فراشةٌ.. يعتقها الفجر/ شعر د. غادة علوه

طوافها طهرٌ رقراقُ
بأجنحة حلمها خفّاقُ
تستقي من الورود الألوانْ
فتزرع في قلبها الأمانْ
أمانُ القلب صحوٌ وإشراقُ

خفّاقة بالهيام.. تعشق النوارْ
بشغف تراقص الأنوارْ
وبين الخفق والرقصِ
لطفٌ وإرفاقُ…

أباح لها الزمانْ
إشراقةً يلفّها الكتمانْ
بين تراتيل الصمتِ
تخاف أن يصيبها إخلاقُ

تسعى بجناحيها إلى الارتقاءْ
فوق مدى من الضياءْ
لها من مناقبِهِ
نصيبٌ وصداقُ

بين بتلاتِ كالحريرْ
أودعَتْ ما حمّلها الأثيرْ
من همهماتِ وجدٍ
يهدلُ كالحمامْ
نشيداً يقوى به الوثاقُ

تألّقتْ أحلامُها في المقلْ
مذ ومض فيها بريقُ الأملْ
تنتظر ما الله خلّاقُ…

حلمُها تخطّى الشرانقْ
خافَتْ عليه هجرَ السرادقْ
حتى امتدّ لها
من خيوط الفجر براقُ
تسلّل إلى أجنحة قلبها
ثمّ طالَ العناقُ…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: