حاشا

إذا الحقدُ رامَ الهوانَ لديني *** فحاشاهُ أن يستجيبَ القدَرْ

وحاشا يَهونُ الأُباةُ الغَيارى *** على شوكة الحقِّ أن تنكسِرْ

إذا نصرَ اللهُ أحْبابَهُ *** فما ضرَّ من خانَ أوْ مَنْ غَدَرْ

سيعلونَ فوق السَّحابِ صقورًا *** ويبقى الأذلةُ بينَ الحُفَرْ

أنا مَنْ يَرى في الشَّريعَةِ نَهْجًا *** ومن حادَ عنهُ فَلَنْ يَنْتَصِرْ

فكيفَ تَلومينَ حُرًّا كَريمًا *** يرى في الشَّهادةِ كُلَّ الظَّفَرْ

سأقفزُ نحوَ سفينةِ صَحْبي *** إذا كانَ أَحْرارُها في خَطَرْ

فَلَسْتُ حَريصًا عَلى مَغْنَمٍ *** وَلَسْتُ أَخافُ ذِئابَ الْبَشَرْ

سَأَعْلو بِرُغْمِ الْجِراحِ بِعلمي *** وَلَوْ طالَ نَحْوَ الْمَعالي السَّفَرْ

وَأرقى فَما ضَرَّني نَبْحُ كَلْبٍ *** وَلَيْسَ يَضيرُ النباحُ القَمَرْ
 شعر :  د . جواد يونس أبو هليل / فلسطين 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: