كيف اخبرك / بقلم : ماري جليل

كيف أقابلك غدا
وانت بيداء
كيف أقابل غيمة
دون أن امطر ..

كيف اخبرك
بأن العمر يضيع
وانا أجر شفتي على شفتيك
كي اقتل الصمت بينهما
والمدى قبلة …

ذاك هو الفجر

شفتاي /شفتاك
درب الى النهايات
بينهما زهر وعطر
قلب وغيم
والضفة ثغر ..

ذاك هو الدهر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: