نوفمبر 6, 2016

محمد غباشي   وعهود الزيود  يتألقان في  مسرحية وامطرت  لؤلؤا

img_6310

img_6305 img_6321 img_6330 img_6333

img_6298 img_6305 img_6313 img_6321 img_6330 img_6333 img_6336 img_6342 img_6343

img_6292

img_6275 img_6280 img_6283 img_6284 img_6286

img_6265 img_6269

img_6212 img_6213 img_6216 img_6233 img_6254 img_6255 img_6258 img_6261

img_6198 img_6201 img_6204 img_6212 img_6213 img_6216 img_6233

img_6198 img_6201 img_6204 img_6212 img_6213

img_6178 img_6183 img_6184 img_6190

img_6183 img_6184 img_6190

img_6167 img_6174 img_6178

img_6150 img_6162 img_6165

img_6147 img_6148

img_6128 img_6133 img_6136

img_6341 img_6347

 

الزرقاء – آفاق حرة – كتب  محمد صوالحة

كان  للجمهور   في اليوم الخامس  من ايام  صيف  الزرقاء المسرحي  الرابع  عشر ( الدورة العربية  الثانية   ان  يلتقي  في السادسة من  مساء  السبت  الخامس  من تشرين  ثاني 2016  بالعرض المسرحي  القادم  من الامارات العربية المتحدة    ( وأمطرت لؤلؤا) .  النص  من تأليف  واخراج الفنان  المسرحي  محمد غباشي .
الاداء التمثيلي :  الفنان  محمد غباشي
والفنانة الأردنية  عهود  الزيود .
المكان  : احد المطارات .
الحدث  تفجير  ارهابي  في  المطار .
استهل  العرض  بالفنان   محمد غباشي  الذي  كان  ينتظر   ان تقلع  به  الطائرة  للمكان المتجه اليه …  ومسافرة  اخرى    يلتقيان .. كل  من المسافرين يحمل  همه … بقلبه …  ويلف حزنه  بنفسه  لم  فقد في لحظة  من الزمن .
وفي  لحظة ما  يحدث الانفجار  في  المطار  …   يقتل  العديد  من المسافرين  وتتناثر الحقائب  .. وتلك القادمة   للسفر لابنها (  تفقد ابنها الصغير  وكانت قبله  فقدت  زوجها  بحادث  سير .
اعتمدت المسرحية  على   اللغة الانيقة والراقية التي  كتب  بها  النص  المسرحي والاداء  المتقن  للممثلين  محمد  غباشي  وعهود  الزيود .  اللغة التي  استثمرت  فيها اللغة  الشعرية    ببعض المقاطع اغنت  النص  اللغوي  وارتقت به .
التعبير  الجسدي   للفنانين   كان  متقنا   لحد  بعيد .
المسرحية  في  بنيتها  الكلية  ادانت  التطرف   بدون  تحديد   جهة هذا التطرف  او تحميل  مسؤولية الارهاب  لجهة معينة …  وان  كان   مفهموما   تلقائيا  الاسلام المتطرف    من  خلال   ارتداء   الممثل   للباس  القس  … واداء  الصلاة المسيحية  .. وتعميد  الحاجة المسلمة .
هذه الحركة اللافتة للانتباه  والتي  ارتقت   كثيرا  بالنص  كحدث  جديد  في المسرح  والذي  يعبر  عن  ضرورة  التأخي  والتعايش  سويا  .
الموضوع الاخر  الذي  اثارته المسرحية  وبطريقة  جديدة   …  هي  محاولة  تبرير  الاجهزة الامنية ايا  كانت   فشلها  بعدم الاعتراف  بالعمل الارهابي  وتبريره  بانفجار  اسطوانة  غاز
الفكرة الثالثة  او الومضة الثالثة التي   اضفت للعمل المسرحي  جمالية  اخرى …  هي  تعدد اللهجات .. في  المطار … فمن اللهجة الفلسطينية … للسورية  …  و بعض  من مقاطع الاغاني  المصرية …  كانت اضافة جميلة ومتقنة … لتدلل  عن  ان  مكان  الانفجار  هو  عالم  مختلف  تمثل  في المطار .
كما  تطرقت   المسرحية الى الاعلام  …  وكيف  تصبح  اعلاميا  في هذا الزمن المتردي …
بشكل  عام جاءت  مسرحية وامطرت  لؤلؤا   جميلة  .. نصا  ولغة   وحركة  ممثلين … وما اضفى  بعدا  اخر  وجمالا  اخر …  عدم  الاطالة  بالمشهد المسرحي   الذي  كان ممتعا  للحضور .

جدير بالذكر  انه  سبق العرض  المسرحي  ندوة  نقدية    للمسرحية المصرية  هواء  بحري
*****
ملاحظات  عامة :    شعور  ساد  بعض الحضور  بأن المسرحية لم تكتمل  وتم  اقتصاص  شيء  منها .
الفنان  محمد  غباشي  …  كنت  كاتبا  رائعا  للنص …  ومخرجا  مبدعا  مع  قلة الامكانيات .
الفنانة عهود  الزيود  تألقت  وتفوقت  على نفسك فنلت الاعجاب   من الحضور  برغم من قصر الفترة الزمنية  لك  بالعمل  بهذا النص  المرهق  حقا .

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: