح
و احي
كما لم تشأ .
و مت
كما شاءوا .
و اكتب
وصاياك مرة أخرى .
و ابصم بدمك
حروفك المنسية .
و انسج لخبلك
مهدا
أو لحدا
لتصونه منك .
ولدت
في حضن من تنتعش
بدم صغارها .
و تهاوت
حين صدقت رغد ها .
وحدك
تكابد الحلم .
وحدهم
ينتشون بالغياب .
وحدهم
ينتصرون للغياب .
وحدك الماء .
وحدك المدى …………..

 

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: