أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق النثر / أصوات / بقلم : حواء فاعور ( سوريا )
أصوات / بقلم : حواء فاعور ( سوريا )

أصوات / بقلم : حواء فاعور ( سوريا )

صوت امتلاء خزان الماء ..
صوت الثلاجة ..
عتمة الغرفة ..
صفير الصمت و رنين الألم في رأسي ..
الخيط الأخضر حول رسغي الأيسر كمن يشد شريانا حتى لا ينزف العمر ..
والصراخ المكتوم على جلدي في كل مرة ، كانقسام ..كمظاهرة .. كإهانة .. كوأد .. كظلام ..كإله محطم ..
أخبئ كل ذاك في بؤبؤ عيني . حتى الصوت
دون إغماض ..
وأنادي ..
أيها اللعين لقد كتبت لك على غطاء الطاولة
أني أحبك ..
بحق كل هذا الموت ! لماذا ؟
لماذا لم تقرأها ..
………….

*لظهري علاقة قديمة مع الوحدة ، وانتظار لمسة

*كنت لا التفت ابدا ، اخاف اختفاءك

*خطاك التي أحسستها خلفي ،رسمت طريق المقصلة

* أنت الذي اخترت الصقيع
فيما وضعت انا الجزرة مكان انفك ، لأني أخاف عليك من الرائحة ..

………

بتمزيق ديوان شعر ..
بالورود التي جعلتها تحترق بين عينيك ..
بالأقمار التي اضاءتها دموعك وأطفأها بؤسي ..
بظل الغيمة ..
بقيظ الروح ..
بجلد الربيع كما لو كنت سوطا ..
بنوبة نواح مكتوم لثلاث ليال ونهارين ..
بالهجود على اليأس كما لو انه قافلة من القتلة المأجورين ..
بالقبلة ..الاغماءة الأولى التي لم احظ بها ..
بالفراق ..قاس كمن يفقئ عين الفرح ..
بالحزن رفيق القلب قفزا على تجاعيد الثواني ..
بالحب الذي لوح بالحياة فكان وحده،.. هو نفسه من قتلها ..
بالغباء ..
وقافلة من الضوء ليحرق سرب الفراش الذي غزا دمي ..
بالقهوة المرة
و أحراق المنديل الذي عليه اول بيت غزل قيل في عيني ..
بالغباء مرة أخرى ..
بنحر عنقك الطويل ..
والنظرة الحادة الى عينيك المزمومتين كمن يحدق في لب شيء ..
.
.
تخلصت منك ..
ومن الاسم الذي اطلقته علي حين رفضت ان اقول لك اسمي وكانك تعرف انك ما جئت الا لتطلقه علي ثم تقتله (حياة)

لقد تخلصت منك

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) عام 1965 شارك في تنظيم وأدارة عدد من المهرجانات والفعاليات الثقافية ، صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي . ومن اعماله المحطوطة : مع سما في أميسا ( رحلة إلى عينيها ) سرد وبكت لونا ( سرد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: