أطوف ببيتكمْ أسعى/ شعر: الشاعر حسام ابو غنام

أطوف ببيتكمْ أسعى
لعلَّ الروح قد تخشع
أُتِمُّ تمامها سبعا
فلا أبكي ولا أدمعْ
متى قد أذرفِ الدَّمعا
أفي صحوي أم المضجَعْ !

– سألتُ البيت لي سمْعا
فما أصغى ولمْ يسمَعْ
ونودِيَ للصلا جمعا
ركعتْ وراءهمْ أربعْ
كأنٍّي لستُ من صنَعا
فلم أسجُدْ ولم أركَعْ

– رأيتُ هنالك البِدَعا
فباب اللبيتِ لمْ يُقرَعْ
وصحنُ البيتِ إذْ وَسِعا
أرى جمْعًا قد اسْتَرْبَعْ
وشيخٌ عنكَ قد مٌنِعا
وجيءَ لكمْ بمنْ يرضَعْ

– أغادِرُكُم كمن صُفِعا
فهل من صفعتي أَوْجَعْ !
أنا المفتون حينَ دعا
أشارَ إليكَ بالإصبَعْ
أنا كالخيلِ في المَرعى
يُغطّي رأسها البُرقع

– فعدتُ لتوبتي أنعى
وعدتُ لكأسِيَ الْـ يلمعْ
إلى أن مرَّ من دُفِعا
فرارًا من دَوْي المدفعْ
أو السيف الذي لمَعا
بأمر السيّد المرجعْ

– فكان هناك من صُرِعا
ومَن أشلاءَهُ يجمَعْ
وهولُ قيامةٍ صُنِعا
فهلْ من هولِها أفظَعْ
وطفلٌ أمه مُنِعا
فلم يذهبْ ولم يرجِعْ

– سكبتُ الكأسَ ما جُرِعا
ونُطقًا لمْ ولمْ أسطِعْ
كأنَّ القلبَ قد نُزِعا
من التجويف في الأضلعْ
ورملُ الأرضِ قد نُقِعا
بدمعٍ دافقٍ يلذَعْ

– كأنَّ البيتَ ما رُفِعا
سوى ليطوفَ من يدفَعْ
وهل من طاف قد نُفِعا
إلى ما قلبهُ يطمعْ ؟
فإذْ ما الله قد وُضِعا
ببيتٍ منْ لهُ يتبَعْ !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: