لحن نينوى / بقلم : غادة عزام

لحن نينوى

مـوتٌ مشــبعٌ
فـي قلــوبٍ أحرقهــا الخــوفُ
بُـحَ صــوتُ الـرفـضِ
تعالــت الآهــاتُ
خفقــت الارواحُ
شــهقت الأنفاسُ .. عـانقـت الســـماءَ
رضيــع الـدمِ بحضــنِ أقــدارٍ شــائبـةٍ
فتـاتٌ لطيــورٍ هـاجـرت الديــارَ
هنــاك
ترقـصُ طفلتـي
بفسـتانهـا الـورديِ
بيدهـــا ســـنبلةٌ
أجهضـت حلمَهــا
أســرابُ
الطيــورِ جريحــةً
تتســاقطُ فـوق كفـوفٍ عقيمــةٍ
ارقصــي
يا صغيـرتـــي
بيــنِ الحطــامِ
و ابنــي بيتــاً مـن رمــادِ أبويــكِ
اســقي عـابـرَ ســبيلٍ
لــم يولــدْ بعــدُ
اســقيهِ
دمعــةً ذرفتْهــا الطفـولــةُ
اعـزفــي
علـى نـاي الخلــودِ
لحنـاً تـاهَ فـوقَ صرخــاتِ الوجــودِ
تســاقطـتْ دمعـاتُ عقـدِكِ
فــوقَ
بيـادرٍ مهجــورةٍ
يا صغيـرتـي
خـذي دميتَـكِ
و ارحلــي
ســـماءُ اليــومِ
لا تمطــرُ
ألا لحــن ” نينــــوى “

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: