يوليو 10, 2016

من الماضي القريب

يا آيـــة الملـــح مازلنــا نقدســـه
والملح في شرعنا عُرفٌ وميثاقُ

أو ربمــــا نقتفـــي آثـارَ أغنيـــةٍ،
،إهزوجةً ، مثلا للحب تنســــاقُ

(وخالتي) كلمـا ناديـت جارتَنــا
وتـوأم الام بالتحنـان غــــــدّاقُ

أو قد نسمي بنات النخل عمتَنا
نشــــتاقُها كلما رحنا وتشــتاقُ

أقمارنا هتفتْ ، للحب وائتلفتْ
أنشودة عزفتْ ، والدمع مهراقُ

وحيـُّنـا يجمع الصبيـانَ ملعبُـه
وقد مضى
في دروب العشق مركبُه
وانني يومها قد كنت احسبه
يمتـدُّ كونــا بـه تلتـــمُّ آفــاقُ
الله في حيِّنا والنــــور دفاقُ
والطين معدننا والماء رقراقُ
وترتدي الشمسُ
طوقاً من عباءتها
يزفُّها ولدٌ في رأسه ملكٌ
والصمت يملؤه
وقرية سلكت
درب النعاج ، المسا
ووقتَها نُسِجتْ للريح أوراقُ

 شعر: الشاعر  عبد السلام  خسين المحمدي / العراق 

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

2 تعليقان

  1. كنتم وما زلتم تجمعون اللالئ وتنثرونها درر للقاصي والداني خدمة للثقافة والابداع شكرا لجهودكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: