أنثى يفجّرُ حنينُ الماءِ أناملَها/ شعر الشاعرة اللبنانية هالة حجازي

أنثى يفجّرُ حنينُ الماءِ أناملَها

هبرزيةُ النظرة
مُشرئّبةُ الطلّةِ
تحملُ أمنيةً تُخبىءُ في طياتِها
حفنةً من ترابِ الوطنِ
وردةٌ جفّتْ حاملةً عطرَ الذكرياتِ
وحُلماً شاهقاً كـَ نخلةٍ في السماءِ

يغتسلُ الشعرُ في عينيها
يهمسُ خلفَ أذنيها
على كتفيها غصنٌ يتدلى كـَ شلالٍ هامسٍ
وعلى شفتيها زهرُ اللوزِ وعطرُ الجلّنارِ

ثمةَ حريقٌ يُشعلُ الماءَ
وثمةَ أنثى يفجّرُ حنينُ الماءِ أناملَها
يُوقظُ في أعماقِها أنوثةً غافيةً
تلوذُ .. تركضُ وتركض
تُغني بِـ عفويةِ العصافيرِ
ورقّةِ الناياتِ
وهمسِ السنابلِ

تتراقصُ الفراشاتُ على أزهارِ صدرِها
براجمُ الشمسِ تغمرُ خصرَها
ذفيفُ الريحِ يُشاغبُ أطرافَ حريرِها
لتُظهرَ عاجَ ساقيها

مبتسمٌ وجهُ السماءِ
مُبتسمٌ جسدُ الترابِ
مُبتسمٌ غنجُ السواقي
مُبتسمٌ خدُّ الوردِ
مُبتسمٌ ثغرُها

هالة حجازي

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: