أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق المقالة / أصلُ كلمةِ بنْدورة أو بانْدورا و قصّتها/ ترجمة سليم محمد غضبان
أصلُ كلمةِ بنْدورة أو بانْدورا و قصّتها/ ترجمة سليم محمد غضبان

أصلُ كلمةِ بنْدورة أو بانْدورا و قصّتها/ ترجمة سليم محمد غضبان

بانْدورا كلمة إغريقية قديمة بمعنى المُعطي أو العليم. و هي اسم لشخصيةٍ في الميثولوجيا الإغريقية. لقد كانت أول امرأة على الأرض. الإله إيبيثيميوس كان مسؤولًا عن إعطاءِ كل حيوان خاصّيةً إيجابيةً، و عندما جاء دورُ الإنسانِ انتهتْ الخصائص. أخوهُ بروميثيوس(المُتنبّئ)، رأى أنّ الإنسانَ يتفوقَ على جميعِ الحيواناتِ، ولذلكَ وجبَ إعطاءُهُ شيئًا مختلفًا عن ما حصلتْ عليهِ الحيواناتُ. سرقَ بروميثيوس النّارَ من زيوس و أعطاها للإنسانِ. غضِبَ زيوس، و قرّرَ مُعاقبةَ بروميثيوس و الإنسان. تمَّ خلقُ باندورا كنسخةٌ متسمّمةٌ من الإنسان.

إستمدّتْ باندورا خصائصَ و سِمات من آلهةٍ مختلفةٍ، وذلكَ حتّى تستطيع الصُّمودَ أمامَ الرّجال. أخيرًا حصلتْ على جرَّةٍ( تمت ترجمتُها على أنها صندوق) . تلقّت باندورا تحذيرًا من إيبيثيميوس بعدم فتحها. يومًا ما، استبدَّ بها الفضولُ و فتحت الجرّة، وانطلقت كلُّ مصائب العالم منها: الطاعون، الأحزان، الفقرُ والإجرامُ إل آخره.

سارعت باندورا إلى إغلاقِ الجرّةِ التي لم يبقَ فيها سوى الأمل. و أصبح العالمُ مكانًا لا يُطاقُ العيشُ فيه. يومًا ما، أعادتْ باندورا فتحَ الجرَّةِ كفُرصةٍ أخيرةٍ. و هكذا تدفّقَ الأملُ من الجرّةِ. و هكذا انتعشت حياة الإنسانِ حتّى في أوقاتِ الشّدائد. بعضُ نُسخِ هذه الإسطورةِ تقولُ أنَّ الذي فتحَ الجرّةَ ليسَ باندورا و لكن إيبيثيميوس شخصيًّا.

المصدر : Pandora Wikipedia

 

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: