بيت القصيدة/ شعر الشاعر السعودي /سعد عبدالله الغريبي

قالــت: قــرأتُ قصــيدة لكَ عذبـــةً وجــديدَهْ
وتكــاد أحــرفُها تســــيـــــــــلُ برقَّــــةٍ مشــهودَه
فهي النســيمُ إذا ســرى في روضــةٍ ممدودَه
أو نغمــةٌ مــن عنـــدليــــــــــبٍ أطــلقَ التغريــدَه
فيــها وصــفتَ مليحــة فتَّانـــةً.. وفريـــــدَه
ورأيــتُ كــلَّ صــفاتها ليســتْ علــيّ بعيـدَه
وكأنَّــــــما دَوْزَنْتَـــــها لتكــونَ لي أنشـــودَه
لولا الحــياءُ لقلــتُ مـا غيري بها مقصــودَه
فأجبـــت: يــا أمنيّتـــي يا بيــتَ كلِّ قصــيدَه
هل يسـتمد الحـرفُ إلا منـك – أنتِ – وقـودَه
بكِ كلُّ شعري يزدهي ما دمتِ -أنتِ- عمودَه
ما قلتُ شعرا في سوا كِ قديمَـــه وجديـــدَه
كونــي على ثقــــةً بأنَّـــــــــكِ في الفؤاد وحيدَه؟!

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: