لكأنَّ_شيئاً_لم_يكن/ شعر سمية محنش

لكأنَّ شيئاً لمْ يَكُنْ
لكأنَّنَا لَمْ نَلْتَقِ
لَكَأنَّنَا لم نفْتَرِقْ
و كَأنَّ ذاكَ العُمْرَ مَحْضُ خُرَافَةٍ
بالكَادِ تُذْكَرُ في طَوَاسِينِ الزَّمَنْ

لا الحُزْن يمْلَؤُنِي
و لا فَرَحٌ يُفَرِّغُ حَالَةَ العَدَمِ التِي تَنْتَابُنِي
لَكَأَنَّنِي لَمْ أَحْتَرِقْ
لَكَأَنَّنِي لَمْ أَخْتَنِقْ
لَكَأَنَّنِي لَمْ أَرْكَبِ البَحْرَ انَتِشَاءً
لمْ أغُصْ فِيهِ امتلاءً
لم أُغَنِّ الأفقَ أغْنِيَةَ الغَرَقْ
حَتَّى الشَّجَنْ
مَا مِنْ شَجَنْ
لا العُمْرُ يَنْظُرُ خَلْفَهُ
لا القَلْبُ حَنْ

لا شَيءَ كانَ و لم يكُنْ
شَيْءٌ هُنَاكَ كَمَا هُنَا
مَحْضُ احْتمالاتٍ تَكُونُ
لَعَلَّها لَيْسَتْ تَكُونْ
و الحُلمُ يَسْألُ خِلْسَةً
عَنَّا سُؤَالاً عَارِماً
مَنْ أَجْدَبَ الفِرْدَوْسَ مَنْ؟

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: