أخبار عاجلة

لصحيفة آفاق حرة
______________

جِرار المش

بقلم : سيد الرشيدي

المش الصعيدي له نكهة ومذاق خاص ولا يخلو بيت من بيوت الصعيد إلا وفيه جرة أو جرتين من المش القديم (وجرة جمع جرار وتعني البلاص) وهي وعاء من الفخار .
والمش يصنع بدقة وهو عبارة عن قطع من الجبن من لبن الجاموس والبقر ينشّف الجبن ويوضع في جرة ثم يوضع عليه لبن ثم رايب يعني زبادي ويضاف له حلبة حصى ناشفة وكمون وشطه مصحونة وتغلق الجرة بإحكام بعد أن يسد فمها بقطعة من للوف النخل يوضع عليها طين حتى لا يستطيع احد فتحها ولا تفتح ألا بعد ثلاث سنوات وعندما تفتح تنبعث منها رائحة تسري وتعم المكان .
المش: مثل السلطة لابد أن يوضع على السفرة وعند حضور الطعام حتى ولو كان الطعام لحماً لا تخلو طبلية من طبق المش لفتح الشهية وتغير طعم الطعام وغالباً يوضع في وقت الغداء وهو طعام مفضل للريف الصعيدي .
والمش له مكانة في البيوت البيت الذي يخلو منه المش يكون بيتاً ليس بعامر ولا زاد فيه يقال المش طعام السريع أو طعام الجوعان.
وعندما يخرج المزارع ليعمل في حقله في الصباح الباكر لا يأخذ إلا المش أي الجبنة القديمة وبصلة ورغيف وذلك كان من أفضل الأطعمة في ذلك الوقت وعندما كنا صغاراً كنا نحشي نصف الرغيف مشاً ونحن ذاهبون للمدرسة أو لرعي الغنم وكنا نتلذذ به كننا نأكل أشهى الأطعمة.
وكانت خالتي حميدة من الماهرات في صناعة المش وفي أعلى بيتها ثلاث من جِرار المش ولابد أن توضع جيرار المش أعلى البيت حتى تكون معرضة لحرارة الشمس القوية حتى تقتل الشمس الدود بداخل الجرة.
ولقد ذكرت في روايتي خالتي حميدة وحكايات من الصعيد كيف كانت خالتي حميدة تصنع المش وهو زادها ورأس مالها وكان الجيران يذهبون لها ليأكلوا من مشها الرائع الجميل .
في يوم من ذات الأيام كان أبو (عمره) يقطع جريد النخل اللي بجوار بيت خالتي حميدة لأنه يأخذ البلح ويذهب به إلي السوق ليبيعه في سوق الثلاثاء في قرية فرشوط.
فوقعت منه جريدة بدون قصد على جِرار مش خالتي حميدة فكسُرت جرة من جِرار مش خالتي حميدة وأخرجت رائحة وعندما علمت خالتي حميدة فأخذت تصرخ بأعلى صوتها حتى تجمع الناس.
مالك يا خاله؟
قالت: ابو (عمره )كسر ليا جيرار المش وأخذت تندب وتقول أجيب منين دلوك وأكل إيه.
الجيرار دي مخليها لأبني رضوان لما يجي من ليبيا وأخذت تبكي بحرقة.
فحكم الناس على أبو عمره أن يتغرم بالمال ويعطي خالتي حميدة ربع جنية 25 عشرين قرشاً عوضاً عن جرة المش التي كسرت فرضيت خالتي حميدة وهدأت .
للمش الصعيدي المعتق القديم مذاق خاص وعندما
أسافر للصعيد أبحث عنه كأني أطلب شيئاً ممنوعاً أو محرماً لعدم وجوده في البيوت لا أحد يعرف يصنعه الآن وكان قديماً من أهم الأطعمة.
ويقال :أن المش من الأطعمة الفرعونية القديمة مثل الملوحة والعيش الشمسيّ.
…….
مصر

عن محمد فتحي

- كاتب وروائي وقاص سوري.. - تولد ١٩٦٤. بصرى الشام/ درعا. الأعمال المطبوعة: - رواية دوامة الأوغاد. - رواية الطريق الى الزعتري. - رواية فوق الأرض. - كتاب شاهد على العتمة. - كتاب مقالات ملفقة. مجموعة أقاصيص(بتوقيت بُصرى) الكتب المخطوطة: ١٨ كتاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: