أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق الشعر / شوق وأمنيات / شعر : الشاعرة مريم الصيفي

شوق وأمنيات / شعر : الشاعرة مريم الصيفي

بحيرةَ ( اردير) هل من لقاء
به قد يجودُ الزمان 
لتنعمَ روحي بذاك الصفاءِ
البهيِّ الأنيقِ
وتلكَ الحياةِ التي
وهبتْها مياهُكِ ذاتُ
النقاءِ الشفيفِ لروحي
فأينعَ فيها جمالُ السماءْ
وما وهبَ الله للكونِ
من سحرهِ المستفيضِ
وشفَّ عن البهجةِ
ال ما تزال تضيءُ المكانَ
بسحرٍحباهُ الإله لها
في جمال تصاويرهِ الرائقاتِ
بخَلْقٍ بهيٍّ جميلْ
وشفَّ عن الرُّوحِ
تكمنُ في حضِنِ موجٍ رقيقْ
يداعبُ تلكَ الشواطئ بالدفءِ
يحضنها باكتمالِ المحبَّةِ
بينَ الترابِ النديِّ
وبين ابتهاجِ اللقاءِ
على شاطئٍ الحبِّ
ترقصُ فِيهِ النوارسُ
بيضاءَ تبهِجُ ذاكَ المكانَ
بأغنيةِ الفرحِ المشتهى
فتُغَرِّدُ من حولِها الكائناتُ
بكلِّ المحبَّةِ للفرحِ المرتجى
وتفوحُ بخاطرِها زاكياتُ الشذى
والعطورُ النديَّةُ
في موسمٍ أشرقتْ
فِيهِ شمسُ المحبَّةِ
وانداحَ فيه الصفاءُ سماءً وأرضًا
ووجهُ البحيرةِ يبسمُ للزائرين َ
فيبسمُ كلُّ الجمالِ بأرواحهمْ
وتظلُّ على أملٍ
في لقاءٍ قريبْ

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: