أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار الثقافية والفنية / غياب/ بقلم :لينا سرحان

غياب/ بقلم :لينا سرحان

ما كان إلّا غياباً موجعاً يارفيق دربي
ماكان هناك في زوايا الوقت سوى صوتك المنحدر كما شلالٍ دافقٍ إلى مسمعي
أقلت لي بأنّ الغياب حكمةً !!
وكيف لِحكمةٍ ك هذه أن تباغتني في أوج سعادتي و تأخذك من بين يدي دون نزفٍ يذكر !
كيف للغياب أن يسلبك منّي بظروفٍ قاهرةٍ ك هذه .. !
ألم اخبرك بأنّي ك السّمكة أسبح في بحر يديك و ما إن تفلتهما أسقطت كما كتلةٍ من الموت المخنوق ؟
بالأمس عاتبتك و بكيتك و شتمت القدر إلى أن فاض قلبي بالتعب ،
قلت لك مراراً :
رحيلك المفاجئ يقتلني يا رفيق ،
رحيلك يقتلني
يوجعني للدّرجة التي لا أدرك فيها من أنا و كيف أتيتُ من دونك ،
أتصدّق أنّي ماعدت أشعر بوجود العالم من حولي ،
باللحظة التي تشيح بوجهك عني و تمضي في محطات الحرب القاسية ، أنسى الجميع و أتساءل مذعورةً هل سأعيش من بعدك ..!
وللضرورة هنا أن أحكم إغلاق نوافذي في وجه رياح الموت التي تطوي كل يوم تحت اسم الحرب الملايين من القلوب العاشقة مثلي ،
إنّه لمن الخطيئة في بلدي المعذّب هذا أن تبقى القلوب على قيد الحبّ و اللهفة ،
ووحدتك من كان شاهداً على آخر ملحمةٍ خضتها فداءاً لعشقك ..
أقسمت لك ذات غيابٍ و أنا أنتحب على سمّاعة الهاتف :
” أنتَ الحاضر الذي لا يغيب يا رفيق
أنت الحلم ولو ناهز عمري ألف عمرٍ آخر
سأراهن القدر عليك بمعركةٍ كبرى وسأفوز في النهاية بك ..”
هل تدرك يا عزيز ما معنى أن يغرب وجهي عن وجهي
و تتسلق يداي إلى أقاصي السماء داعيةً ربّي بأن يصلني بك ،
ك أمٍّ حزينةٍ لا شيء يعنيها من هذه الحرب سوى عودة ابنها
و الانتصار الأكبر لديها أن يأتِها حيّاً بأقلّ قدرٍ ممكن ..!!
الحرب يا سيّدي ليست كما يراها الجميع ،
فكلٌّ منّا يراها على القدر المناسب لمقاس فجائعه ،
و حربي هنا هي أنت …
احارب نفسي و الظروف و الموت لأجل أن أعيش ولو مرّةً في كنف وطنٍ يأويني و يأوي غربتك ،
أكمل حياتي تحت طائلة ضريبة الانتظار و الحبّ
أسدّدها آملةً أن ينتفض الحزن من روحي و يعشش الفرح أخيراً بلقائك ..
ف ليتك تعي يا رفيق معنى ما قلته و تأتيني قبل أن ينضب صبري و أموت ،
لا أريد أن أخسرك أيضاً ابداً لا اريد …

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: