عصر القراءة السريعة بأقل إبداع / بقلم : الشاعرة المصرية فابيولا بدوي

مما لا شك فيه أن غالبية الأجيال الشابة قد اعتادت على القراءة من خلال شبكة الانترنت، ولا أعني هنا الاطلاع السريع ومتابعة الأخبار أو البحث عن معلومة، ولكن قراءة الأدب والشعر وغيرهما، وهو ما يرفضه الجيل السابق الذي يرى أن العلاقة مع الكتاب وأوراقه هي من الطقوس الرئيسة في القراءة.
في فرنسا جدل دائر اليوم حول إشكالية قراءة الأدب على الانترنت، وهل يمكن بالفعل أن يغوص القارئ عبر الشاشة إلى ما وراء النص أم أن التعود على القراءة السريعة سوف يجبر مبدعي اليوم على الكتابة بشكل أكثر مباشرة وأقل جمالا؟
في فرنسا يرى النقاد أن الأمثلة الكلاسيكية الهامة في حياة الشعوب يمكن أن تضيع مع الوقت، لأن أعمال الكبار كثيرا ما اعتمدت على عدة تفسيرات لكل عمل، وعلى تكوين النص وبلاغة القراءة نفسها وليس الكتابة فقط.
اليوم يعتمد الانترنت منهجا جديدا للقراءة حيث الشيء الأساسي هو تحديد الوحدات الرئيسة في النص وهو ما يحول تجربة القراءة الحديثة لتحتل مساحة أقل في العاطفة أو العقل على حد سواء

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: