أخبار عاجلة
الرئيسية / مصر-اليوم (مغلق ) / البابا تواضروس يترأس الجنازة في حضور محافظ أسيوط أعضاء المجمع المقدس وعشرات الأقباط يودعون رئيس الدير المحرق

البابا تواضروس يترأس الجنازة في حضور محافظ أسيوط أعضاء المجمع المقدس وعشرات الأقباط يودعون رئيس الدير المحرق

آفاق حرة 

ناصر ميسر 

ترأس البابا تواضروس الثاني، بابا الاسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، ظهر أمس، صلاة الجنازة على روح الأنبا ساويرس، أسقف ورئيس دير السيدة العذراء «المحرق» بأسيوط، الذي وافته المنية مساء الجمعة، بكنيسة البطرسية بالعباسية.

وحضر الجنازة عددا من الشخصيات العامة وعلى رأسها المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط، بالاضافة إلى عدد كبير من أعضاء المجمع المقدس، من بينهم الأنبا بسنتي، أسقف حلوان والمعصرة، والأنبا  إرميا، الأسقف العام ورئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذوكسي، والأنبا موسى، أسقف الشباب، والأنبا رافائيل ، سكريتر المجمع المقدس، والأنبا دانيال، أسقف المعادي ودار السلام والبساتين وتوابعها، وأخرين، كما حضر الجنازة العديد من ابناء الكنيسة.

وحمل الأباء الأساقفة فى أيديهم كتيب صغير كتب على غلافه، «نيافة الأنبا المتنيح ساويرس رئيس الدير المحرق» وصورة للأنبا الراحل، بالاضافة إلى كتيب أخر عن مراسم قداس صلاة الجنازة على أرواح الأساقفة.

وعقب انتهاء البابا من صلاة الجنازة غادر الجثمان إلى أسيوط، ليقوم رهبان الدير والكهنة بنوال البركة وإلقاء نظرة الوداع الأخيرعلى  الجثمان فى الكنيسة الأثرية بالدير منذ السابعة وحتى الثانية عشر ليلًا، وأداء تسبيحة الليل والقداس فى الساعة الواحدة مساء، وذلك وفقًا للترتيب الذي حددته الكنيسة مسبقًا بإقامة صلاتي جنازة على روح الأنبا المتنيح، الأولى يصليها البابا تواضروس، والثانية يصليه عليه ابناؤه الرهبان فى الدير.

ومن المقرر أن يقام فى تمام الساعة الحادية عشرة صباح اليوم صلاة التجنيز الثانية بكنيسة مارجرجس بالدير وستقتصر الصلاة فى صحن الكنيسة على الأساقفة والأباء الكهنة، على أن يتم تخصيص ساحات بها شاشات عرض لحضور شعب الكنيسة.

وأعلنت الكنيسة أنها ستتلقى العزاء فى الأنبا المتنيح منذ الساعة السادسة مساء وحتى العاشرة من مساء اليوم.

كان الأنبا ساويرس يعاني من أزمة صحية ألزمته الفراش وأدخلته فى غيبوبة لعدة أيام لتنتقل روحه إلى خالقة مساء يوم الجمعة، وولد ساويرس بالقاهرة فى 23 يناير سنة 1943، وترهب بدير السيدة العذراء (المحرق) بجبل قسقام، القوصية أسيوط في 11 أغسطس 1974 باسم الراهب بيشوي المحرقي.

وسيم قسًّا ثم قمصًّا ووكيلًا للدير عام 1975، ورسم خوري إبسكوبوس في عيد العنصرة عام 1977 (25 مايو) بيد المتنيح البابا شنوده الثالث، وسيم أسقفًا لدير المحرق في 2 يونية 1985.

 

 

عن ناصر ميسر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: