سبتمبر 30, 2022

عظام الضّوء/بقلم:زهرة بن عزوز (الجزائر)

باب ليلك أنا ما قرعته،
لكن كفّي تاهت في ظلامه،
تعتصر لك كأسا
من نور نجومه،
تسقيك، حينما يأكل السّكون
قلبك المتضجّر،
عيناك قد تنكر ضوء السّدف،
إذا ما أصيب ليلك بالرّمد
أنا باب ليلك ماقرعته
إلاّحينما ارتبكت الرّياح،
وهي تسوق،
الطّيور المنكسرة إلى عتبته،
تحاذيها أصوات الأرض
تجمع عظام الضّوء
المفقودة بين حفره
أنا باب ليلك ماقرعته
لكن روحي الممتلئة
بغيمتك الكثيفة،
ألزمتني أن ألتصق
بشعلة ملتهبة عالقة
في ثقب مفتاحه ،
حين يصبح فيه الانتهاء
عودة للابتداء،
سأنبذ فيك كلّ معالم الحدود،
سأمزّق فيك هدأة السّكون
كلّما أرى الصّدف العمياء
تتنفّس بحشرجة مختنقة
على ركام معبر أحلامك
العابرة،
أنا باب ليلك ماقرعته
كيلا أهتك سرّ سمائه

 

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: