أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق أقلام واعدة / بلاد الحب – بقلم الأديبة السورية (سورية المقداد)
بلاد الحب – بقلم الأديبة السورية (سورية المقداد)

بلاد الحب – بقلم الأديبة السورية (سورية المقداد)

لصحيفة آفاق حرة – عمّان
____________________

وهناك خلف الجبال ؛ للحبّ مشهد آخر ..
يروون أن هناك بلادٌ تشبه بلاد سليمان وداوود ..
بلادٌ غارقة بالحب ..
غارقة بخيراتها ونعيمها ..
يروون أن بها هدهداً يُقرِئ المُحبّ السلام من مُحبّه ..
هدهداً يأتيك بالخبر اليقين ..
هذه البلاد يسودها دفء دائم ..
يسودها أناس يحملون الود في طيات أضلعهم ..
ينتظرون بعضهم على ضفاف البحيرات ..
يتجمّعون ؛ ويقرؤون القصص حول المواقد ..
لديهم نساءً يرقصن كأميرات الغَجَر حتى تصدحَ أشعة الصباح ..
رجالهم أقوياء؛ يكنّون حباً صادقا” لراقصاتهم اللواتي ينتظرنهم على شغف..
يسهرون ويضحكون حول النار ..
وينامون ببساطة، وأمان تحت الشجر والقمر ..
يعدّون الأيام ..
ويحصون النجوم كل ليلة ..
ويتفقدونها نجمة نجمة ..
لا ينقصون قدر بعضهم ..
لا ينصبون الشِباك ..
في تلك الأرض؛
لايوجد كذب وافتراء، وقطيعة للأرحام ..
هناك؛ يعلمون أن الجدّ والجدّة قطعة من القلب ..
وأن الأب عزّ .. والأم حياة ..
وأن الأخ سند، وأن الأخت ضلع ..
وأن الحبيب يوازي الروح وهو مالك لها ..
خلف الجبال هناك ..
أناس يداعبون الحيوانات ..
يركضون فرحاً خلف اسراب الفراشات ..
يغرقون بالسلام ..
حياتهم دون حروب وجروح ..
دون رصاص وبارود ..
يتهادون العطور والياسمين ..
وينشدون تحت المطر ..
يستيقظون على وقع أقدام وصهيل الأحصنة ..
حياتهم يكللها الأمان والرضا ..
وايامهم يلونها الأرجوان والليلك ..
ويا رسولي: ياهدهد سليمان ..
أَقرِئ #نبضي مني السلام، والشوق وإتِ لي بخبر الحبّ اليقين ..
وارسمْ لي طريقاً ..
علّه يوصلني ..
معه لهذه البلاد هناك …
___________
بصرى الشام / سوريا

عن محمد فتحي

- كاتب وروائي وقاص سوري.. - تولد ١٩٦٤. بصرى الشام/ درعا. الأعمال المطبوعة: - رواية دوامة الأوغاد. - رواية الطريق الى الزعتري. - رواية فوق الأرض. - كتاب شاهد على العتمة. - كتاب مقالات ملفقة. مجموعة أقاصيص(بتوقيت بُصرى) الكتب المخطوطة: ١٨ كتاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: