النجاح سمة القادرين على العطاء / بقلم: منى فتحي حامد ( مصر )

نلاحظ أن هؤلاء الأشخاص يحبون التعلم والمعرفة ويعتبرون الحياة مدرسة لهم للتعلم من تجاربها والتجدد والشعور بالمتعة المتواصلة أثناء العمل وعدم التكرار أو الميل إلى الروتين.

يستغلون قدراتهم والعمل على تطوير أنفسهم ومواكبة التقدم والتركيز على الهدف واختياره حتى يمكنهم تخطى المصاعب ومواجهة الظروف التي قد تحدث والوصول للهدف الذى يتمنون تحقيقه.

الأشخاص الناجحة يتمتعون بالثقة بالنفس وقدرتهم على العطاء المستمر والعمل على مساعدة الآخرين وتقديم النصائح إليهم مع بناء قاعدة تواصل قوية تسمح لهم بالتطوير الدائم الذي يساعد على كسب ثقة الآخرين وبناء علاقات وثيقة مترابطة بينهم.

دائماً باحثين بشكل مستمر عن طرق تقودهم إلى النجاح ووضع خطط بالأهداف التي يجب تحقيقها، بالإضافة إلى الاعتراف بالخطأ لأنّ النجاح ليس مضموناً من المحاولة الأولى.

هؤلاء الأشخاص الناجحين يعملون على التعلم من الأخطاء ويسعون لتجنبها في المستقبل، هذا ويتم أيضًا بالتحلي بالصبر كيّ يتغلبون على تلك الازمات.

تتلألأ عقولهم بالطموحات والإرادات القوية والإيمان القوي والصبر وعدم التسرع أو العجلة والانضباط والالتزام والصدق مع العملاء والأمانة مع الآخرين، بالإضافة للالتزام بالعمل والمحاولة أكثر من مرة وعدم الاعتماد على الآخرين.

المثابرة في العمل والقدرة على تحمل المخاطر كي يحققون أهدافهم مع امتلاك الجرأة لذلك والعمل الدائم والمستمر، حيث أنهم الأكثر إلزاما في العمل والمواصلة بالتالي الأكثر نجاحاً من غيرهم و حُب العمل بلا ملل لأنّهم مستمتعين بما يقومون به ولديهم أهداف يريدون تحقيقها.

لهم القدرة على توجيه الآخرين في العمل والاهتمام بتفاصيل العمل والمحافظة دائماً على إرضاء العملاء وتلبية رغباتهم، بالإضافة إلى الاعتماد على الذات.

لديهم القدرة على اتخاذ القرارات واستخدام المخيلة للعثور على شيءٍ جديد للتعلم منه بالإضافة إلى تجنب التعاطف مع النفس التي تؤدّي إلى الإحباط والعزلة والاكتئاب..

يتمتعون بالمظهر الحسن الذي يعد واجهة للتعامل الراقي بين بعضهم البعض، قد تعتبر المقابلة الأولى البداية التي يأخذ منها الانطباع الأول عن المظهر الخارجي قبل المناقشة حول أي موضوع ما.

يمتلكون القدرة على التكيف والتأقلم مع المعوقات والمشكلات والصعوبات التي قد تواجههم، مع السيطرة على مخاوفهم وحياتهم، وتكون لديهم العزيمة والتركيز والمواصلة والاستمرارية وعدم التخلي عن الأحلام، بالإضافة إلى التفاؤل والإيجابية والثقة.

يقومون باستغلال الفشل وتحويل نقاط ضعفهم إلى نقاط قوة ونقاط انطلاق جديدة مع استغلال كلّ الفرص واغتنامها لتحقيق أهدافهم لتحقيق نجاحات عظيمة وكبيرة.

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: