ياللعيون / شعر : شعر : سعـيـد تـايــه عمان _ الأردن

عَيْـنَاكِ والسِّحـرُ والإبهَارُ فـي الحَـدَقِ

كانتْ سَبِيلِي إلى التَّحليقِ في الأفُــقِ 
أنْهَـارُ عِشْـقٍ جَـرَتْ في القلبِ صَافِيَةً

تَفُـوحُ عِـطْــراً وَبالأطيَــابِ والعَـبَـقِ
عَـيْـنَـاكِ ألْهَـبَـتَـا الأشـواقَ في كَـبِـدِي

وَعَلَّمانِي هَـوَى الإبحارِ فـي الحَــدَقِ
عَيْنَـاكِ نَبْعَـــا لَـــذَّةٍ حَمْــراْ تُثْمِـلُـنِـي

مِنْ خَمْرِ طَـرْفِكِ مَسْكُوبَاً عَلَى وَرَقي
مـا أعـذَبَ اللَّـيْـلَ حينَ اللَّيْـلُ يَشْمَلُنِي

بِــذاتِ حُسْــنٍ شَهِــيٍّ فـائِـــقِ الِــــقِ
وَمَـا أفَـاضَ عَـلَـى قلبِي بِـذاتِ نَـــدَىً

والعِشْـقُ يُمْطِـرُنَـا حُـبَّــاً كَمَـا الـوَدَقِ
لَسَـوفَ أبقـى عَـلَـى حُـبِّــي لِفَـاتِنَـتِي

نَـبْقَـى عَشيقَـيْـنِ أزمَانَــا عَـلَـى نَسَقً
نَظَـلُّ نَـنْهَــلُ مِـنْ نَبْـعِ الهَـوَى غَـدَقَـاً

رُوحَيْـنِ فـي جَسَـدٍ خُـلْـوَاً مِـنَ الأَرَقِ
نُحَـــوِّلُ الـزَّمَــنَ الغَـــــدَّارَ أغـنِيَــةً

نَشْــدُو بِهَـا عَـذْبَــةً رَقـراقَــةَ العَـبَـقِ
أُعطِـي المَليـحَـةَ مَـالَـمْ أُعـطِـهِ أحَــداً

مِنْ نَبْضِ قَلبِي وَمَا قد ظَلَّ مِنْ رَمَقي
أُهـدِي لَهَـا الـحُـبُّ مَمْزُوجَـاً بِعاطِفَـةٍ

حَـــرَّى مُعَـطَّــرَةً بالــوَردِ والـحَـبَــقِ
يَـا لَـلـعيُــونِ الَّـتي بـاتَـــتْ تُهَيِّجُنِـي

أحـنُـو عَلَـيْهَـا حُـنُـوَّ الجَـفْـنِ للحَـدَقِ
قلبِي يَفـيضُ هَـوَىً فـي حُـبِّ فـاتِنَـةٍ

تَحـيَـا بِـذاكِـرَتِـي في الرُّوحِ والعُنُـقِ
يَـا مُهجَةَ القـلبِ يَـا عِشْقِي وَمُلهِمَتي

إنِّي أُعَانِي مِـنَ الأشـواقِ والـحُــرَقِ
اَلا فَـرِقِّـي عَـلَـى مُضْنــاكِ يَــا أمَلِــي

فَقَـد ذَوَى القلبُ مِنْ سُهْـدِ وَمِنْ أَرَقِ
يَـا مُنـيَـةَ النَّـفـسِ يَـا حُلْمَـاً يُـراوِدُنِي

أنـتِ المُــرادُ وَأنْـتِ اليَــوْمَ مُنْطَلَقِـي
إنـي أُسَـافِـرُ فـي عَـيْـنَـيْكِ مُشْتَهِـيَــاً

قَطْـفَ الوُرودِ مِنَ الخَدَّيْنِ فالتَصٍقي مِـنْ

أجـلِ حُـبِّـكِ لا ألـوي عَـلَى أحَــدٍ

حَتِّى وَإنْ كانَ في أفـيَـائِــهِ غَـرَقِـي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: