26 سبتمبر/ بقلم : د. ريم سليمان الخش

ماذا أقول وقد أضناك مااتبعوا
بئس العمامة والأرباب والبدع
بئس الإمامة إن أمست لهم سببا
في موت أهلك لا رحمى ولا ورع
غربانك السود ياابن القلب قد جمعت
حول الجراح وشؤم حين تجتمع
متى تحطم أوثان العقيدة لا
رب هنالك ( غير الله) نبتدع!!!؟
ثقافة الموت ليست من مناهجنا
ومنطق النقل لا يكفي لتخترعوا
آن الأوان لكي نحيا بلا شيع
حول المحبة والإنسان نجتمع
آن الأوان لأن ترقى بداوتنا
لا غزو لا قتل لا سطو ولا هلع
أيلول عاد وعاد البشر يتسع
أن لا إمام سوى أيلول نتبع
ان لا قداسة إلا في كرامتنا
ماينفع الناس منه الله ينتفع

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

2 تعليقان

  1. روعة

  2. رائع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: