أخبار عاجلة
أمين  عام  وزارة الثقافة  يرعى  حفل  اشهار  رواية  خلق  انسانا  للروائية  عنان  محروس

أمين عام وزارة الثقافة يرعى حفل اشهار رواية خلق انسانا للروائية عنان محروس

رعى  أمين  عام  وزارة  الثقافة  الأديب    هزاع  البراري في  الخامسة  من  مساء  أمس  30/3/2019 وبحضور  عدد  كبير  من  رؤساء  الملتيقات  الثقافية  والأدباء اقيم  بمركز  الحسين  الثقافي  التابع  لأمانة  عمان  الكبرى  حفل  اشهار     رواية  خلق  إنسانا للآديبة    عنان  محروس .  واستهل  الحفل  الذي  أداره  باقتدار الروائي  الدكتور  فادي  المواج  الخضير  بالسلام  الملكي .
وقال  الدكتور الخضير  في  كلمته قبل  ان  يقدم  المشاركين . ( آدم )الطفل  والكائن الطيني   الذي عاش فترة  من  حياته  في  بيت  يشبه  أن  يكون خرابة … يظن  تفسه  ابنا  لـ ( بهية )وأخا  لـ (سلمى )  حتى  صدمته  سلمى   بالحقيقة  إذ  يتمنع  وهي  تراوده   عن  نفسه : ( لست أخي  .. انت  لقيط … ضحية  مثلي ..  وجدتك  بهية  طفلا  في  مكان  ما .
بعد  ان  قدم  الدكتور  الخضير   هذه  الكلمات  .. تقدم  الأديب    طه  الهباهبة ليلقى  كلمة  بهذه  المناسبة  قال  فيها :  (  تقول  الروايات  : أن  أبانا  أدم  عليه  السلام  عندما  هبط   إلى الأرض ،  أخذ يبحث  عن  زوجته   حواء .  فلما رأته  قادما   جلست فقال  لها .  تعبت  وأنا ابحث  عنك  فأجابته  :  أما أنا  فلم  أغادر  هذا  المكان  ومن  يومها   وآدم  وذريته  يبحثون  عن  حواء  وبناتها .
هكذا  كان آدم  في  رواية  عنان   بطل  ينتمي  لطبقة  المسحوقين .

ما  القاص   سامر  المعاني   رئيس  منتدى  الجياد للثقافة  والتنمية فقدم  اضاءة   حول  الرواية  قال  فيها :
إن  تنوع   ثقافة  الروائي  مهمة   جدا  ونحن  في الألقية  الثالثة    حيث  الكثير   من  التأثيرات   الخارجية  تسيطر  على  كثير  من  مفاصل  حياتنا فها هي  محروس  تستخدم   المفردات الأجنبية   والعلمية  وخاصة  في  المرض  الذي  ألم  باح  شخصياتها  المؤثرة  في  الرواية .
اما الاستاذ  الدكتور  علاء  الغرايبة  فقدم  اطلالة  نقدية  توفق  فيها  على  مفاصل   الرواية … حيث  البعد  الانساني  والاجتماعي   والنفسي   الذي   تطرقت  له  الرواية …  بدءا  من  قاع  المجتمع  وما  تعانية   الطفولة .  وقال  في   وقفته  النقدية  :
الملامح   لوحوش  مفترسة تنتظر  الإنقضاض  على فريستها ..إنهم  مشغولون  بالعمل (  تشردا و تسولا )  ولا  يعةدون  إلا  مع  عقارب   ساعة  الليل ،  تلدغهم فيناموا  ،  وربما  علت  سطوة  الحزام  الجلدي  المخصص  للضرب  تلال  أجسادهم  ساعة  هم  يخطئون .

كل  من  في  البيت  لا يجمعهم   جامع ، حتى ربة  البيت  (  أمهم  المزعومة )  تصيرت  من  جينات  مختلة  عن  كل  نساء  الحي ،  فهي  الأقسى  والأشرس ،  والجميع  بما فيهم  الأب  يخاف  بطشها ،  لا تؤمن  بشرغية  (  الجوع  كافر )  فكل  من  يخالف  القوانين  بما فيه  التمرد  على  وجبة  طعام  واحدة  يكون  مصيره  التعذيب .
وفي  نهاية  الحفل     قدمت  الأديبة  محروس  درعا  تكريميا  لامين  عام  وزارة  الثقافة   ولعدد  ممن  ساهموا   بانجاح  هذا  الاحتفال .
وكرم  عدد  من  الحضور  الأديبة  محروس   لمنجزها  الأدبي  خلق  انسانا   فتلقت  الدروع  التقديرية  من  عدد  من رؤساء  الملتقيات  وبعض  المهتمين  بالحركة  الأدبية .

 

  لقطات   من  الحفل :
  بالرغم  من  الاجواء  الماطرة  التي  سادت  الاجواء  وبرغم  الأجواء  الباردة  الا  ان  الحضور  كان  كثيفا  من  المهتمين   بالحركة  الأدبية  واصدقاء  الروائية  عنان  محروس .
  فاق  عدد  الحضور  ال  250   شخصا   تفاعلوا  مع   صاحبة  الحفل .
  الفرح  ساد  المكان   والتقطت  الصور  التذكارية  مع  الاديبة .

عن محمد صوالحة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*