أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار الثقافية والفنية / الجمعية العربية للفكر والثقافة الرمثا تصدر بيانا يستنكر القرار الامريكي باعتبار القدس عاصمة لدزلة الاحتلال الاسرائيلي

الجمعية العربية للفكر والثقافة الرمثا تصدر بيانا يستنكر القرار الامريكي باعتبار القدس عاصمة لدزلة الاحتلال الاسرائيلي

بيـــــــــان صادر عن

الجمعية العربية للفكر والثقافة / الرمثا

حول نقل السفارة الأمريكية والكيان الصهيوني الى مدينة القدس

الحمد لله رب العالمين، القائل في محكم التنزيل:
{سُبْحَانَ الذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِن الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ}
والصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين وعلى آله وصحبه وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:

إن ما يجري اليوم في القدس والمسجد الأقصى القبلة الأولى للمسلمين ، وثالث الحرمين الشريفين ، ومعراج النبي سيدنا محمد “صل الله عليه وسلم” ، من إصرار صهيوني في الاستيلاء على المدينة وطمس معالمها الإسلامية ، وتغيرها مكانيا وزمانيا ، ما هو إلا تأكيدا على الغطرسة الصهيونية والاستهتار بالقرارات العربية والدولية ، ضاربة بعرض الحائط كل تلك القرارات وغضب الشعوب العربية ، وقد غفل العدو “الكيان الصهيوني” ان استمرار الاستفزازات الصهيونية وتحدي مشاعر شعوبنا والعالم ، كفيل بتفجير ثورة غضب وسخط على الاحتلال والمستوطنين.

إن ما يجري اليوم في القدس يُحمِّل جميع المسلمين وفي مقدمتهم علماء الأمة ، المسؤولية الشرعية والتاريخية التي تستوجب الصدع بالحق ، وبيان الحكم الشرعي القاطع ، بتحريم كل أنواع العلاقات الآثمة مع عدوٍ مجرم استمرأ القتل والعدوان في غزة والضفة ودرة المدن الفلسطينية مدينة القدس ، ونبذ جميع أشكال العلاقات أو التطبيع مع ذلك العدو المجرم.

وانطلاقًا من الأمانة التي نحملها في الجمعية العربية للفكر والثقافة ، وإحقاقًا للحق فإننا نؤكد على ما يلي:

• اننا نقف خلف قيادتا الهاشمية في تحملها للمسؤولية الاسلامية والتاريخية حفاظا على القدس والمقدسات.

• نرفض رفضا قاطعا ان تكون القدس عاصمة الكيان الصهيوني ، لا نها عاصمة لدولة فلسطين.

• ندين جميع أشكال التهويد في المسجد الأقصى المبارك ، والإجراءات التعسفية ضد أبناء أمتنا في بيت المقدس بشكل خاص وفلسطين بشكل عام.

• ندين جميع أنواع الاقتحامات اليهودية اليومية للمسجد الأقصى بكافة أشكالها الرسمية والشعبية.

• ندعو الأمة بكل أطيافها والمجتمع الدولي ، لدعم القدس والمسجد الأقصى ومشاريعها بجميع أشكال الدعم الذي يساهم في تثبيت وجود أهلها فيها والحفاظ على المقدسات الدينية فيها.

• نُهيب بعلماء العالم الإسلامي ، التجاوب مع هذه الأرض المقدسة التي بارك الله فيها وحولها ، وبيان الحق والصدع به ، والتحرك الذي أمروا به وحُمِّلوا أمانته.

• نوصي أمتنا الإسلامية بوجوب الوقوف بجانب المؤسسات والمنظمات والهيئات والروابط العاملة للقدس ، في جميع أنحاء العالم الإسلامي ، والشدِّ من أزرها بالدعم والمساندة للشعب الفلسطيني.

• ندعو وزارات الأوقاف في الدول العربية والإسلامية ، توجيه العلماء والخطباء والدعاة وأئمة المساجد ، لحثهم على الخطب والدروس والمواعظ ، التي تعرِّف الشباب بالقضية الفلسطينية والوقوف بجانب إخواننا في القدس، وبيان مكانتها الشرعية، وخطورة الإجراءات التهويديه.

وأخيراً :

نقول لإخواننا في فلسطين والقدس، فإننا نوصيكم بالصبر والثبات والصمود ضد هذا المحتل كما عودتمونا، فإن النصر قريب، وإن الفرج لآت، وإن مع العسر يسرًا،

قال تعالى:

{يا أَيُّهَا الذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}، وقال تعالى: {إنَّا لنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالذِينَ آمَنُوا}.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

رئيس الجمعية
د.ابراهيم جيت

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: