سفح شرقي/ شعر : الشاعر الأردني عبد الرحيم جداية

 لا أسعى في النوم أنا.. لا أسكن إلا عينيها

 فالمجد خرافات الماضي..

 أسطورة حب منسية

 وغريق يحسو شفتيها

أيدون على السفح الشرقي تنادي

والطفل ينادي وأناي

 من لي في الشوق سواك

 أقبل كفيها

 تشعل في فوضاي العطر

 إذا ما الغيم يشاغل ضحكتها

فيشف القلب لضحكتها

العذراء

 ويغني الورد

 الماء

الصخر

 الكهف

الجبل العالي

 على موال صديقي

 هل كنت كما غنيت صديقي

 نغما

وضياء

 هل طل القمر على أيدون وصلى

 هل مر الصبح وئيدا

 يتمشى

 فالدرب طويل أيا أيدون فدليني

 من أين أعود إليك

 ودليني

 معنى الإصغاء

 هل عشت الرغبة مثلي في الإقواء

 وكسرت الإيقاع قليلا

 لأعيد حروفي الجبلية

في لغة عذراء

لا ناب

 لنهش الرغبة في جسدي

 من غير دموع يا سيدتي

 فالأرض الكروية تبقى وطني

 لكن اللون الأزرق في عينيك مرادي

والردة كفني

والبعد فناء

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: