نوفمبر 16, 2017

تصريح وزير الخارجية السعودي بشأن ألادعاءات المحمومة حول وضع #الحريري . الفرق بين الرشد والغي.

ناصر ميسر 

الحريرى  في السعودية بإرادته وقد أستقال من منصبه وما يتعلق بلبنان  وعودته إلية فالقرار عائد له ولتقديره للأوضاع هناك اتهامات الرئيس اللبنانى ميشال عون للسعودية باحتجاز أو توقيف الحريرى 

أدعاءات باطلة وغير صحيحة 

الحريرى مواطن سعودى كما هو لبنانى ويعيش مع عائلته هنا بإرادته ويمكنه العودة الى لبنان أو السفر الى اى بلد وفق إرادته 

غير صحيح أننا نحتجز رئيس وزراء دولة وهو حليف لنا هذه أتهامات مرفوضة لا أساس لها 

عن ناصر ميسر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: