ياربة الحسن / شعر الشاعر السوري نادر محمد عروق

ياربة الحسن الفريد الأوحد
ماضر لو أسفرتِ عن وجه ندي

القي الخمار ومزقي حلك الدجى
واستبدليه بليل فرع أجعد

وارخي عن البدر المنير نقابه
فلعل سارٍ تائه أن يهتدي

أو رب مقو والصقيع أضره
فليصطلي بجمار خد موقد

أوصادئ مثلي تناهبه الظما
فيكون ريق الثغر نعم المورد

أو أرمد يشكو القذى بعيونه
فبنظرة تشفى عيون الأرمد

يامن سترت محاسنا في عفة
كي تقتفي شرع النبي محمد

أوما علمت بأن قتلة عاشق
جرم عظيم فارفقي بموحد

أمسى خيالا شفّه طول النوى
بمدامع حرّى وطرف مسهد

والشوق يعصره ويفتك بالحشا
يحيى على أمل اللقا بتجلد

إن لم يكن وصل فوعد كاذب
يلهي كبرق سحابة لم ترعد

أو فاعلمي أني القتيل صبابة
والفصل عند الله يوم الموعد

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: