إن عزّ في الحبّ بوح الشفاه

 

و دونكِ عمر يضيـــــــق و يهرم * و يكبر فيهِ خريفُ الـشّقــــاءْ

فإن كــان عمري وفيّ العهودِ  سألقـــاكِ بين قطوف الرّجـــاءْ

و إن عزّ في الحبّ بوحُ الشـِّفـاهِ  فهمسُ العيونِ رَدِيفُ الصفاءْ

أميـرة َعمري إذا تُهْتِ عنّي  و غـــــامت دروب الهوى و اللّقــاء

و مزّق طــول الغيـــاب لـِقــانا  فلا تحسبي صمتَ قلبي جفاءْ

إذا حـــــــــال بعد المسافات دون  لقـــانا الغريد سنحيا اللّقاء

أميـــرة عمري ألا تذكريـــن شفيف التـَّناغي و همسَ الصّفـاءْ

ألا تذكريـــن جنـوني و عشقي و سُهدي وحيـــدا بليل الكرى

نذوب اشتيــاقا و نذوي حنينا كشمعٍ يسـحُّ بـِقـَطْـرٍ هَـمَـــــى

و نغرق في العشق ذَوْبا أَنـِيسا و نرشـُفُ كـَأْسَ الغـرامِ سَواءْ

نَضيعُ بـِيـَمِّ الهـَوى في احتراقٍ و ننسى الـَّزمانَ زمانَ الشـَّقاءْ

أميرة عمري إذا حـَانَ مـَوتي فلا تجرحي شمس ذاك الضُّـحى

و لا تفسدي كُحْلَ تلْكَ الجُفونِ و لا تُغْرقِي الوَردَ فـَوْق اللِّمى

حبيــبة روحي إذا غاب نجمي و هام شريــــدا بـِيـَمِّ السـّماءْ

و تـاهت قوافـِلُ دَرْبِي فـَكـُونـِي منـارة سيري و كوني الضِّياءْ

و كوني مـَرافـِئَ دِفْءٍ بـِلَيْلِي و كُوني لقـَلـْبِي الكَئـِيبِ شِفاءْ.

الشاعر : شكري مسعي / تونس

عن وهيبة قوية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: