وحيدون نحنُ\ شعر الشاعر المصري  أحمد

وحيدون نحنُ، وحيدون..
وحيدون حدَّ الإعاقةِ ، حدّ التوحد
نختبئ في عزلتنا..
وقد كان الثمنُ قلبًا تأجج
نشج صرخةَ شوقنا..
كبرًا بمنجل الصمتِ البارد
نكمم فِيهَ طفولةٍ بداخلنا
_عنوةً_
نتكلفُ جلدًا عارٍ من معناه
وحيدون حدّ الهزلِ ، حدّ الافتقار
نُشيّدُ ابتساماتٍ علي شفا جُرفٍ هارٍ
فنهوى في آبارٍ من الدموع
نجود بضحكاتٍ
_ادعاءًا لا سخاءا_
كبهلواناتٍ نشتري قلوبًا لا نعرفها
نعلقها كبذاتٍ أنيقةٍ لا نرتديها
وحيدون نحن ، وحيدون…
وحيدون حدّ خيطٍ أسودَ ما تلاه الفجر
نبثُ آمالًا هرمةً تعجُ بسنين سقيمة
ضُعفاءُ نتقوى بقصيدةٍ
نُقفيها بحروف قلقله
وحيدون ..
حدَّ موتٍ ميتٍ ، حدّ غربةٍ مُستأنسة
حد سحابةٍ شاحبةٍ يأملونها تمطر
وحيدون ولا ترضى بنا الوحدةُ..
تُنكِرُنا ، ولا تُنكِرُ الغياب

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: