أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق النثر / الخاطرة / الأشباه (خاطرة) / بقلم : الروائي محمد فتحي المقداد
الأشباه (خاطرة) / بقلم : الروائي محمد فتحي المقداد

الأشباه (خاطرة) / بقلم : الروائي محمد فتحي المقداد

لصحيفة آفاق حرة

ـــــــــــــــــــــــــــــ

الشبيه هو النُّسخة المثيلة للأصل، ولن يرتقي ليكون كالأصْل، بل هو شبيه، ويُقال في المثل: “يخلق من الشّبه أربعين“. (تَشَبَّهَ: (فعل) تشبَّهَ بـ يتشبَّه، تشبُّهًا؛ فهو مُتشبِّه، والمفعول مُتشبَّه به. تَشَبَّهَ بغيره: ماثله وجاراه في العمل. تَشَبَّه بالكرام: صنع صنيعَهم.. التَّشَبُّهُ بِالرَّئِيسِ: مُمَاثَلَتُهُ، مُجَارَاتُهُ فِي سُلُوكِهِ) *قاموس المعاني.

وقد ورد عن سيّدنا عليّ كرَّم الله وجهه، ورضي عنه حينما خاطب أتباعه، لحثّهم على الجهاد والثبات: “يا أَشْبَاهَ الرِّجَالِ وَلَا رِجَالَ، حُلُومُ الْأَطْفَالِ، وَعُقُولُ رَبَّاتِ الْحِجَالِ؛ لَوَدِدْتُ أَنِّي لَمْ أَرَكُمْ، وَلَمْ أَعْرِفْكُمْ“.

أمّا الأفعال وأشباهها، وفي النحو العربي مُصطلَح يُطلق على شِبْه الفعل من الأسماء التي تعمل عملَ الفعلِ، وهي أسماء شابهت الفعل في دلالته على الحدث، وأحياناً في دلالته على الحدث والزمان كلاهما، ولكنّها خالفته في دون ذلك. وأشباه الأفعال ترفع فاعلاً وأحياناً تنصب مفعولاً.

وهناك شبه النَّفي، وهو النَّهي والاستفهام. مثلُ قولِهِ سبحانه: “وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّآلُّونَ“. فـ (شبه النفي) هو الاستفهام والانكار، وغيره الذي يحمل معنى النفي. هو ليس بمصطلح، وإنَّما شِبْه النَّفي، معنى ودلالة للكلمة دلَّت عليه فالنفي عكس الإثبات.

-أمّا بنو إسرائيل حيّروا نبيّ الله موسى عليه السّلام، بكثرة استفساراتهم، بمُحاولاتهم للتملّص من أوامر وتعاليم النبيّ، عندما أُمِروا بذبح البقرة، ولم يردوا تنفيذ الأمر، فطلبوا من موسى: (قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِن شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ).

وهُناك التشابيه أو المُحسّنات البديعيّة والبلاغة اللغويّة، وهي من لزوم وأدوات الشّعر والنثر والكتابة الأدبيّة عُمومًا. وإلحاق أمر بآخر لصفة مشتركة بينهما، وهو يتكوّن من مُشبَّه ومُشبَّه به وأداة تشبيه ووجه شبه، ويجب أن يكون وجه الشبه في المشبّه به أقوى منه في المشبّه.

وبهذا يُعرّف التشبيه على أنّه: عقد مقارنة بين طرفين أو شيئين يشتركان في صفة واحدة ويزيد أحدهما على الآخر في هذه الصفة، باستخدام أداة للتشبيه. مثال: الرجل كالأسد في قوته. … الرجل : مشبه. قوته : وجه الشبه).

وجُغرافيًّا، فإنّ مفهوم شبهُ الجزيرة: هي اليابسة المُحاطة من ثلاثة أطراف بالبحر، وفي الرابع متصلة مع البرّ. ومثال ذلك: شِبْهُ الجزيرة العربيَّة، وشِبْهُ جزيرة سيْناء. بينما الجزيرة مُحاطة من جميع جوانبها بالبحر.

…………..

من كتابي  (كيف.. كاف.. ياء.. فاء)

عمّان – الأردنّ

 

عن محمد المقداد

كاتب وروائي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: