أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار الثقافية والفنية / دراسة تحليلة في قصيدة إيثاكا للشاعرة منال الشربيني /                                 بقــلم صلاح أبوشادي  
دراسة تحليلة في قصيدة إيثاكا للشاعرة منال الشربيني /                                 بقــلم  صلاح أبوشادي  

دراسة تحليلة في قصيدة إيثاكا للشاعرة منال الشربيني /                                 بقــلم صلاح أبوشادي  

 

التراث : يُعد التراث بمثابة النبع الفياض الذي يرده الشعراء المعاصرون ليذودوا من فيضه .وذلك لمَ به من رحابة وغزارة وغنى وثراء دلالة ومعان تسهم بشكل كبير في صناعة قوالب شعرية وفنية ،التي يمكن ان تضفي جمالا وأصالة على النص الشعري ،وما به من تدفق تعبيري يسهل معه توظيف المقاصد . كذلك ” يعد التراث منجم طاقات إيحائية لا ينفد لها عطاء ، فعناصره ومعطياته لها من القدرة على الإيحاء بمشاعر تنفذ وقدرة على التأثير في النفس البشرية ، ما ليس لأي معطيات أخرى يستغلها الشاعر”(1)* لان معطياته التراثية تبقى قابعة بوجدان الناس وتكسوها بثوبا قدسيا .كما للتراث محاور يدوربفلكها وجودا وعدما متمثلة في مصادره الخمسة الرئيسية  ،وحريا بنا إبرازها ، حيث أشتمل النص على عدة محاور جوهرية منها ما هو ” القرآن الكريم, التراث الثقافي ، الأسطورة والشخصيات التراثية التاريخية ، وهي شخصيات ورموز لا تجترها الشاعرة تكرارا ،أنما أعادت قراءاتها وفقا للمتغيرات والمقاصد التي أسست عليها النص ووفقا لمقتضى الضرورة والمعايير. كما أن توظيف التراث في الشعر العربي المعاصريعتمد بالضرورة على مطالعة وقراءة الموروث الثقافي والتاريخي والحضاري بتعمق ،حتى يتسنى للشاعر ان يقيم رابطاً موضوعياً بين الماضي والحاضر رابطا تسلسليا ، دون تقيد أو إجترار بلا جدوى .انما على الشاعر الذي يعمد إلى توظيف التراث أن يعبربه ويعبر معه عن رؤيته  وفلسفته التي يصدرها للقارئ ومضامين قصده بصورة فنية مغايرة ، بيد ان تعامل الشاعر مع التراث أو الأساطير لا يعني نقله كما هو ، إلا ان التعامل الحقيقي يتمثل في توظيف معطيات الشخصيات التراثية والتاريخية وخلق مدلول جديد له يبدعه الشاعر وفقا للسياق المراد إبرازه . كما  يختلف التوظيف التراثي داخل القصيدة تبعا للسياق والرؤيا العامة ، وحسب المقام إيضا حيث يسترفد الشاعر ويستقي منه ما يخدم رؤياه ورؤيته .لذلك سعى الشعراء المحدثون لقراءة التراث بكل مشخصاته وواقعه ،كي يكشف كنوزه ويوجيه الأنظار إلى ما فيه من قيم فكرية وروحية وفنية صالحة للبقاء والاستمرار” (2)* كما أدرك الشعراء ” أنه لا نجاة لشعرنا من الهوة التي إنحدرت إليها بغير ربطه بتراثه العريق ” (3)* كون التراث الأدبي يمثل خلاصة تجارب أجيال متتابعة من الشعراء والفلاسفة والحكماء . ولقد كان للدكتور على زايد العشري قولة بليغة في أهمية توظيف الشخصية التراثية في الشعر المعاصر وهي : ” يعد أدرك الشاعر المعاصربأنه باستغلاله هذه الإمكانات يكون قد وصل تجربته بمعين لا ينضب من القدرة على الإيحاء والتأثير ،وذلك لأن المعطيات التراثية تكتسب لونا خاصا من القداسة في نفوس الأمة ونوعا من اللصوق بوجدانها ، لما للتراث من حضور حي ودائم في وجدان الأمة ، والشاعر حين يتوسل إلى الوصول إلى وجدان أمته بطريق توظيفه لبعض مقومات تراثها يكون قد توسل إليه بأقوى الوسائل تأثيرا عليه ” (4)*. وكل معطى من معطيات التراث يرتبط دائما في وجدان الأمة بقيم روحية وفكرية معينة ،بحيث يكفي استدعاء هذا المعطى أو ذاك من معطيات التراث لإثارة كل الإيحاءات

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- د. على  عشري زايد إستدعاء الشخصيات التراثية في الشعر العربي المعاصر الطبعة الثانية 1997 دار الفكر العربي
2- عز الدين اسماعيل الشعر العربي المعاصر قضاياه وظواهره الفنية والمعنوية .
3- علي عشري زايد المصدر السابق                       4- نفس المصدر

والدلالات التي ارتبطت  بخاطر السامع تلقائيا ، فليس غريباً إذن ” أن نجد الشاعر يفسح المجال في قصيدته للأصوات التي تتجاوب معه ، والتي مرت ذات يوم بنفس التجربة وعنتها كما عناها الشاعر نفسه. ووفقا لما سبق ، يجدربنا الوقوف على دواعي إستحضار الرمز الاسطوري وضرورة استدعاء الشخصية التراثية عند الشاعرة منال الشربيني ،كذلك جماليات العنصر الأسطوري داخل القصيدة وما له من دلالة مع تحليل  الرابطة السببية والغاية  من إستدعاء هذه الرموز والشخصيات التراثية ، كون الشاعرة عمدت إلى تأصيل وتوثيق مقاصدها الشعرية من زاوية فنية جعلت قالب النص نابضاً بما بثته فيه من طاقات روحية وإيحائية خلاقة ، أستطاعت من خلال هذه الطاقة مخاطبة تلك الشخصيات  ،وقد أتخذت منال الشربيني من هذه الشخصيات أصواتاً أستطاعت أن تعبر من خلالها عن مدى حزنها وتأففها لحال الوطن العربي .

ثانيا الأسطورة : كما أنه حري بنا أن نلقي الضوء على الأسطورة التي بات لها أثر كبير ودورهام عند الشعراء والأدباء في التعبير عن آلام وآمال الأنسان المعاصر بشكل عام وعند العرب بشكل خاص .تلك الآلام والآماني المرجوه التي يعجز التصريح بها مباشرة خشية البطش او التنكيل فأودع الشاعر آماله وآلامه داخل جعبة الأساطير وافرغ من خلالها فلسفته وأفكاره خالقا حلقة ربط بين الحاضر والماضي لإستشراف المستقبل أو مُحدثا بها ثورة على حاضره البائس هذا من جهة ، ومن جهة آخرى  ربط السابق باللاحق مع الإقرار للاقدمين بما لهم وما عليهم ، وبهذا  تظل الأسطورة سواء كانت تاريخية أو دينية أو تراثية نهلا لا ينضب ينهل منه الشارد والوارد متى شاء ،فالأسطورة هي ظاهرة إنسانية عامة يلحظ المرء تجليها في جل ثقافات القدامى والمحدثين ويمكن القول أيضا ” أن الذاكرة الإنسانية هي أم الأساطير التى عاشتها الإنسانية منذ القدم ، وإلى عصرنا هذا ،بل لعلها في إطار هذه الحضارة المعاصرة أكثر فاعلية ونشاط منها في عصور مضت ” (1)* وبرغم ما للأسطورة من تأثير ومكانة عظيمة عند الكُتاب والمفكرين والشعراء إلا انه ” لم يتفق الباحثون والدارسون على تعريف أعم وأشمل للأسطورة ، ويرجى هذا لما في الأسطورة من خرافات كذلك البطولات الشعبية التراثية، يصعب معها تحديد الواقعي من الخرافي والخلط بين التراث التاريخي الصحيح وبين الميثولوجيا ” (2)*.وبالإضافة إلى التراث الديني والذي ينظر إليه بنظرة الأساطير عند المدارس النقدية الغربية برغم ان التراث الديني تاريخ عظيم ومقدس عند معتنقيه كلا على دينه . والان علينا تطبيق أليات النقد والتحليل في توظيف الرمز الاسطوري وتوظيف الرمز التراثي على هذا النص، مع تبيان أسباب استدعاء الأسطورة في شعر منال الشربيني، بالإضافة إلى جماليات استخدامها لرمزية الأسطورة وكيفية تطويعها وفق رؤاها .

تجلى العنصر الأسطوري في شعر منال الشربيني بصورة غير تصريحية للشخصية المخاطبة وذلك من خلال عنوان القصيدة “ إيثاكا ” حيث يشير العنوان بشكل مباشر إلى  واحة إيثاكا التي ذكرها هوميروس في ملحمة الأوديسة والإلياذة اليونانية ، والتي هي موطن البطل الأسطوري أوديسيوس أو إليوس . صاحب خدعة حصان طروادة الشهير . وانها اتخذت من الملحمة الإغريقية بيئة وارضا تحاكي بها الملحمة العربية المعاصرة التي تقوم أحداثها على أرض العرب وفلسطين وبلاد الشام .التعبير عن الغضب والتمرد وتمنحه معنى أخر ونزحاً مغاييرا ، كما ان استدعاء هذه الشخصية بالإيحاء  والمكانية  الأسطورية عند الشربيني جاء على شكل رسائل تحمل بين طياتها أبعاداٌ ومعانٍ ما بين الغضب الثائر،والرثاء والإستغاثة والإستشراف .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1-عبد الناصر حسن محمد الحب عند رواد الشعر الجديد رموزه ودلالته
2- عبد الرازق صالح الاسطورة في الشعر طبعة دمشق 2009 –

كما صدحت منال بصرخة  أنثوية بصوت المراة العربية الحرة التي خلت أوطانها من البطولة والرجال  فكان منها أن تستنجد بأبطال  ورموز تاريخية  لها شأن كبير وتاريخ معلوم ،أستصرختهم الشاعرة في أسفٍ  وحنق على ما آلت إليه أحوال الأمة العربية والإسلامية من إضمحلال وإنكسار شديدين . ومن ناحية أخرى تعبر بصوت  ولسان  المراة العربية  مؤكدة مدى الضررالذي وقع عليها من جراء الحروب والشقاق داخل البلاد العربية وما تتعرض له المراة من اغتصاب وقهر وسبي وإهانة هن وأطفالهن . ولم تكن ابنة الشربيني  أولى اللواتي استتنجدن برموز تراثية وبطولية من شاعرات الحداثة  بل كانت فدوى طوقان صاحبة أشد الصرخات وأشهرها  .حين كتبت قصيدتها الشهيرة ( آهات أمام شباك التصاريح عند جسر النبي ) (1) *إلا ان فدوى طوقان كانت تطلق آهات وزفرات غضب عارمة أججت بها جنبات القصيدة ، وقد أسمعت  آهاتها أركان العالم كله، ذلك حين تعرضت للإهانة من جنود الصهاينة أمام شباك التصاريح إذ إنبرى جندي صهيوني  يقول بصلف وإشمئزاز” عرب ، فوضى ، كلاب ” فأنفجرت آهاتها فدوى طوقان الثأئرة الغاضبة  وآه معتصماه

!(عرب،فوضى،كلاب)                                                

آه، وامعتصماه!

آه يا ثأر العشيره.

المعتصم بالله

استغاثت فدوى طوقان بالخليفة المعتصم كما أستنجدته المراة  العربية التى سباها الروم ،حين أستصرخته   ( وآه معتصماه ) فما كان جواب الخليفة العباسي المعتصم بالله بقولته الشهيرة ” لبيك لبيك يا أمراة ” وقد جيش لأجل هذه المراة العربية جيش جرار لنجدتها وتحريرها ،وفتحت بلاد منها عمورية الواقعة في أسيا الصغرى وفتح بلاداً أُخر(2)* كذلك أستدعت طوقان من التراث العربي شخصية البراق وابنة عمه إذ قالت :

كل ما أملكه اليوم انتظار..

مرغ الجلاد جرحي في الرغام..

ليت للبراق عيناً..

آهٍ يا ذل الإسار..

البراق بن ربيعه  

لم يكن  الخليفة المعتصم بالله من الشخصيات التراثية والتاريخية الوحيدة التي أستنجدتها فــدوى طوقان في ذات النص ،بل استحضرت شخصية “ البراق ” البطل الشجاع  وابن عم وزوج “ليلى العفيفية ” المراة العربية الحرة التى اختطفت وخلصها من الأسر ، فما كان منها ان قالت ” ليت للبــراق عينا “(3)* هكذا كان نــداء فــدوى طــوقان حين أستغاثت البراق كي يرى ويسمع كيف تهان المراة العربية لقلة الرجال والأبطال

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1-  قصيدة ( آهات أمام شباك التصاريح عند جسرالنبي ) الأعمال الكاملة  للشاعرة فدوي طوقان  
2- تحقيق الدكتور :أحمد الحوفي  – كتاب البطولات والأبطال
3-لَيْلى بنت لكيز بن مرّة بن أسد العَفِيفَة (ت. نحو 144 ق هـ / 483 م) شاعرة عربية جاهلية من قبيلة ربيعة بن نزار وهي ابنة عم البراق بن روحان وزوجته .

ألف ((هند)) تحت جلدي..

جوع حقدي..

فاغرُ فاه،سوى أكبادهم لا...

هند بنت عتبه

واما عن الشخصية التراثية  الاكثر شراسة وأشد غضبا تلك الشخصية التي  تقمصتها  فدوى طوقان وضمنها النص وهـي العنصر النسائي الأشهـرفـي الحـروب الإســلامية ” هنـد بنت عتبـه ” التى لقبـت- بآكـلة أكبــاد الرجال – في قصة أنتقامها مـن  أسد الله” حمزة بن عبد المطلب ” الصحابي الجليل رضي الله عنه عم رسول الله صلوات الله وسلامه عليه . عبرت طوقان عن ثورتها وغضبها وتوقها للإنتقاــم من خـلال أستدعائها لهذه الشخصية التراثية والدينية تحديدا كونها رمز أنثوي للإنتقام ، وقد وظفتها للتعبير عن مقاصدها .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وليس غريبا أن نجد الشاعرالعربي المعاصر يفسح المجال في قصائده للمعطيات التراثية  التى تتجاوب معه أي ان توظيف التراث وشخصيات التراث في الشعر العربي الحديث ، يعنى استخدامها دلاليا لخلق أبعاد فلسفية وتوظيفية تتسق مع مراد الشاعر . ومن هنا وبعد ما أستعرضنا آهات فدوى طوقان التي كان له دوي وهدير أسمعت به آذاناً عربية موقورة ،وكم عانت حياة المراة العربية الحرة في ظل الإحتلال الصهيوني.

وإن كانت منال الشربيني تعرب بأنها الأمتداد الأقرب لنهج فدوى طوقان بشأن قضية الكرامة و رسالة المراة العربية  ، وذلك للماـثلة والمقاربة الفكـرية ووحــدة القضية بينهما وبين من هــن على درب الحـرية والكرامة يسيْرنَ ، فكـان للشربيني زفــرات صوتية وأستغاثات مـرسلة وأستدعاءات تراثية وثقافية وتاريخية ، كما أن للأسطورة دوراً محورياً استهلت به الشاعرة قصيدتها  وما سوف نستعرضه من خلال المقاطع التالية :
كتبت رسالتها  الأولى تبكي الشام قائلة :

رسالة   إيثـاكـا

ل”إيثاكا ”  
كل ما فقد الشآم
من بَكَاراتِ العَذارىَ
ومن عَناقيد الْعُنَبْ
لها نفسُ رائحةِ المشانِقِ
ونفسُ توابيت الخِرَب

فمن في الواقفين ببابك
ينكر أنك
جنةً للخلد
وواحةً من عجب

لا عجب أن الوطن عند الشاعر غير محدود، لذلك  قد يرتبط وجدان الشاعر مع بعض الأماكن برابط إيجابي ينتج عنه تشكيلا فنيا وجماليا يسهم بشكل رئيس في بناء النص الشعري ، وقد يكون هذا المكان الخيالي مجرد مؤشر مؤلما حين يرثي وطنه الحقيقي مشبها إياه بجنة الله على الأرض، بعد ما تحول إلى جحيم مستعر.ولكي تتم هذه المقارنة والمشابهة وفق معايير دلالية بعينها ،عمدت الشاعرة للإشارة  إلى ملحمة  الإلياذة والأوديسة كي تحاكي جمال  الشام وسحره بتلك المدينة الأسطورية إيثاكـا ،ومن هنا كان للشام الوطن الجريح عميق الأثر على وجدان ونفس منال الشربيني ،إذ يتضح للقارئ مدى حزنها على ما أضحى عليه الحال ،وإن كان تأسفها وادعاءها للرمزية الجغرافية الأسطورية التي أستوحتها من ثقافتها ما كان إلا حبا وحنانا وتعظيما لمنزلة الوطن الجريح .كما يتضح لنا بُعداً أخـر غير الدلالة الجمالية التي خلقتها  الشاعرة من خلال واحة خيالية ،بل أشارت بصورة غير مباشرة للبطل الأسطوري أوليس أو أوديسيوس ملك إيثاكا  ، وصاحب فكرة حصان طروادة ،الذي تغرب عنها سنوات طوال وقد تكالب علي واحة إيثاكا الطامعين . كما هو الحال في سوريا وفلسطين ،ومن هنا يتضح للمتلقي أن المقارنة التي انشأتها الشربيني قد أقامتها على بعدين ، الأول هو العلاقة الجمالية المشتركة التي كانت الشام عليها في السابق ، واما البعد الثاني إنعدام الرموز والشخصيات البطولية في الوقت الراهن مما تسبب في ضياع الأوطان ، فإن الشاعرة تنتظر من يخرج الأوطان العربية عامة والشامية خاصة من الظلمات إلي النور .فكان البطل المنتظر عند الشربيني هو بمثابة أوديسيوس دون التصريح به وان مفاد رسالتها ما كان إلا تأسفاً وحسرة على الجنانٍ عربيةٍ اصبحت خاوية على عروشها مستباحة فيها اعراض النساء .

رسالة حنظلة

و “ل حنظلة
ألفُ نشيدٍ من غضبْ
ولي ساحةُ الموتى
وما أسْفرَ الطوفانُ عنْهُ
ولي آيةٌ من شَغَبْ
فمن في العابرينَ
يُعْلِنُ أنَّك
تمشي وحيدًا
بين خَراباتِ العرب؟

خاطبت  منال الشربيني  شخصية الرسام ” ناجي العلي ” من خلال شخصية ” حنظلة ” تلك الشخصية الكاريكاتيرية  المؤثرة التي إبتكارها رسام الكاريكاتير الفلسطيني العبقري ” ناجي العلي ” عام 1969 م التي ابتدعها المناضل الفلسطيني ” ناجي العلي كي يسخر فيها من ساسة وقادة الأمة العربية  .وكانت لشخصية ” حنظلة ” أيقونة غضب لاذعة  وظفها ناجي العلي لكي تكون لسان حال الأمة العربية ، وأيضا كان بوقاً صامتاً راقياً وسلاحاً  لم يستطعه الغير في التعبير عن الغضب ،وفضح الأكاذيب ولا سيما التواطؤ وخيانة الساسة العرب للقضية الفلسطنية ، وقد قال عنه رسام الكاريكاتير الأمريكي الشهير ” جو ساكو ” كانت انتقاداته اللاذعة موحية سياسيا بشدة إلا ان حنظلة هو الذي يعطيها بعدا شخصيا لدى ناجي العلي . حنظلة شخصية تحمل أوجاع الوطن وآلام العروبة ، جمعها العلي في شخصية طفل فلسطيني لم يتجاوز سنواته العشر غاضب  يدير ظهرللجمهور مكتوف اليدين خلف ظهره يمشي بين البلاد العربية .(1)*

توظيف التراث :

إن رؤية منال الشربيني في إستـدعاء شخصية حنظلة لم تقف عند اتخاذ تلك الشخصية أيقونة للتعبير عــن غضبها فحسب ،انما أحدثت إستحضارا فنيا قد أفاد مقصدها في توظيف الشخصية الخيالية “حنظلة ” بإتخاذها أنموذجا للغضب والأحتذاء به والرفض ، واما عــن الموضوعية والتواصل الفكري بين التراث المتمثل في شخصية الرسام صاحب رسالة الحرية لفلسطين والــكرامة للوطن العربي والحداثة  فلم تتبدل كثيرا مأسـاة ومعاناة الأمة العربية عما كان الحال عليه إبان زمن ناجي العلي إلا ان الأخير كان يناضل ويغضب ويثور من اجل قضية بلاده وعروبته ، أما الآن باتت الأمة تفتقد الغاضبين والثائرين ، فكانت رسالتها الثانية لمن كان الغضب أيقونة تتحرك وتنطق صمتا راقيا لاذعا وإن كانت غاية الشاعرة توظيف
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- ناجي العلي فنان ورسام كاريكاتير قلسطيني الجنسية  ولد في قرية الشجرة الجليل عام 1936 وتم أغتياله في 22 يوليو 1989  المصدر وثائقي لوحات ناجي العلي

الرموز التراثية ،واستدعاء شخصيات بعينها تتسق مع رؤيتها ومضامين قضيتها الشعرية التنورية الموروثة  ممن حملها النص من الرموز المختارة ، كذلك ربط العلاقات الموضوعية بين الحاضر والماضي  ربطا كليا بلا تقيد ، وقد أتخذته رمزا افتقرت إليه كثيرا الأمة العربية عامة والفلسطينية خاصة ، وبما أن الشاعرة  سعت إلى توظيف التراث داخل بنية النص الشعري ما كان إلا لخلق نوع من التواصل الفكري تربطهما منهجية واحدة ورؤية فكرية مشتركة ، وان الغاية من هذا التوظيف والإستدعاء التراثي هو تحقيق مرادا إستـدلاليا لدي الشاعرة ، قائما على فهم الماضي وقـراءة الحاضر وإستشراف المستقبل . كما ترى الشربيني يقينا أن الغضب والرفض أقل ما يجب على الأمة العربية أن تفعله ،بما أنه بات شحيحا في حاضرنا المؤسف . وقد أجادت الشاعرة أيضا في أستخدام معطيات ومكنون الشخصية التي استحضرتها ، كذلك حُسن توظيفها للرمز الخيالي حنظلة . الذي صدره لنا ناجي العلي لسنوات طوال. حين رأته منال الشربيني يمشي وحيدا بين خرابات العرب . أي ان الأمة قد تحولت من جنان وأرض مزهرة  تنبت الأبطال إلى خرابات تنبت أشباه الرجال ويسير وسطها الطفل الغاضب حنظلة، ترافق طيفه منال الشربيني كي تضع إكليلا من الورد على نصب تذكاري لم تقيمه العرب  للشهيد الغاضب ناجي العلي الذي دفن غريبا بمنفاه .

رسالة  ” القدس ”

وللقدس
كلُّ ما صعد السماءَ
من بُكاءاتِ الثَّكالى
كلَّما سقطت جِباهْ
أو تَوارتْ
في مقابرِها السُّحُبْ
فمن في الشاهدين
يُغمِضُ جفنَهُ
والصبايا يَسْتجِرْنَ
بكلِّ أسفارِ الحُقَبْ

الدلالة المكانية

ان للمكان عند الشعراء أهمية بالغة في العمل الأدبي سواء كان شعرا أم نثرا حيث يمثل لهم دلالة جمالية يتولد عنها روابط جوهرية تكاد تكون هي عماد القصيدة وبنية النص .” إن شاعرية النص ليست من شرعية المكان وجماله المادي ومجد تاريخه ، وإنما يستمد شعريته عندما يصبح أمتدادا للقيم الروحية التي نعيشها ونحيا بها ،ويصبح المكان والإنسان توأمين كلاهما يكمل بعضهما الآخر ليكونا في النهاية نظرة شمولية لمعنى الحياة” .(1)* ولا شك ان للقدس الرهين دلالة مكانية تتميز بطابع ذات قداسة دينية عقائدية وتاريخية عريقة ، حيث عملت الشاعرة على خلق تمازجٍ متصلٍ بين الروابط التاريخية والدينية والأدبية في تحديد

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- جماليات المكان في روايات جبرا إبراهيم جبرا، المؤسسة العربية للدراسات والنثر،بيروت،

ماهية الدلالة المكانية والزمانية داخل النص في تباين العلاقة الجدلية بينهما .فالمكان يشكل الهاوية للإنسان والقدس تمثل الهوية للأمة العربية عامة والرسالات السماوية خاصة ، وقد عمدت منال الشربيني الى بكاء القدس الذي جعلته كناية عن الهوية والدين، فهي تبعث رسالة أسف لإغتصاب الأراضي الفلسطينية واستباحة القدس العريقة ومسجد الأقصى أولى القبلتين . وهنا تتجلى مضامين المقاصد الشعرية  ودواعي الغضب والنجادة ، بل توضيح الدوافع الحقيقية لهذا الغضب المتأجج الذي صبته منال الشربيني على ساسة العرب وحكامهم ، بعد أن أسقطتهم من عينها وكأنها لم تر منهم أحدا .فعمدت الى تجاوزمعاصرة الزمن بالإستعاضة بغيره .أستجمعت الرؤيوية في استدعاء شخصيات تراثية وأسطورية استعرضنا بعضها سابقا وأخرى نستعرضها لاحقا . كذلك أعطت الشاعرة للنص بهؤلاء الرموز طاقة تأويلية أكثر شمولية من عدة مناحٍ إجتماعية ،إنسانية، تاريخية ودينية ، تلامس بها وجدان الإنسانية كافة وتجلد بها ظهر كل متخاذل وتنزع عنهم ثوب الكرامة الزائف وتجردهم من الرجولة والعروبة . وان كانت كل الاسفار الدينية والحقب الزمنية  المتوالية على القدس لم تفلح في حماية المرأة الفلسطنية من الإمتهان ، فقد ارادت الشاعرة ان تحيط بالقضية الكبرى بحرافية متمثلة في الدين والوطن والزمان والمكان وربط الماضي بالحاضر والإتيان ببعد فكري واستدلالي يربط الأقدمين بالمحدثين في معالجة قضايا مازالت عصية على حفنة من أشباه الرجال.

رسالة   لـوركا                            

و” ل لوركا
كلُّ ما رصدَ الكلامُ
فوق أرصفةِ الكُتب
له الشعرُ مولًى
وموالٌ
وروحٌ
بين دهاليزِ الرَّصاصِ
.لم يفارقُها التَّعبْ

تُعظم الشاعرة من مأساة الشاعر الأسباني لوركا(1)* وحياته التي قدمها لأجل الحرية عندما أعدمه الحاكم بالرصاص . جعل من مسألة استدعاء هذه الشخصية التراثية  تحديدا ضرورة ملحة لها مدلول معياري بين مآساة لوركا وناجي العلي ومأساة .. الشاعرة الشخصية ، بيد ان المدلول المعياري يتمثل بينها وبين رموز النص في الإشتراك الفكري والثقافي من زاوية وتوظيف التراث العالمي في النص من زاوية أخرى لثقل قضية الحرية وتبيان ما لها جليل مطلب وباهظ ثمن في زمن الطغيان ، وما كان إستحضار شخصية ” لوركا ”  إلا لتعلق الحاضر بالماضي أو بالأحرى ضفر مصائر الشعراء الذين نادوا بالحرية والإنسانية ، كما سعت لتحقيق رابطة الأقدمين بالمحدثين ، لذات الغاية والفكر وعظم الرسالة الإنسانية الأسمى ، فليس غريبا  على الشربيني أن توظف شخصيات النص التراثية والأسطورية كي تعبر بها أو معها بقصد مفاده

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- فيديريكو غارثيا لوركا شاعر ورسام أسباني ول عام 1898 أعدم  بارصاص في أغسطس 1936  

أبتداع مضامين ثرية ذات بُعد يسبر أغوار القصيدة . وتعبير عن رؤياها المعاصرة . كذلك جاء توظيف لوركا توظيفا نموذجيا ودلالة على نضال الشاعر حين يجهر بالكلمة فتتحول الكلمة ما بين صوت يوقر أذان الباطل  وسيف يقطع لسان الزيف ، فهنا الشاعر مناضل غير مبال بحياته كما فعل لوركا صاحب القول الشهير ” آه يالها من أحزان عميقة لا يمكن تجنبها ، تلك الأصوات المتوجعة التي يغنيها الشعراء ” .تؤكد الشاعرة إختراقها التجربة الإنسانية للرمز الذي اجادت توظيفه كحجة ودلالة تولد على إثرها أمتداد زماني ومكان اينما كان الشاعرالحقيقي كان هناك صوت. يُقتل صاحبه وتبقى الكلمات شاهدة للحق داحضة للباطل ساعية للنور كاشفة للظلمة . فكان ايضا للغضب صوت خاص عند منال الشربيني والرفض معا حينما قالت:

ولي صفحةٌ بالريح غضْبى
كلَّما مالت النخلاتُ
قامت تنْتَزِعْ
قلبَ الشُّهُبْ

منحى الغضب : اتخذ الغضب والرفض أكثر من منحى عند الشاعرة في تباين دلالي بلورته في بوتقة التاريخ والأسطورة عندما عمدت على ربط التراث بالحــداثة والمعاصرة في إشـارة منها إلى استمرارية الطغيان والاستبداد منذ أمـد بعيد ، لأن الماضي والحاضر لم يتغيرا ، وان قضية الوطن مازالت قائمة ، بل تــزداد تعقيدا ، كما بدا لها المستقبل المستشرف بمثابة إنعـدام الهوية العربية بعد التشظي والتناثر الذي باتت عليه الامة العربية .تؤكد أيضا منال الشربيني على امتـداد المعاناة العربية عبر الزمان والمكان وما تبدل سـوى أقنعة شخوص مدون فوقها هنا الماضي والحاضرمعا ، كل ما أرادت قوله هو كيف المستقبل وقد أصبحت تصدح غاضبة وتستنجد التراث برموزه ناعية البطولة في أمة العرب برمتها .فتعلن عليهم الغضب وتصب عليهم سخطا تذكرهم بتاريخ البطـولات والإنتصارات التي أضحت تاريخا وتراثا عمدت الشاعرة

إحيــاءه واستحضار مجـد مفتقـد للحاضرالمؤسف ويتضح هذا جليا من صوت غضبها التالي :

ترفضُ النفْيَ
ولونَ الدَّمّْ
ووطأةً للخيلِ
فوق بركانِ الغضبْ

اسقطت الشاعرة آلام الوطن العربي على نفسها كي تتمكن من بلوغ الكمال في إمتداد غضبها ورفضها لمجمل سلبيات المجتمع العربي في فن الخضوع والإستسلام ، بل الرفض لكل الأحداث والهزائم التي نالت من العرب ،كي يفقهوا ان لا نجاة إلا من غضبة وتمرد يتفجرمن خلالها بركان يزلزل الأرض تحت أقدام العدوان ،محاولة منها وسعيا دؤوبا كي يتشيع المجتمع العربي لمنهجها الثوري الرافض الداعي للخلاص.

التناص الديني الإيحائي

تعتبر النصوص الدينية على مر العصور منذ مهد الرسالات السماوية مصدراً ثرياً أساسياً عند أرباب الشعر والأدب ، لما تبعثه من إلهام وفكر للشاعر سواء أكان  في معالجة القضايا الفلسفية والفكرية أو كثرة  وغزارة الصور الفنية والدلالات القوية .وهذا ما يجعل التراث الديني مصدرا حيويا جوهريا نابضا يرتاده الشعراء والأدباء تعزيزاً  للقصيدة ،وبما يضفي عليها من قيم ذات طابع ديني معلوم في حقيقته لدى المتلقي مما يسهل معه توصيل رؤى الشاعر ومقاصده ، ويتمكن من أن  يستحوذ على قريحة القارئ ، ولأن  تأويل التناص الديني قائم في الأصل على ثقافة المتلقي لتأويل مقاصد الشاعر جعل القصيدة  مقسمة على جزأين جزءُ  يملكه الشاعر وآخر يؤوله المتلقي حال إحتمال النص دلالات دينية أو اسطورية  تقريرية كانت أم إيحائية .وهذا ما تضمنه النص في قول الشاعرة مخاطبة لوركا الشاعر الإسباني الغربي والغاضب العربي  ناجي العلي ،محدثة تعليلاً مسبباً بينهما ، في قضية معاناة الإنسانية المعذبة ، ويكأنّ مأساة الأوطان  والشعراء وجهان لعملة واحدة .كون الشاعرالمؤرخ المعنوي لملاحم التاريخ الإنساني. لذا تطرح  علينا منال الشربيني رؤيا كانت في الأصل دافعا و مبررا لغضبها وثورتها على الحال المتردي. حيث تقص رؤياها على صاحبي الشعر ” لوركا والعلي  صاحب شخصية حنظلة الغاضب ”  في قالب مستوحى من قصة

يوسف الصديق عليه السلام  – كتبت تقول:

يا صاحِبَيِّ الشِّعرَ

إني رأيتُ الأرض حُبلى
من حثالاتِ البِّغالِ
فمن في العابدين
نادى
امنعوا بيعَ الإماءِ
أو انقذوا عرض القِرَبْ
...

الأستشراف الإستدلالي  

وظفت الشاعرة ما ضمنته من سورة يوسف في قول الله تعالى { يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ} (1)*  إشارة إستدلالية ثنائية المعنى ، اولاهما: أشارت الى أن السجن هو موطن الشعراء في زمن الطغاة و الإستبداد، وأن الشاعر لسان حال أمته ومصدرللتاريخ  ورائد تنوري ، وأما ثانيهما : فهو إنعكاس دلالة النص القرآني وسحبها على الواقع من كبد التاريخ و سني الجفاف وإضمحلال القيم السامية والحضارات ، وأن رؤيتها الإستشرافيه قد أختزلت الزمن الجامد وتخطت جغرافيا المكان لتتعدى المدى البعيد ، أتخذته الشربيني موازياً فقد منظاراً ومقراباً لها ، تطلعنا من خلاله على قادم الأيام ، محدثة تمازج
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1-  سورة يوسف الآية 39

محوري الدلالة بين الماضي والحاضركي تطلعنا على المستقبل الحالك .واضعة ترادفاً لمجريات  الأحداث الماضية و الراهنة على الجزيرة العربية ، مؤكدة سخطها على ساسة العرب كونهم حفنة من الطغاة الجبناء وليس هذا فحسب .بل لم ينـجُ رجـال الدين بدياناتهم المتعددة من غضب الشـاعرة وقـد نـوهت عنهـم بأنهـم متنطعين  منكثي العمام مطرقة رؤوسهم، لعجزهم عن رد الظلم عن المرأة العربية عامة والفلسطينية خاصة كما نعتت حكام العرب بالبغال واضعة إياهم مع سادتهم الصهاينة والأمريكـان، بعـد أنّ طابت لهم الأرض . كذلك تحدثنا الشاعرة عن صوت مغاير للغضب على سنة نبي الله يونس عليه السلام حين ذهب مغاضباً من قومه بعد أن كذبوه ،علماً بأن الغضب طبيعة في النفس .تكمل الشربيني رؤيتها عن المستقبل القاتم منذرة الأمة العربية كي تستفيق من غفلتها كتب تقول :

ورأيت البحرَ يلقَفُ
كل مُغاضبٍ
ويُريقُ فوق الشَّطِّ
كلَّ أفَّاقٍ كَذِبْ
فمن في الواقفين
ببابِ العدلِ
شمَّر كفه
وتوضَّأت يُمْناهُ
بناصية الغضبْ

مدلول التناص  المعنوي

تسترسل الشاعرة في سرد رؤيتها للمستقبل القادم متخدة من البعد الديني أساساً جوهرياً وحجة لصبغ النص بصبغة دينية على منهجية التناص الديني بشكل غير مباشر. حيث يتجلى التناص المعنوي الذي أرتكنت إليه مقاصدها الثورية الغاضبة لقصة نبي الله يونس عليه السلام في قول الله تعالى في سورة الأنبياء { وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا }(1) وإلقائه في البحر. إلا ان الكاتبة  قد أتخذت من الإنزياح عن صحيح الحدث سبيلا جنحت إليه سعياً منها لخلق منحى مغايرلحقيقة قصة يونس والبحر ، فإن مناط القصد لديها هو تأكيد مصير كل غاضب على الباطل والزيف و مصير كل من نادى بالحق والحرية وتطبيق عدالة الله في الأرض .هذا من جهة ومن جهة أخرى على الشاطئ  المقابل  للبحر الذي هو رمز مجازي  لطبيعة الحال و الواقع الملئ بالمتغيرات والتقلبات ، فلا نجاة إلا لكل أفاكٍ أثيم .وأما عن استخدام الشاعرة للفعل” يلقف ” الذي وظفته لدلالة بعينها كي تبرز أن المتغيرات المعاصرة للاحداث كأنها إعادة تكرارية لحادثة سحرة فرعون ونبي الله موسى عليه السلام إذ قال عز وجل { وَأَلْقِ مَا فِى يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوٓاْ ۖ إِنَّمَا صَنَعُواْ كَيْدُ سَٰحِرٍۢ ۖ وَلَا يُفْلِحُ ٱلسَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ} (2)* .تنقلنا الشاعرة إلى مقطع أخر من رؤيتها الإستشرافية القائمة على السند القرآني قائلة  :

.ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- سورة الأنبياء الآية        
2– سورة ” طه ” الآية 69

ورأيت لصَّ القوم
يكشف سوأتَيْن
ويبيع ثوب العيبَ
في سوق الذهب
فمن في الشاهدين
مزق بُوقَهُ
أو تمطَّى
كي يقي الأوطان
سقطاتِ الأدبْ

الألفاظ والتراكيب

تسعى منال الشربيني  لتكثيف المدلول القرآني داخل النص بغية بلوغ الكمال لرؤيتها الإستشرافية للقادم  كما يلاحظ حرصها على البعد الزمني في توظيف المضارعة أو المشابهة الزمنية للأفعال مثل: ( يكشف ، يبيع ، يقي ) ويتبين للقارئ إجادتها في إستعمال الفعل المضارع دلالة على استمرارية المأساة الإنسانية منذ صراع إبني آدم  قابيل وهابيل وقضية الموت الأولى .كما أنها جعلت زمن النص مفتوحاً على التجربة الإنسانية منذ أمد بعيد ،وبما أن هذا الإنفتاح أفاد في تعظيم معايير الإستدلال الذي عزمت الشربيني على تصديره للقارئ للإستحواذ على مخيلته واستقطاب وجدانه ، وأما عن التناص اللفظي الذي طوعته وفق مقاصدها وما أحتملته المضامين التأصيلية من فنية بنائية وتركيبية  داخل النص فقد أحسنت الشاعرة توظيفه معززة قولها  بالإقتباس من ألفاظ آلقرآن الكريم فإذا بها تضمن الآية الكريمة (فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ ۚ } (1)* . .كذلك إستخدمت الشاعرة التضاد بين فعلين مضارعين هما { يواري ،  يكشف } محدثة بهذا التضاد إبراز شدة القبح  والتردي السيئ وسخطها على سير الأمة العربية نحو هاوية سحيقة ؛ باللإضافة الى الإنحدار الأخلاقي المستشري داخل المجتمع العربي  بشكل ملحوظ .

لكنني لم ألمح في الديار
غير ما ترك الغُرابُ
أو صحنَ بيتٍ مُغْتَصَبْ

يتماهى هذا الإيحاء الخاص في استحضار الرموز الدينية أو التراثية  عنـد منال الشربيني بغيـة إتسـاع دلالة التـأويل لرؤيتها الإستشرافية ،أو نبوءة تنـذر بالقــادم المؤسف بفنية عالية ، تقفــز من خــلالها فوق الزمـان والمكان عبـر التاريخ والتـراث الديـني عاقـدة بـذلك الحـاضر بالماضي على ناصية المستقبـل الكـاذب  الـذي ترسمه الحكومات الفاسدة في مخيلة الشعوب العربية البائسة .قد عرف الناقد ميرهوف الإستحضار”(2)* ان فعل

.ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- سورة المائدة الآية  – 31    
2  – الزمن في الأدب هانز ميرهوف ترجمة أسعد رزوق

الإستحضار بحد ذاته هو لا زماني إذ انه يبدو بلا تاريخ أو دليل ملزم له ،فهو في مكانية ثابتة أو لا زمانية ، وقد ينبجس الإستحضار داخل الوعي في أي زمان أو مكان مما يسبغ عليه البرزخية مابين الزمان والمكان.

لم يزل من ” سَامَ” نسْلٌ
في أرض “شام
وفي يمِّ “موسى
وفي عرض “النَّقَبْ

دلالة اللألفاظ السياقية

توزعت إشارات الرموز الدينية والتراثية متمثلة في التناص اللفظي والإيحائي كما في: { الغراب ، سام ، موسى ، اليم } فأمّا الغراب فأتت دلالته على قتل الإنسانية والإشارة الى الخراب والموت ، وأمّا عن سام بن نوح فكانت دلالته الإشارية للعنصرية الصهونية العالمية ، كما كان إستخدام ” اليم ” للتذكير بقصة نبي الله موسى عليه السلام ونجاته من اليم طفلا لأن لفظة اليم لا تتفق والسياق ،فلو كان القصد نجاة موسى وقومه من الغرق فإنّ السياق لا يستقيم ولا تنصرف الدلالة للقصد ، وأما إن كان مراد الشاعرة بأنهم مازالوا في أرض مصر وبلاد الشام وأرض فلسطين ” النقب ” لم يبرحوها ، فإن المشابهة ليست بالقدر الذي يقترن مع حسن التوظيف الدلالي الذي كسا النص ، حيث يتمثل إستخدام الإشارات الدينية على بعدين  فأما عن البعد الأول فهو إستخدام الرمز الكلي الذي يشكل فيه التناص الديني مادة القصيدة كما بينا سابقا وأما البعد الثاني فيتمثل في فنية توظيف الدلالة الإشارية الذي جاء إيحائيا تارة وتصريحيا تارة أخرى . كما كان لنبي الله موسى عليه السلام دلالة روحية وحسية وإن علاقة السببية في ضرورة التصريح به والإستدلال عليه ما كان إلا لصبغة النص بقدسية دينية غير قابلة للتشكيك ورمز عبرت به الشاعرة عن فلسفتها وتجربتها الإنسانية .

كما تخبر  منال عن شاهدي النضال بعد أن نقلتهما من القبر إلى أحداث العصر بانها رهينة السجن.

فاذكراني
عند راعي القوم يومًا
حين تشتد السُّنونُ
أو حين ينعصِرُ العُنَبْ

تُعيدنا الشاعرة إلى الواقع بعدما أولت رؤيتها ولم تبرح من ألم الأمة العربية شئيا، أو لم يبقِ غضبها شئيا ولم يذر إلا وأشعله، إلا أنّ هذا الغضب العارم والمتأجج أتبعته رؤية مطلعة على مستقبل أكثر ظلمة وأشد مرارة إن لم يستفقِ العرب . إستخدمت الشاعرة أسلوب الأمر في صيغة طلبية { فاذكراني } مستخدمة دلالة
إشارية عبقرية أرادت بها الشربينى نصرة الشعراء وأن تؤكد أن لهم من النبوءة ما يجعلهم  على خط موازٍ مع الأنبياء متخذة من قصة نبي الله يوسف عليه السلام دلالة التأويل والإشارة التناصية من قصة صاحبي السجن الواردة في سورة يوسف إذ قال الله تعالى في محكم التنزيل: { وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ } (1)* صانعة بهذا الإستدلال مكانة جليلة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1-سورة يوسف الآية -42  

للشاعرالمتفلسف الذي يستطيع أن يقفز على الزمن ويستطلع المستقبل في زمن الظلمة والطغيان وحالما تكون الحرية قضيته ، أو حين يتحلى بالقيم الإنسانية التي فطر الله الإنسان عليها ، وقتها يمكن له أن يغير  واقعه كما يمكنه أن يكون رائداُ للتنوير وقادرا على صنع حضارة . تختم منال  طوافها بين الازمان قائلة :

و” ك حنظلة
أمشي وحيدة
و” ك لوركا
يشْنُقُني الْغَضَبْ
وشريدةً بالحفْلِ أبدو
طفلةً قد أوْقَدَتْ
للحلم بيتًا مُضْطَرِبْ

إن صاحبي الشعر المخاطبين في القصيدة هما { لوركا وناجي العلي } وكلاهما قتلا من أجل  النضال و الحرية والقيم الإنسانية .وقد ماتا كلاهما بحثا عن العدل والحق والمساواة ،و اتخذتهما منال الشربيني صاحبي كفاح ونضال ومنهجية مشتركة فيما بينها وبينهما ، فالغاية واحدة والرسالة واحدة والإنسانية واحدة . ومن زاوية أخرى دأبت الشربيني إلى تأصيل قضية الإنسانية التي ليست وطناً بعينه ولا جغرافيا تميزها بل هي قضية كونية تمس الإنسان في كل زمان ومكان . فإن لوركا شاعر إسباني غربي و ناجي العلي شاعر عربي فلسطيني ، كان الأول سيفه الكلمة وقتله الطغيان ، وأما الثاني فكان سيفه الريشة وقد إغتالته يد الغدر، وغيرهم كُثر من الشعراء الذين لقوا حتفهم خلف القضبان ، هذا ما جعل الشاعرة  تعمد إلى إستدعاء أبرزهم مشابهة ،لهذا عملت على بث الحياة  فيهما من روح القصيدة وناشدتهما وبكتهما في أسفٍ و غضبٍ شديدين  ، فكان في إستحضارهما أبعاد مشتركة ودلالة متباينة آثرت بها الشاعرة مبتغاها ، كما وقفت معهما في صف واحد كطفلة شريدة كناية ومجاز معنوي الدلالة عن كل طفلة  برئية من بنات العرب وأن المعايير الإزدواجية التي إستخدمتها داخل النص قامت على ثنائيات زمانية  أحاطت النص بسياج ديني محكم الدلالة من حيث توظيف الرموز الأسطورية والإشارات الدينية ، ممّا جعل القصيدة أكثر إتساعا وأرحب تأويلا لأحداث الماضي والحاضر وكيف سيكون  المستقبل . إلا أن الأمل الذي يكاد يبين من القصيدة يتمثل في تلك الطفلة البعيدة التي ترسم حلما مضطرباً ،لم تبقِ الشربيني بصيص نور في رؤيتها  إلا من خلال طفلتها العربية المشردة  ، وإن كان يؤخذ على منال الشربيني أن جعلت من القصيدة مأساة لا فكاك منها ،أي لم تعطِنا سوى إنذار كما كانت زرقاء اليمامة  الفتاة الأسطورية التي لم يصدقها قومها فيما ترى حتى بغتهم

أعداءهم وسجنوا صاحبة البصيرة ونكلوا بها أيما تنكيل .

 

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) عام 1965 شارك في تنظيم وأدارة عدد من المهرجانات والفعاليات الثقافية ، صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي . ومن اعماله المحطوطة : مع سما في أميسا ( رحلة إلى عينيها ) سرد وبكت لونا ( سرد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: