أبي ضرير/ بقلم : عبدالرحمن محمد عياصره

أبي ضرير ..

احبك اللهُ فاضرَّ عيناك ..

وِمن مُغريات الدُنيا انجاك ..

يا ابتٍ ..

لستُ قميصَ يوسف انا ولا هبةُ الربُ لِعيسى …

ولو خُيرّتُ لكُنت مُعجزةَ نبي ..

ايا ليتني لحظةَ لحظٍ تسقُط مِن رُزنامة البصر

ليستفيق البصر ويُزيل الضرر

حجبَ اللهُ عنك البصر

ليُنجيك مِن رؤيةِ وجوهٍ مِلؤها الكدر ..

يا صابِرً على البلاء ..

موعِدُكَ جنةٌ اعدها اللهُ في اعالي السماء ..

هُنالِكَ نظرةٌ لِوجهُ الرب

خيرٌ لكَ

وابقا فردوسٌ وعليين وحور العين وَكُلَ ثمين ..

السنَ املحُ مِن هذا الزوال ..

في الجنهٍ مدائِنُ البقاء وهُنا كُل شيءٍ ينتظِرُ الفناء ..

يا صاحب العينين الضريرتين

لِله درُ صبرك ما اعظمه ..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: